بالصور.. يزبك خلال جولة في البترون: الصوت التفضيلي القواتي لي ونقطة على السطر

رأى مرشّح “القوات اللبنانية” في قضاء البترون غياث يزبك أنّ “بعد المقامرة والمغامرة وتأجير لبنان لـ”حزب الله” وصولاً إلى بيعه وبيع كل مكتسباتنا، وصلنا إلى نقطة اللاعودة”، قائلاً: “لدينا فرصة أخيرة في 15 أيّار، وقرار الشعب اللبناني سيظهر في صناديق الاقتراع فإمّا ننقذ وطننا وأنفسنا أو يُسلّم البلد إلى إيران ويعلن “حزب الله” لبنان دولة إسلامية في المحور الإيراني”.

كلام يزبك جاء خلال استكمال جولاته الانتخابية على البلدات البترونية وقد شملت الدوق، حلتا، عبرين، جبلا، عبدللي، بشعله، نحلا، راشانا، عورا، وتولا.

وأضاف: “الخيار بيدنا ولنا كامل القدرة على صنع التاريخ وتدعيم أسس الدولة اللبنانية وإنقاذ البلد من الموت المحتّم”.
وأكّد يزبك أنّه “في 15 أيّار سنقول للجميع “إيدكن عن لبنان” وسنستعيد القرار”، موضحاً أنّ “كل ما تطلبه “القوات اللبنانية” هو تجديد التفويض وتوسيعه لندخل بأكبر عدد ممكن إلى المجلس النيابي ونستعيد البلد من خاطفيه”.

ولفت إلى أنّ “ما من شيء مجهول فنحن نعرف من يُخرّب البلد ويمنع قيام دولة حرّة متحضّرة ويُدمّر المؤسسات ويُعرقل سير العدالة وتطبيق الأحكام والقوانين ويرهّب القضاة منعاً لكشف ملابسات جريمة انفجار مرفأ بيروت وغيرها من الجرائم”.

وشدّد على “أنّنا كما كل دول المنطقة العالم بحاجة إلى لبنان بما يمثّله، وسندافع عن قيمنا ومرتكزاتنا الدينية والحضارية والثقافية وسنُعيد بلدنا درّة هذا الشرق”.

وتوجّه إلى الناخبين بالقول: “حكّموا ضمائركم وانسوا النكايات والمصالح الشخصيّة ولنقدم برأس مرفوع وبكثافة إلى صناديق الاقتراع فنمطرها بأصواتنا التفضيلية للسياديين والأكفاء، فبذلك نحبط مسبقاً كل محاولات تزوير نتائج الاستحقاق”.

وكشف يزبك أنّ البعض يُحاول تشتيت الناخبين في قضاء البترون بفكرة إسقاط رئيس “التيار الوطنيّ الحرّ” النائب جبران باسيل محاولين بذلك سحب الأصوات القواتيّة لصالحهم. وختم بحزم: “الصوت التفضيلي للقواتيين في البترون هو لمرشح “القوات” غياث يزبك فقط ولا يحاولنَّ أحد أن يلعب هذه اللعبة أو أن ينشر أخباراً مضلّلة، ونقطة على السطر”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.