محسن فخري زادة: من وراء اغتيال العالم النووي الإيراني البارز؟

قوات الباسيج

Getty Images

إيرانيون يتظاهرون أمام وزارة الخارجية في طهران، احتجاجا ما يرونه تفريطا في المواقف الإيرانية الذي أدى، كما يقولون، إلى على اغتيال فخري زادة

ناقشت صحف ومواقع عربية اغتيال العالم النووي الإيراني محسن فخري زادة.

لم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الاغتيال. غير أن مسؤولين إيرانيين وجهوا اتهامات لإسرائيل.

وفيما تحدث كتاب عما وصفوه ڊ “اختراق أمني” لإيران، أشار آخرون إلى “تنسيق ثلاثي أمريكي سعودي إسرائيلي” وراء الحادث.

“اختراق أمني” لإيران

يتحدث فهيم الحامد في صحيفة عكاظ السعودية عن اختراق أمني لإيران.

ويقول: “تعكس عملية اغتيال زادة وجود اختراق للنظام الأمني الإيراني، وهو ما يعرف بالقوة الرمادية العسكرية المتغلغلة في المؤسسات الإيرانية النووية والعسكرية والأمنية”.

ويشير الكاتب إلى أن اغتيال زادة “يعتبر بكل المعايير ضربة ثانية قاصمة للنظام الإيراني، كون النظام لم يكد يفيق بعد من عملية اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني في العراق مطلع العام الجاري، حتى فقد أحد أهم رجالاته المعنيين بالملف النووي الإيراني، ومن المحتمل أن تؤدي تداعيات اغتيال زادة إلى قيام طهران بعملية ضد إسرائيل وإدارة الرئيس ترامب”.

ويتفق عبد الباري عطوان في صحيفة رأي اليوم اللندنية مع هذا الرأي. ويقول إن الاغتيال يشكل “ضربة معنوية ونفسية، واختراقا أمنيا هو الأخطر بالنسبة إلى إيران، ومحور المقاومة، ويستدعي ردا قويا على المستوى نفسه، إن لم يكن أعلى، لأن هيبة هذا المحور تتآكل بشكل متسارعٍ”.

وعن ردود الفعل الإيرانية المتوقعة، يحذر الكاتب من أن اغتيال “أب المشروع النووي الإيراني في قلب طهران ربما يشعل فتيل حرب تغير الشرق الأوسط جذريا”.

اعتبر كتاب عرب اغيال زادة ضربة قاصمة لإيران لأنها تأتي في نفس العان الذي اغتيل فيه قاسم سليمانيEPA

اعتبر كتاب عرب اغتيال فخري زادة ضربة قاصمة لإيران.

ويضيف: “الحرب العالمية الأولى اندلعت بسبب اغتيال ولي عهد النمسا، ولا نستبعد اندلاع حرب إقليمية، وربما عالمية، في الشرق الأوسط بسبب اغتيال زادة، لأن نِتنياهو وترامب مستعدان لتدمير العالم من أجل إنقاذ نفسيهما من الأزمات التي تواجههما حاليا”.

“الاجتماع الأخير”

وأبرزت صحف ومواقع اتهام إيران لإسرائيل بالوقوف وراء عملية الاغتيال. وأشارت أخرى إلى “تورط أمريكي سعودي إسرائيلي”.

وتتحدث حسناء نصر الحسين في صحيفة رأي اليوم اللندنية عن فرضية تشير إلى أن “عملية الاغتيال التي تمت بحق الإيراني زادة هي بتشارك وتنسيق ثلاثي أمريكي إسرائيلي سعودي، ولعل الاجتماع الأخير الذي سبق هذه العملية بأيام قليلة والذي جمع نتنياهو وبومبيو وبن سلمان في مدينة نيوم السعودية والذي كانت أجندته ذات طابع أمني بامتياز وهذا ما أعلنوا عنه علنا بأنه موجه ضد ايران وجاءت ثمار هذا اللقاء الثلاثي بعملية الاغتيال هذه”.

ويذهب علي فواز في صحيفة الميادين اللبنانية إلى رأي مشابه.

ويقول: “ثمة من يضع الاجتماع الثلاثي الأخير في مدينة نيوم بين نتنياهو وبومبيو وبن سلمان في إطار محاولة خلق واقع جديد استباقا أو تحضيرا لمرحلة بايدن. من أدوات هذا الواقع توتير المنطقة وجر إيران إلى عمل يقطع طريق بايدن للوصول إلى تفاهمات معها على شاكلة العودة إلى الاتفاق النووي.”

ويتابع: “محاولة إغلاق كل الطرق الدبلوماسية المتوقعة بين واشنطن وطهران يمكن أن تتحقق بعملية من هذا النوع. عملية تستفز إيران وتدفعها إلى الرد بنفس المستوى أو بمستوى أعلى، فتتدحرج الأمور”.

تراجعت إيران عن التزاماتها بموجب الاتفاق النووي لعام 2015 عقب انسحاب ترامب من الاتفاق النوويEPA

تراجعت إيران عن التزاماتها بموجب الاتفاق النووي لعام 2015 عقب انسحاب ترامب من الاتفاق النووي

“انقلب السحر على الساحر”

ويرى عبد الله بن بجاد العتيبي في صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن اغتيال زادة هو “انقلاب السحر على الساحر” وأن إيران “كما تدين تدان”.

ويقول: “مهم أن يعرف الناس أن محسن فخري زادة لم يكن عالما مدنيا يدرس في جامعة أو يعمل في مختبر بل هو قائد في وزارة الدفاع الإيرانية ومسؤول عن الملف النووي وأحد قيادات ’الحرس الثوري‘، وبالتالي فمن اختار اغتياله فقد اختار أن يسبب ألما ممضا للنظام بأكمله يوازي ما يصنعه النظام بخصومه حول العالم”.

ويتابع: “لا أحد يعرف على وجه التحديد من هي الجهة التي خططت وقامت بالاغتيال حتى الآن، هل هي إسرائيل كما يلمح النظام الإيراني على لسان وزير خارجيته محمد جواد ظريف، أم هي بعض الجماعات المعارضة للنظام من الداخل؟ هل هي أمريكا أو (الشيطان الأكبر) كما يسميها قادة النظام، أم هي دولة أخرى تعادي النظام؟”

ويذهب طارق الحميد في صحيفة عكاظ السعودية إلى أن قرار إيران بمواجهة مع إسرائيل التي تتهمها باغتيال زادة لن يكون سهلا.

ويقول: ” مقتل العالم الإيراني، مضافا له الضربات المتوالية التي تتلقاها إيران داخليا من استهداف مركز على منشآتها النووية، وكذلك عمليات الاغتيالات التي تقع على أرضها، ومنها حتى اغتيال الرجل الثاني من تنظيم القاعدة بإيران، كلها باتت مؤلمة، ومحرجة لطهران داخليا، وحتى لأتباعها، وعملائها بالمنطقة”.

ويضيف: “صحيح أن إيران تنتظر رحيل الرئيس ترامب بعد أسابيع، لكن السؤال للإيرانيين هو، ماذا عن إسرائيل؟ الحقيقة أن لا خيارات سهلة أمام إيران الآن، أو مستقبلا.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com