شقيقة خامنئي تندد بحكمه بعد اعتقال ابنتها

نددت شقيقة الزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي بالقمع للمحتجين في البلاد ودعت الحرس الثوري لإلقاء السلاح، حسب رسالة نشرها ابنها المقيم في فرنسا.

وتعاني إيران من الاضطرابات منذ وفاة الكردية الإيرانية مهسا أميني في الحجز لدى شرطة الأخلاق في 16 سبتمبر (أيلول)، وتشهد إضراباً عاماً لثلاثة أيام بدأ يوم الإثنين.

وانتقدت بدري حسيني خامنئي، المقيمة في إيران، المؤسسة الدينية منذ عهد الخميني حتى حكم شقيقها، حسب الرسالة التي تحمل تاريخ “ديسمبر 2022”.

مضمون الرسالة
وكتبت في الرسالة التي نشرها نجلها محمود مرادخاني على حسابه على تويتر “أعتقد أن من المناسب الآن أن أعلن أني أعارض تصرفات أخي وأعبر عن تعاطفي مع كل الأمهات اللائي يبكين بسبب جرائم الجمهورية الإسلامية، منذ عهد الخميني إلى عصر الخلافة الاستبدادية الحالي، علي خامنئي”.

وجاء في الرسالة “على الحرس الثوري ومرتزقة علي خامنئي إلقاء أسلحتهم في أسرع وقت ممكن والانضمام إلى الشعب قبل فوات الأوان”.

ويضم الحرس الثوري قوات الصفوة الإيرانية التي ساعدت في تشكيل كيانات تعمل بالوكالة لصالح إيران في أنحاء الشرق الأوسط، وتدير إمبراطورية تجارية واسعة.

وفي نوفمبر (تشرين الثاني)، اعتقلت السلطات الناشطة فريدة مرادخاني، ابنة بدري حسيني خامنئي، بعد أن دعت الحكومات الأجنبية إلى قطع جميع العلاقات مع طهران.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.