هل يستطيع الفضائيون مراقبة الأرض… عالمتا فلك تجيبان

للمشاركة

بحثت عالمتا فلك أمريكيتين في السؤال حول إمكانية وجود سكان لعوالم أخرى بعيدا عن كوكب الأرض يمكنهم مراقبة ما يدور على كوكبنا.

ونقل موقع “scientificamerican” عن جاكي فيرتي، عالِمة فلك بالمتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي في مدينة نيويورك، قولها بأنه “بدلًا من التساؤل حول ما يمكننا اكتشافه من العوالم الأخرى؟ وأين هي، فلنفكر فيما إذا كانت هذه العوالم يمكنها اكتشافنا، ومتى يمكن أن يحدث ذلك.


تواصلت ليزا كالتينيجر، عالِمة فلك بجامعة كورنيل، مع فيرتي بشأن هذه الفكرة، وعمدت الباحثتان إلى رسم خريطة تبيّن النجوم القريبة التي بإمكانها رصد كوكب الأرض في الماضي والمستقبل.
واستسقت الباحثتان معلوماتهما من ما جمعته بعثة “جايا”، وهي مركبة فضائية أطلقتها وكالة الفضاء الأوروبية في عام 2013 لإحصاء أكثر من مليار نجم عبر مجرّة درب التبانة وتعقُّب مساراتها.

استقرت الباحثتان على إطار زمني مدته 10 آلاف سنة، تمتد بين خمسة آلاف سنة مضت وخمسة آلاف سنة قادمة من الآن، وتقول فيرتي إن الجدول الزمني مقيد، بالنظر إلى أن عمر كوكب الأرض 4.55 مليارات سنة.

وأدرجت فيرتي وكالتينيجر مجموعة بيانات جمعتها بعثة “جايا” الفضائية، حول النجوم الموجودة في نطاق 300 سنة ضوئية من مجموعتنا الشمسية، أي تلك النجوم الموجودة “في الجوار”، على حد قول فيرتي.

يعرف الباحثون، بفضل البيانات التي جمعته المهمة الفضائية “جايا” مدى السرعة التي يتحرك بها كل نجم، وأتاح لهم هذا المنهج تحديد الوقت والمكان اللذَين دخلت فيهما هذه النجوم المجاورة، أو ستدخل فيهما، إلى ما يُطلق عليه منطقة عبور الأرض أمام الشمس، وهي المنطقة التي ربما يوجد فيها النجم في وضع يسمح له بإلقاء نظرةً خاطفةً على كوكب الأرض عند العبور أمام الشمس.

يشار إلى أن هذه نفس الطريقة التي نجح من خلالها علماء البشر في اكتشاف آلاف العوالم، وهذه الطريقة المدهشة تخبرنا بما إذا كان هناك كواكب تحيط بالنجم، بل تتيح أيضًا للراصدين أن يستكشفوا التركيب الكيميائي الأساسي لهواء الكوكب عبر ضوء النجوم اللامعة في غلافه الجوي العلوي.

وخلصت فيرتي من خلال دراساتها بأن لديها “شعور غامض بأن المركبات تمر في الليل لتؤدي هذه المهمة”، ويقول هيلر إنه يساوره شعور غريب بأن أحدهم يحاول التواصل معنا.

وحول نفس الفكرة قال رينيه هيلر، عالِم الفيزياء الفلكية بمعهد ماكس بلانك لأبحاث النظام الشمسي، بمدينة جوتينجن الألمانية “تخيل العيش داخل غرفة جميع نوافذها مفتوحة، وأنت تمارس أعمالك دون أن تعلم أن جميع النوافذ مفتوحة، هل ستتصرف على نحوٍ مختلف إذا علمت بأنك مراقَب طوال حياتك؟”.


للمشاركة


تكنولوجيا
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com