الشيف اللبناني أنطوان الحاج خسر مليونَي دولار ويبدأ «من الصفر»

كتبت فاطمة عبدالله في الشرق الأوسط: نصف قرن أمضاه الشيف اللبناني أنطوان الحاج يتعب ويكدّ. عمرٌ حافل بالمحطات ومراكمة الخبرات، أثمر إيداع نحو مليونَي دولار في المصارف اللبنانية كان مصيرها التبخّر. يتطلّع إلى الجنى الضائع، ويتحسّر. أصابه الزعل فجعل صوته يخفت، إلى أن قرّر البدء «من الصفر». يُشارك «الشرق الأوسط» حكاية الضربة القاضية التي أجهضت الحلم.

يرى أنّ سعادة العطاء تفوق الأخذ: «أعطي لأشعر بالحب. العطاء هو مشاركة الخبرة وتخريج أجيال تنهض بالمطبخ. وهو أن أتطوّر وأبحث، فأُعلّم مَن يعدّ الطعام وصفات مُبتَكرة، وأقترح بدائل تحافظ على لذّة النكهات».

من «عزّ العطاء»، جمع ماله واطمأن إلى أنه محفوظ في المصرف. عمل الشيف أنطوان في التلفزيون والطبخ والتعليم والاستشارات، بين لبنان والخارج، واستثمر في مصنع خياطة لجَمْع الثروة. حلَّ عام 2019 مثل لعنة. كان من بين لبنانيين أُصيبوا بصدمة العمر؛ فالحصاد بأكمله ذهب مع الريح. تعلو نبرة بطعم الأسى، فيضيف: «50 عاماً لم يبقَ منها إلا الفتات». لطالما حلم بافتتاح مشروع ضخم يُطلق عليه اسم «مأكول الهنا»، تيمّناً بعنوان برنامجه الشهير عبر «تلفزيون لبنان». تخيَّل أصنافاً من المأكولات تُوزّع على المحلات والمطاعم على امتداد المحافظات. «تبخّرت الأحلام». يتابع بلوعةٍ: «حين أوشكتُ على التفرّغ له، وقع ما ليس في الحسبان. كان عام 2019 شاقاً، ثم حلَّ الوباء ولم يعد شيئاً على حاله. نهبت المصارف أموالنا، وراحت تمنحنا من البحر، قطرات ماء. 200 دولار شهرياً في البداية، إلى أن أوقفت الإفراج حتى عن هذه القلّة. خسرتُ مليونَي دولار أمضيتُ نصف قرن أجمعها. أبدأ اليوم من الصفر».

لأربعة أشهر، اشتدّ الزعل فخنق صوته. يلملم وَقْع الضربة، ويبدأ من جديد: «أعيش وفق (أعطنا خبزنا كفاف يومنا). قرّرتُ النهوض والعمل. لستُ في عشريناتي ولم أعد شاباً في الثلاثين. العمر مسألة يصعب غضّ النظر عنها. مع ذلك، لا خيار سوى المحاولة مرة أخرى».

ولّد القهر قناعة حزينة: «سيان أن نكون أثرياء أو فقراء، ففي لبنان، لا فارق. الحلم الكبير تبدّد، فأُعزّي نفسي بحلم آخر، أكثر تواضعاً، لكنه قد يكبُر مع الوقت. المهم هو الاستمرار. الحياة تُرغم على الوقوف، وإن انهار كل شيء. أرفض إذلالي، فأعيد المحاولة».

يسخط على المصارف وحاكم البنك المركزي في بلده الذي تمسّك بالبقاء على أرضه رغم الخسارة الباهظة. يعجز الإنسان إلا أمام مسألة واحدة: الأمل. يظلّ ينبُت كأنه قدر محتوم، ليُعين على البقاء. به، يعلن الشيف أنطوان البداية الجديدة، وإن حجَّم الطموح. «أنا رجل نشيط، أعمل طوال الوقت. ما حدث مُنهِك ويصيب بالصميم، لكن ما الحل؟ هل بالاستسلام، بالإذعان لليأس؟ أم بالاكتفاء بملامة الأقدار؟ الحل بإيجاد مَخرج».

كان في الرابعة عشرة حين بدأ يعمل في الليل وعطلة الصيف. وقبل سنّ الثامنة عشرة، اشترى سيارة راح يقودها بلا رخصة. ذلك ليقول إنّ العمر مرَّ وهو يجتهد ويبلغ الأهداف. عزاؤه أنه ترك رصيداً من الصدقية والثقة. ففي وقت الظهيرة، يُنتَظر لما يقدّمه من وصفات بسيطة وجديدة. يصبح برنامجه «مأكول الهنا»، موعد الباحثين عن صحن اليوم. فيه، يكشف عن أسرار الطبخ، ويُسدي النصيحة بوجبة شهية. يذكر حين كتبت عنه صحيفة «نيويورك تايمز» لدى استبداله مكوّنات تُكلّف مالاً لم تعد تملكه عائلات لبنانية مع بداية الانهيار الاقتصادي. حينها، استبعد اللحوم، وقلّل من زجّ الدجاج في الوجبات. أدخل إلى المنازل مأكولات بتكلفة أقل، مع الإبقاء على الفوائد الغذائية. يستعيد الأيام الصعبة: «لم أُرد إحراج معيل الأسرة وهو يشاهدني أسخى بالدجاج واللحم على صحني اليومي، بينما ثلاجته فارغة. وفّرتُ عليه الإحساس بالذنب. قدّمتُ بدائل قائمة على الحبوب والخضراوات في موسمها. اختراع الأكلات وفق الظروف، أشعرني بالسعادة. لن أكون ممَّن يتركون في الآخرين إحساساً بأنْ لا نفع لهم في الحياة، حين يعجزون عن تأمين ثمن فخذ دجاج أو قطعة لحم تجاوزت حينها القدرة الشرائية لطبقة اجتماعية كاملة. مع استقرار الوضع وتصحيح الرواتب، عدتُ شيئاً فشيئاً إلى إدخال اللحم والدجاج في مأكولاتي».

لذا تُصدّقه ربات المنازل وتنتظرنه لإعداد السُّفرة. يُعرف عن الشيف أنطوان أيضاً ترويجه ثقافة المأكولات الموسمية. يقول: «منذ 30 عاماً وأنا أتّبع مقولة (الطعام بموسمه أطيب). لا أطبخ للمشاهدين الكوسا واللوبياء في الشتاء. وأترك الملوخية للصيف، فهو موسمها، وإن تنافست بسخونتها مع لهيب حرارة الطقس. بالإضافة إلى افتقادها العناصر الصحية لزرعها في خيام بلاستيكية، فإنّ أسعارها مرتفعة. ربّة المنزل والعاملون في المطبخ يثقون بأنني لستُ مخادعاً. بالأكل، أنقل تربيتي وقناعاتي».

ضمّ معمله للخياطة في الماضي نحو 7 عمال، وحالياً يقتصر على اثنين. تتغيّر الأحوال، فتجعله يعيد النظر في مورد العيش. ظلّ وفياً لـ«تلفزيون لبنان» على مرّ الأعوام، لكنّ الظرف يفرض التطلّع إلى الفرص: «لطالما رفضتُ ذلك، فالراتب كان كافياً. اليوم، بالكاد يكفي ثمن وقود السيارة».

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.