العالم ينتظر بفارغ الصبر لقاحات كورونا والتحضيرات تتسارع

بعد عام على ظهور فيروس كورونا لا يوجد بعد علاج سحري لهذا المرض الذي حصد أرواح أكثر من 1,4 مليون شخص حول العالم، إلا أن فئة واحدة من الأدوية هي الكورتيكوستيرويد، أظهرت فعلياً بعض الفعالية، على عكس عقارات أخرى علقت عليها آمال كبيرة لكنها لم تأت بالنتيجة المطلوبة مثل ريمديسيفير.

وفيما أحصيت نحو 61 مليون إصابة بكوفيد-19 في العالم رسمياً منذ ظهور الوباء، تتضاعف الجهود استعداداً لتصنيع اللقاحات لإطلاق عملية تلقيح واسعة النطاق في العالم.

وأعلنت الحكومة البريطانية أنها طلبت من الوكالة التنظيمية للأدوية ومنتجات الرعاية الصحية تقييم فاعلية اللقاح الذي طوره مختبر أسترازينيكا البريطاني وجامعة أكسفورد. وتتسارع التحضيرات، خاصة في الهند، لتصنيع اللقاحات التي ينتظرها العالم أجمع بفارغ الصبر.

وأعلن الصندوق السيادي الروسي الجمعة إبرام اتفاق مع مجموعة “هيتيرو” الهندية للأدوية لتصنيع أكثر من مئة مليون جرعة سنوية من لقاح “سبوتنيك-في” الروسي ضد فيروس كورونا.

وبدأت روسيا بالفعل تلقيح عسكرييها، كما أعلن الجمعة وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو. وبالإجمال يفترض أن يتلقى اللقاح أكثر من 400 ألف عسكري في إطار هذه الحملة، فيما لقح حتى الآن 2500 عسكري بحسب بيان للجيش الروسي.

وتجري حالياً في الهند تجارب سريرية في المرحلة الثانية والثالثة على لقاح “سبوتنيك في”، ويفترض أن يبدأ تصنيعه مطلع عام 2021. وقدّمت أكثر من “50 دولة” طلبات على 1,2 مليار جرعة من اللقاح، وفق الصندوق السيادي الروسي. وسيجري تصنيعه خصوصاً في البرازيل والصين وكوريا الجنوبية.

لوس أنجليس تحظّر معظم التجمعات

حظّرت السلطات الصحّية في مدينة لوس أنجليس الأميركيّة الجمعة معظم التجمّعات العامّة والخاصّة مؤقتاً، في وقت يواصل منحنى الإصابات بكوفيد-19 الارتفاع. وقالت السلطات الصحّية في بيان إنّ هذا القرار الذي سيؤثّر على ثاني أكبر مدينة في الولايات المتحدة يدخل حيّز التنفيذ الإثنين ويستمرّ ثلاثة أسابيع على الأقل حتّى 20 ديسمبر (كانون الأول).

وقال بيان إنّه بموجب القرار الجديد “يُنصح السكان بالبقاء في منازلهم قدر الإمكان”. وهذا القرار الذي يدخل حيّز التنفيذ الإثنين 30 نوفمبر (تشرين الثاني) لا يفرض إغلاق أبواب المؤسّسات غير الأساسيّة مثل المكتبات أو المتاحف أو صالات الألعاب الرياضيّة، خِلافاً لما كان حصل في مارس (آذار)، ولكنّه سيُقلّل في المقابل من قدرة معظم المؤسّسات على الاستقبال.

وقالت مسؤولة خدمات الصحّة العامّة في المقاطعة باربرا فيرير إنّ “هذه الإجراءات الموجّهة ستكون ساريةً خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة”. وتأتي هذه القيود الجديدة في وقتٍ تشهد لوس أنجليس ارتفاعاً كبيراً في عدد الإصابات الجديدة بمتوسّط 4,751 حالة جديدة على مدى الأيّام الخمسة الماضية.

وارتفع عدد حالات الإصابة التي تستلزم دخول المستشفيات في المقاطعة إلى أكثر من الضعف مقارنةً بشهر أكتوبر (تشرين الأول)، مع وجود 1,893 شخصاً في المستشفيات حالياً مقابل 747 شخصاً قبل شهر.

وفي مواجهة الزيادة الكبيرة في عدد الإصابات، قرّرت السلطات الصحّية في لوس أنجليس الأربعاء الماضي إغلاق المطاعم والحانات ثلاثة أسابيع على الأقلّ.

وسجّلت ولاية كاليفورنيا التي شهدت أرقاماً قياسيّة لناحية الإصابات اليوميّة الجديدة في الأيّام الأخيرة، ما لا يقلّ عن 1,7 مليون شخص مصاب بالفيروس في الإجمال فضلاً عن 19,033 وفاة منذ بداية الجائحة.

تهديد سياسي ألماني لفرضه إجراءات وقائية

وضعت الشرطة الألمانية سياسياً تحت الحماية بعد توجيه تهديدات إليه لمساهمته في فرض إجراءات إغلاق في منطقته للحد من انتشار فيروس كورونا. وأُبلغ توماس مولر، النائب عن منطقة هيلدبورهاوزن في وسط ألمانيا، الأحد بتوجيه تهديدات إليه، وفق ما ذكر لوكالة الأنباء الألمانية “دي بي آيه”.

تخفيف قواعد التباعد في عيد الميلاد قد يطلق موجة ثالثة من كورونا
وقالت الشرطة إنه بات تحت الحماية منذ الخميس بعد تعرضه لتهديدات وإهانات على وسائل التواصل الاجتماعي “على الأرجح تتعلق بإجراءات الحماية من كورونا”. وهيلدبورغاوزن بلدة في ولاية ثورينغيا يقطنها 12 ألف نسمة وسجلت أعلى نسبة إصابات بفيروس كورونا في ألمانيا وصلت في الأسبوع الأخير إلى 600 إصابة لكل 100 ألف نسمة.

وتزايدت الاحتجاجات ضد إجراءات كوفيد-19 في جميع أنحاء ألمانيا في الأسابيع الماضية، وقد تخللتها مواجهات في بعض الأحيان.

الصين تسجل ست إصابات جديدة

قالت اللجنة الوطنية للصحة في الصين اليوم السبت إن البر الرئيسي سجل ست إصابات جديدة بالفيروس مقابل خمس حالات في اليوم السابق. وأضافت اللجنة في بيان أن جميع الحالات الجديدة لقادمين من الخارج.

وذكرت اللجنة أنها سجلت أربع حالات إصابة جديدة بلا أعراض نزولاً من ثماني حالات في اليوم السابق. وبلغ العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة في البر الرئيسي 86501 حالة بينما لا يزال عدد الوفيات من دون تغيير عند 4634.

البرازيل والمكسيك

قالت وزارة الصحة البرازيلية إنها سجلت 34130 إصابة جديدة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية فضلاً عن 514 وفاة مرتبطة بالفيروس. وسجل البلد الواقع في أميركا الجنوبية ستة ملايين و238 ألفاً و350 إصابة، و171974 وفاة في المجمل منذ ظهور الجائحة حتى الآن.

من جانبها، قالت وزارة الصحة في المكسيك إنها سجلت 12081 حالة إصابة جديدة و631 وفاة ما يرفع العدد الإجمالي في البلاد إلى مليون و90675 إصابة و104873 وفاة. وقالت الحكومة إن العدد الفعلي للإصابات أعلى كثيراً على الأرجح من العدد المعلن.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com