فوز شركة “ستار تكنولوجي” بجائزة الشيخ محمد بن راشد للغة العربية عن افضل مبادرة للتعليم باعتماد التحول الرقمي

فازت شركة ستار تكنولوجي ( ww.w.technologysarl.com ) ممثلة برئيستها النائبة السابقة الدكتورة غنوة جلول بجائزة الشيخ محمد بن راشد للغة العربية، الدورة السابعة 2023، عن  فئة أفضل مبادرة للتعليم باللغة العربية في التعليم المدرسي (من الصف الأول إلى الصف الثاني عشر) والتي تعتمد التحول الرقمي واستخدام برامج و أكاديمية إقرأ الالكترونية للتعليم المدرسي ومحو الأمية.


وكرم مجلس أمناء جائزة محمد بن راشد للغة العربية 20 فائزاً وفائزة في الدورتين السادسة والسابعة من الأفراد وفرق العمل والمؤسسات برعاية حاكم دبي نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وفي حضور رئيسة هيئة الثقافة والفنون في دبي عضو مجلس دبي الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم.
 

تهدف مبادرة التحول الرقمي للطلاب المتسربين من المدارس إلى تمهيد الطريق لإدماج الأطفال ممن هم في عمر المدرسة و لكن خارج المدارس – المتسربين – في تعليم نظامي وذلك ببناء مهارات اللغة العربية و المهارات الرقمية بإستخدام الكمبيوتر و الإنترنت (www.ikraa.academy)  وبالتالي تهيئتهم لمتابعة التعليم صفيا أو إلكترونيا بإستخدام مناهج إقرأ الإلكترونية.

تعتمد المبادرة نظام أكاديمية “إقرأ للتعليم والإدارة و الرقابة الإلكترونية في التنفيذ”. وتعتمد برامج إقرأ الإلكترونية لتعلم وتعليم اللغة العربية والتي تحقق تعلم اللغة العربية في مدة 35 ساعة لكل طفل مشارك. كما تحمل أكاديمية إقرأ برامج معلوماتية تقدم منهجا متكاملا لتعلم اللغة العربية ودعم المعلمين في تعليم الطلاب في المدارس من صف الحضانات وحتى الصف الخامس.  وهي مدعومة بترجمة لتسعة لغات محكية مما يمكن في الناطقين باالغة العربية من علمها بشكل ذاتي و سهل عبر موقع أكاديمية إقرأ على الإنترنت.

بمساهمة من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، عبر سفارة الإمارات العربية المتحدة في لبنان، و في سياق تنفيذ هذه المبادرة تم تنفيذ مشروع نموذجي في لبنان  في الفترة 30/10/2018- 15/03/2019، منجزا أهدافه في تعليم و محو أمية  1000مشارك بينهم 720 طفل (9-15) متسرب من اللاجئين السوريين وإكسابهم مهارات اللغة العربية وتحويلهم رقميا في أقل من خمسة أشهر وهو وقت قياسي. 
 

يتميز هذا المشروع أنه الأول من نوعه في إعتماد التحول الرقمي كأسلوب لتعليم الأطفال المتسربين وفي الإدارة الإلكترونية. إن نجاح المشروع هو حجر أساس في مبادرة التحول الرقمي لحل مشكلة الأمية و التسرب المدرسي المستشرية لدى الملايين من الأطفال التي إستفحلت أعدادهم في العديد من الدول و الشعوب العربية بسبب الحروب والتأثر بالكوفيد.


تقدم المبادرة  حلا مثاليا لحل مشكلة التسرب المدرسي و لمحو أمية الأطفال بفضل كفاءة برامج إقرأ في بناية كفايات اللغة العربية من إستماع ومحادثة وقراءة وكتابة، والسرعة التي يكتسب بها الطالب هذه الكفايات وهي 35 ساعة إضافة إلى إكتسابات كفايات التعلم الإلكتروني والكفايات الرقمية الإبداعية. إن السعة غير المحدودة لأكاديمية إقرأ مع إمكانية الإدارة والرقابة الإلكترونية، تسمح بإطلاق مشاريع تستهدف أعدادا غير محدودة من الطلاب المتسربين وتمكينهم من التعلم ومتابعة التعلم النظامي صفيا او إلكترونيا.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.