“مسيحيو الشرق الأوسط” تدعو الاغتراب اللبناني في اميركا واستراليا والاتحاد الاوروبي والعالم العربي الى دعم مواقف الراعي

للمشاركة

صدر عن منظمة “مسيحيو الشرق الأوسط”، بعد إجتماعها برئاسة أمينها العام ميشال الزبيدي، بيانا أكدت فيه دعمها لموقف بطريرك أنطاكية وسائر المشرق بشارة بطرس الراعي، وإعتبرت ان كلامه يوازي في أهميته نداء مجلس المطارنة الموارنة عام 2000، الذي طالب بانسحاب الجيش السوري من لبنان، وتمنت المنظمة ان يؤسّس كلام الراعي إلى حركة سياسية، مسيحية أو وطنية، تحصّن الدعوة إلى تحرير الشرعية في لبنان، كما لقاء قرنة شهوان في زمن البطريرك الراحل نصر الله بطرس صفير، الذي بدأ مسيحياً وتطوّر ليصبح وطنياً.


ودعت المنظمة الاغتراب اللبناني في اميركا واستراليا وكندا والبرازيل ودول الاتحاد الاوروبي والجاليات اللبنانية في العالم العربي الى دعم مواقفه الرافضة للإرتهان والتبعية لأي جهة خارجية على حساب سيادة وحرية واستقلال لبنان مؤكدة وجوب حياد لبنان عن الصراع الإقليمي الحاصل في المنطقة لأن الحياد يجنّبه مشاريع قد تبدّل “لبنان الرسالة”، ووضعت المنظمة كل طاقاتها لدعم تحرير الشرعية والعودة إلى الدولة من خلال جهود بكركي.


للمشاركة
,
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com