تلسكوب ناسا يرسل الصورة الأولى لبقايا نجم متفجر شوهد لأول مرة في القرن السابع عشر!

متفجر
Gettyimages.ru Sumetee Theesungnern / EyeEm

أرسل تلسكوب مستكشف التصوير بالأشعة السينية (IXPE) التابع لوكالة ناسا صورته الأولى إلى الأرض، ويظهر بقايا نجم انفجر في القرن السابع عشر.

وأطلق المرصد الفضائي في 9 ديسمبر 2021 من كيب كانافيرال بولاية فلوريدا على متن صاروخ سبيس إكس فالكون 9 إلى مدار أرضي منخفض.

وأمضى الشهر الماضي في معايرة الأجهزة، والاستعداد لرصد بقايا المستعر الأعظم (SNR) في كوكبة Cassiopeia A.

وهذه بقايا نجم عملاق على بعد 11000 سنة ضوئية، شوهد لأول مرة في القرن السابع عشر، مع موجات الصدمة التي تجتاح الغاز المحيط وتسخنه، ما ينتج عنه جسيمات أشعة كونية سريعة تنتج توهجا ساطعا في ضوء الأشعة السينية.

وينضم IXPE إلى تلسكوب Chandra X-ray، أحد المراصد الفضائية العظيمة لوكالة ناسا، والذي أطلق في عام 1999، لدراسة جوانب مختلفة من طيف الأشعة السينية.

وهو عبارة عن جهد مشترك بين وكالة ناسا ووكالة الفضاء الإيطالية، وهو أول مرصد فضائي مخصص لدراسة استقطاب الأشعة السينية القادمة من كائنات مثل النجوم المتفجرة والثقوب السوداء – هذه هي الطريقة التي يتم بها توجيه الضوء أثناء انتقاله.

وتحتوي الصورة الجديدة على بيانات IXPE الموضحة على شكل كرة أرجوانية، مغطاة ببيانات من Chandra، موضحة باللون الأزرق.

ويتوافق تشبع اللون الأرجواني مع شدة ضوء الأشعة السينية التي تمت ملاحظتها بواسطة IXPE، ويظهر اللون الأزرق بيانات الأشعة السينية عالية الطاقة.

وتلتقط Chandra وIXPE، باستخدام أنواع مختلفة من أجهزة الكشف، مستويات مختلفة من الدقة الزاوية، أو الحدة – ما يمنح علماء الفلك وعلماء الفيزياء الفلكية مستويات أكبر من التفاصيل، لاستكشاف هذه الظواهر غير العادية بشكل أفضل.

وتمتلئ المستعرات الأعظمية بالطاقة المغناطيسية وتسريع الجسيمات إلى ما يقرب من سرعة الضوء، ما يجعلها مختبرات لدراسة الفيزياء المتطرفة في الفضاء.

ويُطلق على القياس الرئيسي الذي سيجريه العلماء باستخدام IXPE اسم الاستقطاب، وهو طريقة للنظر في كيفية توجيه ضوء الأشعة السينية أثناء انتقاله عبر الفضاء.

ويحتوي استقطاب الضوء على أدلة على البيئة التي نشأ فيها الضوء. وتقيس أدوات IXPE أيضا الطاقة ووقت الوصول والموقع في السماء للأشعة السينية من المصادر الكونية.

وستسمح البيانات التي يجمعها IXPE من Cassiopeia A للعلماء بمعرفة كيف يختلف الاستقطاب عبر بقايا المستعر الأعظم.

ويعمل الباحثون حاليا على البيانات لإنشاء أول خريطة استقطاب للأشعة السينية للكائن. وسيكشف هذا عن أدلة جديدة حول كيفية إنتاج الأشعة السينية في Cassiopeia A.

المصدر: ديلي ميل

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.