أثرياء أمريكا يتهافتون للحصول على جنسية أخرى

حصل الملياردير إريك شميدت، المدير التنفيذي السابق لشركة “غوغل”، على جميع المقتنيات النموذجية للمواطن الأمريكي الثري؛ يخت فاخر، وطائرة “غلف ستريم”، وشقة فاخرة على طراز “البنتهاوس” في مانهاتن.
ومع ذلك، فإن أحد أصوله الجديدة أقل شيوعا من المعتاد وهو جواز سفر ثان، بحسب ما كشفت عنه وكالة “بلومبيرغ” في تقرير أشار إلى السعي الدؤوب للأغنياء الأمريكان وراء اقتناء جنسيات ثانية.

وتقدم الرئيس التنفيذي السابق لشركة “ألفابت” المالكة لمحرك البحث “غوغل”، بطلب للحصول على الجنسية القبرصية، وفقًا لإعلان صدر الشهر الماضي في صحيفة قبرصية ذكره موقع “ريكود” لأول مرة.

شميدت، 65 عاما وتبلغ ثروته 19 مليار دولار، ينضم إلى ناد متنام من الأفراد المشاركين في البرامج الحكومية التي تمكن الأجانب من الحصول على جوازات سفر.في السنوات السابقة، نادرا ما سعى المواطنون الأمريكيون إلى شراء ما يسمى بجوازات السفر الذهبية.
ازدهر هذا النشاط بشكل أساسي مع استهداف الأشخاص من البلدان التي تتمتع بحريات سفر أقل من الولايات المتحدة، مثل الصين أو نيجيريا أو باكستان، لكن هذا يتغير، ويقول الأشخاص المقربون من هذه الصناعة إنهم غُمروا بالاستفسارات من مواطني أغنى دولة في العالم.

وقال بادي بلوير، المسؤول بشركة استشارات الجنسية والإقامة “هينلي آند بارتنرز”في لندن، مشيرا إلى استفسارات من أفراد أمريكيين: “لم نر مثل هذا من قبل. انفجر السد بالفعل – ولم ندرك ذلك – في نهاية العام الماضي، واستمر في الازدياد قوة”.

تتراوح فوائد الحصول جواز سفر ثان، بيت ضرائب منخفضة محتملة والمزيد من حريات الاستثمار وسهولة السفر، ويمكن امتلاكه بأقل من 100 ألف دولار. كما يبحث الأثرياء عن المزيد من حرية الحركة في ظل القيود والإغلاقات المتعلقة بالجائحة.

أيضا أثارت الانتخابات الأمريكية اهتمام الأثرياء بالجنسية الثانية، حيث يخشى البعض أن تؤدي السياسات الضريبية للرئيس المنتخب، جو بايدن، إلى حرمانهم من الوسائل التي تساعدهم على تجنب الضرائب أو خفضها على مكاسبهم الاستثمارية.

وفقا لشركة استشارات المواطنة “أبيكس كابيتال بارتنرز”، يتطلع البعض إلى الحصول على جواز سفر إضافي بسبب مخاوف من الاضطرابات، مشيرة إلى أن الاستفسارات من العملاء زادت بنسبة 650% منذ الانتخابات الأمريكية هذا الشهر.

وقال نوري كاتز، مؤسس شركة “أبيكس”:

نرى هذا الاهتمام من الأمريكيين الذين يقولون جميعا نفس الأشياء التي يقولها العملاء الصينيون أو الشرق الأوسطيون أو الروس. يقولون لن نغادر الولايات المتحدة الآن، لكننا قلقون ونريد أن يكون لدينا شيء آخر، فقط في حال حدث شيء.
جمعت مالطا ما يقرب من مليار دولار حتى يونيو/ حزيران 2019 بعد إطلاق برنامج “المواطنة عن طريق الاستثمار” في العقد الماضي، في حين جمعت دومينيكا في الكاريبي أكثر من 350 مليون دولار في السنوات الخمس الماضية.

ولدت هذه الصناعة الكثير من الخوف لتحويل الجنسيات بشكل فعال – التي يتم الحصول عليها عادة من مكان الميلاد أو التراث – إلى شيء يمكن شراؤه، وارتبطت بعدد من الفضائح.
كان الممول الماليزي الهارب، جوه لو، من بين 26 فردا فقدوا جنسيتهم القبرصية العام الماضي. استقال رئيس مجلس النواب القبرصي، ديميتريس سيلوريس، الشهر الماضي بعد أن عرض مساعدة رجل أعمال صيني لديه سجل إجرامي في الحصول على الجنسية.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com