البعريني سلم المتهمين بقضية آل نصر الدين ووعد باستكمال المصالحة

استقبل عضو كتلة المستقبل النيابية النائب وليد البعريني في منزله في القموعة وفدا من آل نصر الدين والهق في الهرمل، رئيس بلدية مشمش الحاج محمد بري، رئيس بلدية مشمش السابق الأستاذ محمد عمر علي بركات بحضور رئيس رابطة مخاتير جرد القيطع مختار فنيدق عمر حسين عائشه، رئيس تجمع مخاتير عكار مختار فنيدق علي حمد الكك، رئيس بلدية فنيدق السابق احمد عبدو البعريني، وعدد من فعاليات واهالي البلدة.

الشيخ نصر الدين
البداية بكلمة للشيخ نصر الدين جاء فيها: “نجتمع اليوم في مجلس طاعة وتسبيح ورضى، ونحمد الله بأن جهودكم وتعبكم جميعا اثمرت حجبا للدم ودرءا للفتن، آملين متابعة هذا الموضوع للوصول الى خواتيمه السعيدة، بعدما تجاوزنا بوجود العقلاء والناس الطيبين الفترة السوداء الأشد، آملين المحافظة على هذه العلاقة وهذا التفاهم والتعاون. فهم ثروتنا الكبيرة التي نتمتى ان نورثها لأبنائنا، بارك الله بجهود جميع من سعى لهذه الصلحة، والشكر الأكبر للحاج وليد راعي الصلحة على استقباله”.

محمد بري
ثم كانت كلمة لمحمد بري اعتبر فيها أن “الصلح خير وأبقى، ونحن نشكر جميع من سعى ولو بكلمة طيبة، ونحن مستعدون لكل شيء للوصول إلى نهاية هذا الموضوع كما يجب، قدر الله تعالى كل مسؤول عن رعيته، وبخاصة الحاج وليد الذي تخطى بلدات عكار الى لبنان أجمع”.

بركات
وتحدث محمد بركات، متوجها ب”الشكر لجميع من سعى وعمل على درء الفتنة، والى اهلنا في الهرمل، فهذا ليس بجديد عليهم، والشكر موصول للنائب البعريني على رعايته واستضافته لنا في هذا المنزل التاريخي الذي طالما سعى للصلح ونشر المحبة.”

البعريني
وفي الختام القى البعريني كلمة جاء فيها: “نحمد الله على الوصول الى بر الأمان في هذا الموضوع، ونعدكم بتحديد موعد قريب ان شاء الله لمتابعته بالتعاون مع لجنة الصلح وآل نصر الدين، وجميع من شارك بهذا المسعى الطيب”.

وشدد على “عدم السماح لأي ساع للفتنة بالتدخل وافشال هذا الصلح النابع من الاخلاق الرفيعة والطيبة لدى اهلنا في فنيدق ومشمش والهرمل”.

ثم سلم المجتمعون ولديهم من آل نعمان وجوجو الى البعريني، حيث قام بتسليمهما الى فصيلة مشمش في قوى الأمن، وتم تبادل تسليم إسقاطات الحق، على ان يتم إستكمال مساعي الصلح قريبا.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.