حكم قضائي إيراني يطالب واشنطن بـ50 مليار دولار لقتل «سليماني»

حكمت محكمة إيرانية على الإدارة الأمريكية بدفع تعويضات بحوالى 50 مليار دولار لـ”اغتيال أبرز قادتها العسكريين اللواء قاسم سليماني” عام 2020 في العراق، بحسب السلطة القضائية الأربعاء.

وصدر الحكم بعد قرابة أربع سنوات على مقتل القائد السابق لفيلق القدس بضربة من طائرة أمريكية مسيّرة قرب مطار بغداد في الثالث من يناير/كانون الثاني 2020، في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب.

وأكد ترامب في حينه أنه هو من أمر بتنفيذ هذه الضربة، مشيرا إلى أن “سليماني كان يخطط لهجمات وشيكة ضد دبلوماسيين وعسكريين أمريكيين”.

وردت طهران بعد أيام بقصف صاروخي على قاعدتين في العراق فيهما جنود أمريكيون، وهي تكرر منذ ذلك الحين مطلبها بانسحاب القوات الأمريكية من البلد المجاور.

وأعلن موقع “ميزان أونلاين” التابع للسلطة القضائية أنه “بعد شكوى رفعها 3318 مواطنا في كل أنحاء البلاد.. حكمت المحكمة القانونية للعلاقات الدولية بفرعها الـ55 في طهران على الإدارة الأمريكية وشخصيات حكومية أمريكية بدفع تعويضات وغرامة عن الأضرار المادية والمعنوية للحادثة تبلغ 49 مليارا و770 مليون دولار”.

وأدانت المحكمة في هذه القضية “42 شخصا وكيانا أمريكيا بينهم دونالد ترامب ومسؤولون في إدارته”، بحسب الموقع.

وصدر الحكم في وقت تتهم طهران واشنطن بـ”التواطؤ في جرائم” إسرائيل في حربها مع حركة حماس في قطاع غزة، فيما تتهم الولايات المتحدة إيران الداعمة لحماس بالوقوف خلف هجمات تشنها مجموعات مدعومة منها على القوات الأمريكية المتمركزة في العراق وسوريا.

وكانت محكمة إيرانية قضت أواخر أكتوبر/تشرين الأول بتغريم الحكومة الأمريكية 420 مليون دولار بشكل تعويضات لضحايا عملية فاشلة في 1980 للإفراج عن رهائن في السفارة الأمريكية، على ما قالت السلطة القضائية.

وفي 1979، اقتحم طلاب إيرانيون السفارة الأمريكية في طهران واحتجزوا أكثر من 50 أمريكيا رهائن لمدة 444 يوما، مطالبين بتسليم الشاه  محمد رضا بهلوي الذي كان يتلقى العلاج في الولايات المتحدة.

وفي أبريل/ نيسان 1980 حاولت واشنطن تحرير الرهائن في عملية بالغة السرية أطلق عليها “مخلب النسر” انتهت بشكل كارثي بعدما واجهت عواصف رملية ومشكلات تقنية في صحراء طبس بإيران.

وبعد خمسة أشهر على أزمة الرهائن قطعت واشنطن علاقاتها الدبلوماسية مع طهران وفرضت عليها حظرا.

وفي 2016، قضت المحكمة العليا الأمريكية بأن تُستخدم الأصول الإيرانية المجمدة في الولايات المتحدة لدفع تعويضات لضحايا هجمات نسبتها واشنطن إلى طهران، ومن بينها تفجير ثكنة المارينز في بيروت عام 1983 وتفجير في السعودية عام 1996.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.