أسامة سعد: لتصعيد التحرك دفاعا عن حقوق الناس

عقد اجتماع طارىء مشترك بين الأمانة العامة للتنظيم الشعبي الناصري والأمانة التنفيذية للجنة المركزية، بدعوة من الأمين العام للتنظيم النائب الدكتور أسامة سعد، تناول فيه المجتمعون “الأوضاع المتدهورة في لبنان على مختلف الصعد السياسية والاقتصادية والمعيشية”.

وعرضوا “لمعاناة المواطنين من الارتفاع الجنوني في الأسعار الى الانهيار المتفاقم لسعر صرف الليرة مع غياب أي رقابة حكومية، وذلك في ظل التصاعد الهائل لمعدلات البطالة والهجرة، وفي ظل الارتفاع الكبير لتكاليف التعليم والصحة وغيرهما من الخدمات”.

وأصدر المجتمعون بيانا حملوا فيه “المنظومة الحاكمة بمختلف أطرافها المسؤولية الكاملة عن حالة الانهيار التي وصل إليها لبنان والتي تهدد مصيره ومصير أبنائه”، معتبرين أن “عجز المنظومة الحاكمة والغارقة في الفساد والتبعية عن إنقاذ البلاد من الانهيار، فضلا عن فشلها في معالجة أي من المشاكل التي يعاني منها اللبنانيون، يجعل التغيير السياسي وإزاحة هذه المنظومة السبيل الوحيد إلى الخلاص”.

وأكدوا أنه من “حق المواطن بالرعاية الصحية، والتعليم النوعي المجاني، والعمل، والسكن، كلها حقوق أساسية بديهية يتوجب على أي سلطة حاكمة أن توفرها لجميع المواطنين. ومن المؤكد أن تنكر السلطة القائمة لهذه الحقوق إنما يفقدها المشروعية. كما أن تصاعد التفاوت الاجتماعي الهائل بين أكثرية ساحقة من الفقراء ومحدودي الدخل وأقلية ضئيلة جدا من الأثرياء، وغياب الحد الأدنى من العدالة الاجتماعية، يعرضان المجتمع للانفجار”.

ودعوا المواطنين من مختلف المناطق والانتماءات والقطاعات إلى “التحرك بمختلف الأساليب دفاعا عن حقوقهم، ومن أجل إنقاذ لبنان وخلاصهم”.

وأعلن المجتمعون “القيام بسلسلة اتصالات بهدف تعزيز التعاون مع سائر قوى الانتفاضة والهيئات النقابية والاجتماعية والشعبية، وذلك من أجل تنسيق المواقف والتحركات دفاعا عن حقوق الناس، ومن أجل الخروج من الانهيار”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.