حلحلة مرتقبة لازمة البنزين

للمشاركة


وعلى صعيد ازمة المحروقات، استمرت الازمة على حالها في الساعات الماضية باعتبار ان القسم الاكبر من المحطات لم تفتح ابوابها بحجة انها لم تستلم البنزين، فيما بشر المعنيون بالملف انه سيشهد حلحلة خلال الساعات المقبلة. وقال عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البراكس أن “شركات عدة مستوردة بدأت بتوزيع البنزين يوم أمس على السوق المحلية، وستُعيد محطات عديدة فتح أبوابها تباعاً أمام المواطنين، وستشهد الايام المقبلة تحسناً ملحوظاً، وانفراجات في أزمة البنزين تتخطى نهاية أيلول الجاري”.

وأشار إلى أن “قبل يوم الاربعاء ستعمد ثلاث بواخر تحمل اكثر من مئة مليون ليتر بنزين إلى تفريغ حمولاتها، وسيتوفر لديها مخزون من البنزين تكفي الاسواق لفترة تفوق الأسبوعين”. وناشد المعنيين المسؤولين، “الاعلان عن آلية رفع الدعم بصورة نهائية عن المحروقات، لمعالجة ما يمكن أن يخلق بلبلة أو ينقلنا الى أزمة من نوع آخر مسبقاً”.

كذلك توقع ممثل موزّعي المحروقات فادي أبو شقرا “بعض الحلحلة في أزمة البنزين مع نهاية هذا الأسبوع” أكد أن “العقدة كانت عند مصرف لبنان الذي تأخر في تحويل أموال الشركات المستوردة لتتمكن من إفراغ حمولات البواخر”. وأمل في أن “تتمكن الحكومة الجديدة من إيجاد حل جذري للأزمة”.

وطالب وزير الطاقة وليد فياض “بإصدار جدول أسعار للمازوت لتتمكن الشركات التي تستورده بالدولار من بيعه بالليرة اللبنانية على المحطات”.


للمشاركة


إقتصاد, لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com