العثور على بقايا أحفورية لطفل من أشباه البشر عمرها 250 ألف عام

عثر فريق من الباحثين الدوليين والجنوب أفريقيين على بقايا أحفورية لطفل من أشباه البشر “هومينيد” المبكر في كهف بجنوب أفريقيا.

واكتشف الفريق جزء من جمجمة وأسنان طفل من جنس “هومو ناليدي” المنقرض، والذي توفى منذ ما يقرب من 250 ألف عام، عندما كان عمره ما يقرب من أربع إلى ست سنوات.

ويقول الباحثين، إنه تم العثور على الرفات في جزء ناء من الكهف، ما يشير إلى أن الجثة وضعت هناك عن عمد.

ويقول جاي بيرجر، قائد الفريق من جامعة ويتواترسراند في جوهانسبرج، إن الموضع “يضيف غموضا حول كيفية ظهور هذه البقايا العديدة في هذه المساحات النائية والمظلمة في نظام كهف النجم الصاعد”، أحد كهوف جنوب أفريقيا.

وتابع أن هومو ناليدي يعود تاريخه إلى وهو نوع من البشر القدامى ، وتم العثور عليه في كهف النجم الصاعد إلى عصر البليستوسين الأوسط منذ 335 ألف.

ويقول بيرجر: “يظل هومو ناليدي واحدا من أكثر أقرباء البشر القدامى غموضا على الإطلاق، وتم وصف الاكتشاف الجديد في ورقتين في مجلة “باليو أنثربولوجي”.

ومن الواضح أنه نوع بدائي، موجود في وقت كنا نعتقد فيه في السابق أن البشر المعاصرين فقط هم في أفريقيا.

للمشاركة


حكايات الناس
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com