بعد ترشيح مجد حرب.. سامر سعادة غير راضٍ: إشترى شك من دون رصيد

غرّد النائب الكتائبي السابق سامر سعادة عبر “تويتر” ، فكتب: «الكتائب في البترون ليست سلعة في سوق الانتخابات. نضال الكتائب في البترون ليس ذبيحة على مذبح التسويات السياسية.

قرار ترشيح مجد حرب هو طعنة لتضحيات الكتائب في الشمال و انهاء لوجودها. لمن دفع ثمن تجييرنا، اريد ان ابلغه رسمياً، بانه اشترى شك من دون رصيد. للحديث صلة…»

سعادة قال أنه “ليس ملتزماً بقرار الكتائب ولا يعتبر أن قيادتها تنطق “باسمنا” في البترون”، كما قال سعادة.

وكشف النائب السابق في تصريح أن “غالبية القاعدة الكتائبية في البترون غير ملتزمة كذلك، والقيادة تعرف هذا الشيء”.
وردّاً على سؤال حول السبب الكامن برأيه وراء دعم الكتائب لترشيح حرب في البترون، قال: “الأمر كـmarketing تستخدمها القيادة في المنطقة للقول إنها بالتحالف مع حرب قادرة على منافسة الوزير جبران باسيل”.

وأضاف أنا زعلان لأنني مناضل في هذا الحزب منذ زمن طويل وتهمّني مصلحته، وأنا قلت لقيادة الكتائب اختاروا أي مرشح كتائبي من البترون وسأكون معه والى جانبه بس هنّي ما بدّن. سيقولون أنني زعلان لأنهم لم يرشحوني لكن هذا الأمر غير صحيح، أنا زعلان لأنهم يبيعون الكتائب في البترون وكل شيء آخر يُقال هو لتجميل ما يحصل.

وعما اذا كان عازماً على التقدّم بترشيحه، أجاب أنه سيجتمع “بالشباب” وأي قرار يتخذونه سيسير به، وكل الأبواب مفتوحة.

مسؤلية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.