لعنة الصفر التي “قتلت” 7 رؤساء أمريكيين ونجا منها واحد

عُرفت بأسماء عدة، لعنة تيكومسيه، لعنة تيبيكانوي، لعنة الصفر ، لعنة العشرين عاما.

أيا كانت التسمية لهذه الأسطورة، لكنها ترتبط بحيثيات مثيرة، تدور حول موت كل رئيس أمريكي منتخب في عام ينتهي بصفر، وبفاصل  20 عاما.

فمن ويليام هنري هاريسون إلى جون إف كينيدي، توفي سبعة رؤساء في هذا العام، فيما نجا آخر، وهو ما تستعرضه “العين الإخبارية” في السطور التالية، نقلا عن ما ورد في موقع “دورة الرؤساء”

– انتخابات 1840: توفي ويليام هنري هاريسون في منصبه بسبب الالتهاب الرئوي أو ربما الحمى المعوية.

– انتخابات 1860: اغتيل أبراهام لينكون في مسرح فورد.

– انتخابات 1880: اغتيل جيمس أبرام جارفيلد، في محطة قطار في واشنطن العاصمة.

– انتخابات 1900: تم اغتيال ويليام ماكينلي في بوفالو بنيويورك.

– انتخابات 1920: توفي وارن جي هاردينغ على الأرجح بنوبة قلبية أو ربما تسمم.

– انتخابات 1940: توفي فرانكلين روزفلت في منصبه بسبب نزيف في المخ.

– انتخابات 1960: اغتيل جون كينيدي في دالاس بتكساس.

– انتخابات 1980: أطلق الرصاص على رونالد ريغان لكنه نجا.

– انتخابات عام 2000: عاش جورج دبليو بوش.

ولادة الأسطورة

بدا كل شيء مع تيكومسيه القائد البارز للأمريكيين الأصليين في نزاعه مع الرئيس هنري هاريسون، عام 1809.

كان أولئك الذين يحاولون فهم هذه التقلبات المخيفة لمصير الرؤساء الأمريكيين، قد ألقوا باللوم على لعنة الأمريكيين الأصليين في الصدفة التاريخية.

فبينما كان  تيكومسيه على فراش الموت، تنبأ بموت أو قتل كل رئيس أمريكي يتم انتخابه بفاصل 20 عاما، قبل فترة نهاية ولايته الرئاسية.

ومع أن هناك إجماع على أن اللعنة ليست صحيحة، لكن حياة تيكومسيه أكثر إقناعا بكثير من الأسطورة الرئاسية.

من هو “تيكومسيه”؟

كان تيكومسيه قائدا بارزا للأمريكيين الأصليين، ويسعى إلى حماية نهر أوهايو كحدود بين الأمريكيين الأصليين والمستوطنين الأمريكيين.

خلال أوائل القرن التاسع عشر ، سافر تيكومسيه وشقيقه تنسكواتاوا من ويسكونسن إلى فلوريدا.

عُرف عنه لباقته في الحديث، حيث أقنع العديد من القبائل بالانضمام إلى قضيته من أجل وحدة الأمريكيين الأصليين.

بحلول عام 1808، تجمع عدد كبير من المحاربين الأمريكيين الأصليين تحت قيادة تيكومسيه.

في هذا الوقت تقريبا ، أسس تيكومسيه وتينسكواتاوا مدينة عند تقاطع نهري واباش وتبيكانوي ، بالقرب من لافاييت الحالية بولاية إنديانا.

أصبحت تلك المدينة موقعا لاتحاد كبير من القبائل في الغرب الأوسط والجنوب ، تم تجميعها لمنع المستوطنين الأمريكيين من الانتشار في أراضي الأمريكيين الأصليين.

هاريسون يختلف مع كونفدرالية تيكومسيه

تم تكليف وليام هنري هاريسون، حاكم الإقليم الهندي، بمهمة مواجهة تيكومسيه واتحاد المحاربين.

كان هاريسون مدركا جيدا لقوة تيكومسيه. وفي رسالة إلى وزارة الحرب ، كتب:”إن الطاعة والاحترام الضمنيين اللذين يعطيهما أتباع تيكومسيه، مذهلة حقا ، وأكثر من أي ظرف آخر يصفه بأنه أحد هؤلاء العباقرة غير المألوفين الذين ينشأون من حين لآخر لإحداث الثورات وقلب نظام الأشياء”.

في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني 1811، نظم هاريسون مجموعة من ألف رجل ووصلوا إلى خارج مدينة تيكومسيه.

وبينما ذهب  تيكومسيه لتجنيد المزيد من الحلفاء ، أمر  شقيقه بشن هجوم على هاريسون

ومع ذلك، تم تجاوز القوات الأمريكية الأصلية بقيادة تينسكواتاوا في النهاية.

بعد الهزيمة، تفككت الكونفدرالية في مدينة الأخوين. وأصبحت المواجهة تُعرف باسم معركة “تيبيكانوي” التي تم توظيفها في حملة هاريسون الانتخابية في أغنية تحولت لشعار “تيبيكانوي وتايلر تو!”.

لقاء اللعنة

بعد سنوات من لقاءاته مع تيكومسيه ، تم انتخاب وليام هنري هاريسون رئيسا.

خلال خطابه الافتتاحي الذي استمر 105 دقائق في يوم بارد وعاصف من شهر مارس/أذار عام 1841 ، رفض هاريسون ارتداء معطف أو قفازات. وبعد فترة وجيزة من الخطاب مرض وتوفي في 4 أبريل/نيسان 1841 ، على الأرجح بسبب الالتهاب الرئوي.

وفاة تيكومسيه

لكسب المزيد من القوة لقضيته، وقف تيكومسيه وحلفاؤه إلى جانب البريطانيين في حرب عام 1812.

قاتل جنبا إلى جنب مع البريطانيين في معركة نهر التايمز في أونتاريو بكندا ، إلى أن قتل بالرصاص في أكتوبر/تشرين الأول 1813، ودُفن في مقبرة جماعية بالقرب من ساحة المعركة.

قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، قال  تيكومسيه “لن يفوز هاريسون هذا العام، ولن يكون زعيما عظيما. لكنه إذا فاز لن ينهي عهده. سيموت وهو يحكم”.

وأضاف “عندما يموت، أنتم سوف تتذكرون وفاة شقيقي تنسكواتاوا. هاريسون سوف يموت. وبعده، سيموت كل زعيم يتم اختياره خلال عشرين عاما”.

مختتما “في كل مرة يموت فيها زعيم، فليتذكر الجميع موت شعبنا”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.