عون يعتذر عن حضور قداس الميلاد.. والراعي للمسؤولين: فكّوا أسر لبنان

جانب من مسيرة نظمها الأب الروحي لرهبان بيت مارون إلياس مارون غاريوس بمناسبة عيد الميلاد المجيد في مدينة بعلبك (محمود الطويل)

ذهب الأمس بما فيه، وأتى اليوم بما يقتضيه.. وهذا ما عبر عنه البطريرك الماروني بشارة الراعي بمرارة واضحة في رسالة عيد الميلاد من بكركي، قائلا في السياسيين اللبنانيين ما لم يقله مالك في الخمر انما برصانة وشمولية، تعكس واقع حال اللبنانيين مع هذه المنظومة الحاكمة.

غير ان الراعي، الذي خاب رهانه على تشكيل الحكومة عشية عيد الميلاد، أكد امس على استمرار مساعيه «بكل ما أوتينا من قوة وإيمان».

وتتوقع مصادر بكركي ان تكون عظة الميلاد أكثر صراحة وأشد وطأة على من يعتبرهم الراعي مغامرين بمصير الوطن.

ولاقاه الرئيس ميشال عون بتغريدة ميلادية تضمنت قوله «يبقى الميلاد بشارة الرجاء الذي لا ينقطع، مهما اشتدت الصعاب، ويبقى العام الجديد بداية نأمل ان تكون واعدة».

وقد أجرى الرئيس عون اتصالا هاتفيا بالبطريرك الراعي مهنئا إياه بحلول عيد الميلاد والسنة الجديدة، وأبلغه اعتذاره عن عدم المشاركة في القداس الاحتفالي في بكركي اليوم بسبب الظروف الصحية المتأتية عن جائحة «كورونا»، متمنيا أن يعيد الله العيد على لبنان واللبنانيين في ظروف افضل.

وقال الراعي في رسالة الميلاد: عاد تأليف الحكومة الى نقطة الصفر، فأيها المسؤولون فكوا أسر لبنان من ملفات المنطقة وصراعاتها ومن حساباتكم الخاصة، وأضاف: كنا نراهن على الضمير عند المسؤولين والشعب، ونحن معه، نريد حكومة اختصاص محصنة بوجه التسييس تعيد لبنان الى منظومة الأمم، لكن النيات الخبيثة تتسلل وتهدم مثلما فعلت الحية القديمة، وقلما مرت على أمة أزمة بهذه الخطورة وتوانى القادة عن الإنقاذ كعندنا.

وتابع الراعي: يبدو وكأن هذه الجماعة السياسية تتولى إدارة دولة عدوة وشعب عدو، فهناك من يريد أن يقضي على لبنان النموذج والرسالة، بينما يريد اللبنانيون أن يعيشوا في لبنان الكبير بالمساواة مع بعضهم البعض وليس على حساب بعضهم البعض، والمساواة هي في الانماء والضرائب والرسوم والجباية. ودعا الى اعادة الصيغة اللبنانية الى ثنائيتها التاريخية أي الشراكة بين المسلمين والمسيحيين.

وعن مبادرته الحكومية، قال: نحن مستمرون في مساعينا بكل ما اوتينا من قوة وايمان ومن ثقة الشعب وشبابه ومن كان مؤتمنا على التاريخ لا يتراجع امام صعاب الحاضر، فمساعينا لا تهدف الى تأليف حكومة وحسب انما الى إنقاذ لبنان.

وتوجه الى المسؤولين قائلا: فكوا أسر لبنان من صراعات المنطقة ومن خلافاتكم ومصالحكم المستقبلية والخاصة، وحبذا لو يبادر المعنيون الى مصارحة الشعب بأسباب عدم تأليف الحكومة، فمن حقه ان يعرف حقوقه.

وختم الراعي بالقول: كنا نراهن على «الضمير» عند المسؤولين، وكان المبدأ الا يتحكم اي طرف خارج المساواة بين الطوائف.

وكانت ارتدادات تفشيل خطة الرئيس المكلف سعد الحريري لإعلان الحكومة عشية الميلاد اشعلت جبهة المواجهات الكلامية بين التيار الوطني الحر وتيار المستقبل، وكل الأطراف الأخرى الداعمة للمبادرة الفرنسية.

مصادر بيت الوسط اتهمت «وطاويط القصر الجمهوري» بأنها تحركت ليلا لتعكير أجواء تشكيل الحكومة، مضيفة «ان المعلومات التي سُرِّبت من قصر بعبدا صباحا وقبل وصول الرئيس الحريري أشاعت مناخا سلبيا، بدعوتها مراسلي الاعلام الى عدم إغراق الناس بالتفاؤل»، وأشارت الى ان الاجواء الايجابية التي عكسها الرئيس الحريري في لقاء الاثنين كانت بطلب مباشر من رئيس الجمهورية، غير ان «وطاويط القصر» تحركت ليلا لتعكير الجو والإعداد لجولة جديدة من التعقيدات على جاري عادتها منذ صدور مرسوم التكليف، ونبهت الرأي العام اللبناني من محاولات تزوير الحقائق التي يمارسها بعض المحيطين والمستشارين والمتخصصين بفتاوى التعطيل السياسي والدستوري.

ورد المكتب الإعلامي في رئاسة الجمهورية نافيا وجود «وطاويط» في القصر وأن الرئيس عون استقبل الحريري وأجرى معه جولة جديدة من التشاور في موضوع تشكيل الحكومة الجديدة ولم يتم التوصل إلى اتفاق نهائي.

رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط رد الفشل في تشكيل الوزارة الى الشروط التعجيزية لبعض الجهات السياسية بانتظار الأضواء الخضراء، في حين رأى رئيس القوات اللبنانية سمير جعجع لجريدة «الاخبار» انه إذا لم تتغير الأكثرية الحالية سيكمل الانهيار الحاصل.

وتقول «الأخبار»، نقلا عن مصادر معنية، أن الاسمين اللذين اقترحهما الحريري للطاقة والاتصالات (جو الصدي للطاقة وسليم ميشال ادة للاتصالات) قريبان من القوات اللبنانية، وهذا ما أثار تحفظ رئيس التيار الحر جبران باسيل.

غير أن المصادر المتابعة أكدت لـ«الأنباء» أن جو الصدي الذي طرحته فرنسا يرأس شركة «ستراتيجي ان» الدولية للاستشارات في اوروبا والشرق الأوسط وافريقيا، وسليم ميشال ادة يرأس شركة دولية متخصصة بالحلول الالكترونية تنافس شركة «ماكينزي» التي وضعت خطة اقتصادية للبنان، ويعمل فيها نحو ألف لبناني من أعلى التخصصات، وهما على مسافة واحدة من جميع القوى السياسية المسيحية خصوصا.

المصادر أكدت أن الرئيس الحريري يدرك أن من سرَّب أسماء الوزراء كان هدفه حصول ما حصل، وعلى صعيد كورونا أعلن النائب محمد الحجار عضو كتلة المستقبل عن اصابته ونجله رشيد بفيروس كورونا.

الانباء ـ عمر حبنجر

,
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com