الراعي في حوار مع طلاب اكاديمية بشير الجميل في جامعة الكسليك: الحياد الناشط ضرورة وطنية من عمق الهوية اللبنانية وهو مبدأ وقاعدة ومصير

التقى البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، أمس، طلاب اكاديمية الرئيس الشهيد بشير الجميل في جامعة الروح القدس – الكسليك، في حضور الوزير السابق سجعان قزي، النائبة السابقة صولانج الجميل، الرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الاباتي نعمة الله الهاشم، رئيس الجامعة الأب طلال الهاشم، الدكتور فؤاد ابو ناضر، رئيس الاكاديمية الدكتور الفرد ماضي وفاعليات اجتماعية وثقافية ودينية، في اطار الدعوة التي وجهتها الأكاديمية الى البطريرك لعقد لقاء حوار مع الطلاب حول مبادرة الحياد الناشط التي كان قد اطلقها في 5 تموز الماضي.

استهل اللقاء بانشاد النشيد الوطني، بعده قدم 4 طلاب يمثلون الدورات الأربع التي تخرجت من الأكاديمية، 4 باقات ورد الى الراعي حملت عبارة “مجد لبنان اعطي له” تعبيرا عن تقديرهم لحضوره ومشاركته.

الهاشم
ثم كانت كلمة ترحيب القاها الأب الهاشم عرض فيها أبرز نشاطات الاكاديمية وللاهداف التي تأسست من اجلها، لافتا الى اننا “عبر عملنا الجامعي، نريد تأكيد اهمية الفكر والحوار والمسؤولية الإجتماعية التي تضطلع بها جامعة الروح القدس”.

واكد “السعي الى تنشيط الحركة الفكرية والابحاث ولا سيما في ما يتعلق بأرشيف الشيخ بشير الجميل وغيره من الوجوه اللبنانية الوطنية التي تركت بصمتها في الحياة الوطنية”.

ماضي
بدوره، رحب الدكتور ماضي بالبطريرك والحضور، مستهلا كلمته بعبارة: “بكركي من عركة لعركة لا زيتها ولا نورها شح، كلن عم يحكو تركي الا بكركي بتحكي صح”.

ولاحظ ان “الوضع يزداد سوءا وتأزما في لبنان على الأصعدة كافة، فيما السياسيون الذين اكلوا الأخضر واليابس وفرطوا بمقدرات الدولة وبأموال الناس وارزاقهم لا يبالون بمصير هذا الوطن، لا بل هم مستمرون في افلاس البلد وتجويع شعبه وسط حصار فرضته اميركا وحلفاؤها ما زاد الطين بلة”.

ورأى ان “الجميع يعول على مبادرة الحياد التي اطلقها البطريرك الراعي”، داعيا المخلصين الى “تلقفها لإنقاذ ما تبقى من الوطن والسير به الى بر الأمان فيزدهر من جديد ويعرف اهله معنى الراحة والعيش بطمأنينة”.

وحذر من “مجاعة قد تكون اصعب واخطر من المجاعة التي انهكت سكان جبل لبنان في الحصار العثماني وقضت عليهم”، لافتا الى ان”الوجود المسيحي بات مهددا اكثر من اي وقت مضى وكم نخاف من ان نكون الخاسر الأكبر في لعبة الأمم ونحن نغرق في سبات عميق، لذلك الحاجة ملحة الى عقد مؤتمر يضم الجمعيات الاهلية والمجتمع المدني واطلاق ورشة عمل هدفها خدمة الإنسان”.

الراعي
وألقى البطريرك الراعي كلمة شكر فيها الجامعة على الدعوة ورحب بالحضور والمشاركين، واستهل كلمته باعتبار الرئيس الشهيد الشيخ بشير الجميل “شهيد حياد لبنان” لأنه كان ينادي بالدولة اللبنانية الحرة وبتوحيد الجيش ووضع حد لكل الميليشيات ما يعطي للبنان دوره ورسالته”، وقال: “بعد اعلاننا مبادرة الحياد في عظة الخامس من تموز الماضي، لاحظنا كثافة المقالات وردود الفعل حولها، لذلك عرضنا في وثيقة خاصة توضيحا لما تعنيه هذه المبادرة واهدافها. هذا الحياد هو من عمق الهوية اللبنانية وهو ناشط بسبب دوره الفاعل. لم يولد الحياد نتيجة مبادرة من البطريرك او من الصرح في بكركي وانما هو الكيان اللبناني الذي نستعيده، وما يؤكد ذلك ردود الفعل القوية التي اظهرت وكأن اللبنانيين الذين احسوا بضياع هويتهم عادوا وعثروا عليها. ووثيقة الحياد هذه وضعت في متناول الرأي العام اللبناني ليطلع اكثر على المعنى الحقيقي للحياد واهميته ونتيجته. وفي هذا السياق، سلمنا جميع السفراء الذين التقيناهم هذه الوثيقة وهم جميعا من عرب وغربيين ابدوا حماسة لموضوع حياد لبنان نظرا الى قيمة هذا الوطن”.

وتابع: “الحياد في لبنان هو مبدأ وقاعدة ومصير. انه مبدأ لأنه يشكل ركيزة للميثاق الوطني اي لا شرق ولا غرب اي استقلال تام عن كل الدول لا وصاية ولا حماية ولا امتياز ولا مركز ارتكاز، كما قال الرئيس بشارة الخوري في العام 1945. لبنان متساو مع باقي الدول وغير تابع لأي منها. بدوره، اكد رئيس الحكومة رياض الصلح حياد لبنان عندما قال نحن نريد لبنان سيدا عزيزا حرا لا ممرا ولا مقرا. والحياد هو قاعدة ايضا بسبب سياسته ونهجه وايديولوجيته السياسية، كما انه المصير ذلك ان خلاص لبنان المشرق ومستقبله يتوافر عبره. انه ضرورة وطنية ليستمر لبنان وهذا ما عايشناه منذ ال1920 حتى 89 حتى بعد اتفاق القاهرة 67 الذي تسبب بالإجتياح الإسرائيلي والدخول السوري ونشوء الميليشيات والحرب الاهلية والتي مع بدايتها ظهر نجم بشير الجميل الذي اراد اعادة الوضع الى ما كان عليه”.

وتابع: “عاش لبنان على رغم كل ذلك فترة بحبوحة على الرغم من كل الخضات التي شهدتها المنطقة لأنه كان محايدا. وبحكم نظام لبنان التعددي والثقافي والديني هو مكان للتلاقي والحوار وهو مكان العيش المسيحي والإسلامي غير الموجود في اي مكان وخصوصا انه قائم على الإنتماء الى المواطنة. في كيانه الأساسي لبنان دولة مدنية تفصل بين الدين والدولة، ولكنهم شوهو هذه الدولة بممارساتهم الطائفية. نظامه ديموقراطي يعتمد الحريات العامة والإنفتاح على الدول انه رسالة حرية وتعددية للشرق والغرب. مؤسساته المالية ونظامه الإقتصادي الحر يشكلان حاجزا في وجه الانظمة التوتاليتارية. نعم لبنان حيادي بهويته وكيانه. الامير طلال بن عبد العزيز آل سعود مع ما يمثله من صوت عربي قال عن لبنان ان حياد لبنان قوة له وللعرب وابعاده عن التجاذبات الإقليمية التي تهدد وحدته وسلامة اهله هو ضرورة. هذا الحياد يعصم لبنان عن التداعيات الخطيرة للصراعات المحتدمة في المنطقة. للبنان وضع خاص باعتباره في وضع نزاع مع اسرائيل ولكن حياده يحول دون تحويله الى ساحة نزاع للدول على ارضه”.

وقال: “يجب ان يكون لبنان حياديا ناشطا. اي عدم دخوله في احلاف ومحاور وصراعات اقليمية او دولية ومنع اي تدخل اقليمي او دولي في شؤونه او استخدام اراضيه. لذلك يجب تعزيز الدولة اللبنانية كما ارادها الشيخ بشير الجميل بجيش قوي ومؤسسات تخضع للقانون ووحدة داخلية تمكن لبنان من مواجهة اي خطر من اي دولة سواء اسرائيل او غيرها. كلنا نتذكر انتخاب الشيخ بشير وكيف انه في خلال 21 يوما انتظمت امور البلد والإدارات والوزارات. لقد استعمل شخصيته فقط ولطالما كمن سره في شخصيته. لم يستخدم السلاح او اي منطق ترهيب او تهويل اخر. اين نحن اليوم من هذا الانتظام؟ كل واحد يفتح على حسابه فنرى العدالة الاختيارية الكيد الانتقائية والسلاح المتفلت وغيرها من الشوائب”.

وشدد على “اهمية فك ارتباط قضية لبنان بقضية الشرق الأوسط”، وأضاف: “الحل بسيط بتنفيذ القرار 425 والقرارات ذات الصلة. اما حل قضية الشرق الأوسط فهي تستند الى القرار 242، لذلك قضية لبنان لا علاقة لها بقضية الشرق الأوسط. اين هي القضية الفلسطينية اليوم وعودة اللاجئين الى ارضهم؟ ما من حل. لماذا ادخلونا بالقوة في قضية الشرق الاوسط؟ لبنان في حياده لا يدخل في هذه القضية فنحن لا نفاوض اسرائيل بل هناك قرار دولي بخروجها من ارضنا. وموقع لبنان الجغرافي بين سوريا واسرائيل هو مهم ايضا ولا سيما ان الدولتين لديهما اطماعهما بلبنان. لقد صمد لبنان في وجه مشروع اسرائيل الكبرى وسوريا الكبرى ولذلك يريد الحياد ليكمل رسالته وعلى الأسرة الدولية مساعدته ليكون محايدا ليستعيد قيمته ودوره في المنطقة”.

ورأى ان “لبنان مريض ولكن علينا مساعدته والحفاظ عليه لانه كرامتنا ومستقبلنا وتاريخنا وقيمة الحياد الناشط في لبنان انه يولد الإستقرار السياسي، وهذا يوفر اطارا للنمو الإقتصادي. والحياد ينقذ وحدة لبنان ارضا وشعبا ويحيي الشراكة المسيحية – الإسلامية المتصدعة بسبب حروب المنطقة. الحياد يساهم في استقرار المنطقة وسلامها. في الماضي كان لبنان خزنة الشرق الأوسط اي ان البلاد العربية كان لديها الثقة بالمصارف اللبنانية، اضافة الى المستوى الطبي والإستشفائي والتعليمي العالي المستوى والسياحة، وكل هذا يرتكز على حياد لبنان”.

اسئلة واجوبة
وفي الختام، اجاب البطريرك الماروني عن عدد أسئلة الطلاب ومن ضمنها تفعيل مبادرة الحياد، فأكد ان “الوثيقة اطلقت لكي يفهم العالم معنى الحياد، وبالتالي ستكون هناك مؤتمرات وورش عمل لرجال العلم والسياسة من كل الطوائف للبحث في هذا الموضوع”.

وعن دور البطريركية في انشاء لبنان جديد ذي نظام لا مركزي ذكر باننا ” ننادي دائما باللامركزية الإدارية الموسعة، ولكن هناك تحفظات لعدد من المناطق ولا سيما في ما يتعلق بمسألة المحاصصة، لذلك لا بد من ان تتم بعيدا من مبدأ المحاصصة الذي بات اليوم موضة للأسف. فالتحدث عن اللامركزية الإدارية والمطالبة بها اليوم امر يتطلب الشجاعة”.

“في لبنان كل شيء مباح”
وعن اراضي لاسا، قال: “للأسف، وعلى رغم من ان القانون معنا الا ان تطبيقه لا يتم والأرض مباحة. على الدولة ان تكون حرة وتفرض هيبتها. لقد تحدث رئيس الجمهورية عن جمهوريات داخل الجمهورية. ونحن نقول على الدولة ان تفرض حضورها وهيبتها وتضمن تطبيق القانون والعدالة للجميع وعليهم”.

واوضح ردا على سؤال عن طلب الفاتيكان سحب صيغة الفيديرالية من التداول “ان الصحافة اللبنانية تفبرك اخبارا لا صحة لها، فالفيديرالية او اللامركزية هي قضايا داخلية والفاتيكان لا يتدخل فيها. نعم، لقد تحدثنا عن الحياد لأنه امر دولي. ولكن في لبنان كل شيء مباح”.

واكد ان “الكنيسة تخاطب الضمائر وتتحدث عن الثوابت ولا تتدخل في الشؤون الخاصة بالأشخاص. ولكنها لا تقوم باية حركة سياسية الكنيسة حرة في قول كلمتها وهي تحاور لأن الرب كلمة، لافتا الى “مواصلة تشجيع الحراك المدني شرط حفاظه على اداء حر ديموقراطي وحضاري يحقق النتائج المرجوة بدولة قوية قادرة على حماية مواطنيها وتوفير العيش الكريم لهم”.

وعن تعلم اللغة السريانية، لفت الى ان “قوة الكنيسة في هذا الاطار من خلال مدارسها ومعاهدها وجامعاتها لتربية جيل مثقف، لذلك يجب تفعيل هذه القوة عبر دعوة هذه المؤسسات الى تعليم الطلاب لغتنا الأساسية لما تشكله من مصدر غنى”.

وعن ضمان حياد لبنان شدد “على صون البيت الداخلي اولا وعدم انتظار الغير”، وقال: من المعيب ان نسأل الغير عن حل لأزمتنا. مشكلتنا ان كل ما يتعلق بلبنان نحن غير معنيين به وكل ما هو خاص نناضل من اجله. الحياد يحمي الجميع وهو لكل الناس وليس لطرف من دون اخر. انه الضمان”.

وهل يمكن بكركي تسمية لوزراء في الحكومة، اوضح ان “الكنيسة لم ولن تسمي احدا وليس هذا دورها، ومع ذلك، فان احدا لم يسألها رأيها في هذا الإطار”.

وعن موقف الكنيسة من نظام جديد للبنان، عرض البطريرك الراعي لـ”جوهر النظام اللبناني”، وقال: “هو نظام غير طائفي انما حولوه الى طائفي. لبنان دولة مدنية تفصل الدين عن الدولة، ولكن الممارسات السياسية الطائفية خنقت مفهوم هذه الدولة. لذلك علينا المطالبة باستعادة الدولة المدنية وليس انشائها”.
وختم مؤكدا ان “الحياد يعيد الى لبنان هويته ودوره ورسالته القيمة في هذا الشرق”.

,
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com