وزير الصحة خالط عون ودياب.. التزام نسبي بالإقفال العام

وزير الصحة د.حمد حسن من داخل المستشفى بعد إعلان إصابته بـكورونا

الالتزام بالإقفال العام، في يومه الأول أمس، بدا نسبيا في الصباح، خاصة على صعيد الخروج من بيروت باتجاه الشمال والجنوب، وبدا أفضل التزاما من الظهر وبعده، وقد ساهمت حواجز الأمن المكلفة التدقيق بأوراق أصحاب الاستثناءات في بعض الزحمة، لكن اعتماد الكمامة كان شاملا كل المتحركين على الطرق العامة، فتعاظم أرقام الإصابات اليومية من هذا الوباء شكل حالة ردع ذاتي غير مسبوقة، خصوصا ان الوفيات سجلت أول من أمس 35 حالة وفاة في لبنان، الى جانب 4988 إصابة، الأمر الذي راكم 30 ألف إصابة خلال الأسبوع الماضي، ما برر تسميته بـ «الأسبوع الأسود».

والى جانب وزير الصحة د.حمد حسن ونجله كريم، سجلت اصابة نائب رئيس التيار الوطني الحر الوزير السابق طارق الخطيب، ونائب منطقة بشري جوزف اسحق (القوات اللبنانية)، واشيع ان الوباء اتصل بالرئيس نبيه بري وبالنائب السابق بطرس حرب وصدر نفي بذلك.

وكان الوزير د.حسن خالط الرئيس ميشال عون ورئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب قبل ان يستشعر إصابته الناتجة عن مشاركته باحتفال عيد ميلاد احدى الشخصيات.

وكانت المناطق اللبنانية الأكثر اصابة بالوباء الأشرفية في بيروت (133 اصابة) وحارة حريك في الضاحية الجنوبية (121) ومدينة صور في الجنوب (91 اصابة).

وعارض النائب ميشال الضاهر (البقاع) الاقفال العام الذي سيكبد الاقتصاد اللبناني خسائر فادحة، فيما انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي عشرات الصهاريج الناقلة للمحروقات المدعومة من الحكومة والمواد الغذائية المستوردة على سعر الدولار الاميركي القديم الى سورية من خلال معابر في البقاع الشمالي وعكار، وقد ارفقت هذه الصور بتعليقات ترد اسباب الاقفال العام، لا للكورونا، بل لتسهيل عمليات التهريب الى سورية!

ويعقد مجلس النواب اللبناني جلسة استثنائية اليوم لإقرار قانون استيراد اللقاحات المضادة للوباء عملا بشروط الشركات المنتجة، وقال رئيس لجنة الصحة النيابية د.عاصم عراجي ان لبنان بحاجة الى 12 مليون لقاح.

حكوميا، أعطت الأوساط السياسية اهتماما خاصا للاجتماع الذي انعقد أول من أمس في دارة الرئيس تمام سلام في المصيطبة بين رؤساء الحكومات السابقين، حضره الرئيسان فؤاد السنيورة ونجيب ميقاتي، وانضم اليهم رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، بحضور النائب السابق غازي العريضي، وتناول الاجتماع بحث المحاولات الجارية لاستهداف موقع رئاسة الحكومة بعد الشريط المسرّب بصوت الرئيس ميشال عون، وفيه يتهم الرئيس المكلف سعد الحريري بالكذب، والاتجاه نحو الانقضاض على اتفاق «الطائف».

وفي معلومات لـ «الأنباء» ان المجتمعين تطرقوا الى امكانية تشكيل جبهة وطنية معارضة كخط دفاعي عن الدستور المبني على وثيقة «الطائف»، التي تتعرض حاليات لمحاولة انقلابية، في ضوء دعوة رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل الى حوار ينتهي الى التفاهم على صيغة جديدة للنظام اللبناني.

وتقول مصادر المعلومات ان كلا من فريق الحكم ومعارضيه يتحضرون لمواجهة سياسية متصاعدة اعتبارا من 20 الجاري، وان «لقاء المصيطبة» بصدد التواصل مع القيادات المارونية والمسيحية عموما، وفي طليعتهم البطريرك الماروني بشارة الراعي، وان الطرح المقبل سيكون الرد على الدفع باتجاه تعجيز سعد الحريري عن تشكيل الحكومة، بالمطالبة بإنهاء ولاية الرئيس عون، بتوافق وطني، يبدو ممكنا بعد انفجار المرفأ الكارثي.

ونقل عن وليد جنبلاط انه يمشي وراء القيادات المسيحية وعلى رأسها البطريرك الراعي في هذا المجال.

ويعيد عنوان «الجبهة الوطنية» اللبنانيين بالذاكرة الى التكتل السياسي الذي حمل هذا الاسم (الجبهة الوطنية الاشتراكية) برئاسة كمال جنبلاط وكميل شمعون وصائب سلام، والتي اطاحت برئيس الجمهورية بشارة الخوري عام 1952، لأسباب ابرزها المعلن منها وهو فساد شقيقه سليم الخوري الذي كان يلقب بـ «السلطان سليم».

وبالتوازي، بدأ الفريق الإعلامي للحريري يحضر لإعادة انطلاقة تلفزيون «المستقبل»، اعتبارا من 14 فبراير، بمناسبة ذكرى اغتيال مؤسسه الرئيس رفيق الحريري، وهو الذي يقتصر بثه الآن على المواد الأرشيفية القديمة، وذلك ضمن خطة التصعيد السياسي التي يتحضر لها في المرحلة المقبلة.

بدوره، قال نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي بعد زيارة لبري «اخذنا توجيهاته بكل القوانين التي من المطلوب ان يصار تصديقها فضلا عن الاجتماعات التي ستحصل على الرغم من فترة حظر التجوال المفروضة للاسباب الصحية المعلومة، اضافة لضرورة بذل كل جهد ممكن من اجل اخراج البلد من الازمة التي يتخبط فيها، وخاصة الازمة الحكومية التي لنا مصلحة عليا كي يصار الى تأليف حكومة بأقرب وقت ممكن».

مصادر القوات اللبنانية قالت انها تعمل في هذه الاتجاهات مع اضافة المطالبة بالانتخابات النيابية المبكرة.

الأنباء ـ عمر حبنجر

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com