خلف: لنذهب فوراً الى انتخاب رئيس انقاذي يجري مصالحة بين اللبنانيين جميعا

قال النائب ملحم خلف  في تصريح في يومه ال ٤٥٩ في مجلس النواب :” في العام ١٩٩٠، انطوت صفحة من تاريخ لبنان الاسود بتسوية قامت على عفو عام طال كل من ارتكب الجرائم التي لحقت بالشعب اللبناني، من قتل وخطف وتعذيب وتنكيل وتهجير وسرقة، دون أن يطلب من أحد من هؤلاء المجرمين حتى الاعتذار عما قام به”.

أضاف :”وبدل اتمام“مصالحة ومصارحة” ما بين اللبنانيين، ومحاسبة المرتكبين، عَمَد أمراء الحرب الى التنّكر لكل هذه المآسي التي انزلوها بالشعب اللبناني جراء حروبهم العبثية. ومقابل وقف المعارك ورفع يدهم عن المربعات التي خلقوها بقوة السلاح، غَنِمَ هؤلاء الدولة واستولوا عليها. فدخلوها واستباحوها واجتاحوها حتى تقاسموها حصصاً حصصاً، وفرضوا عليها منطق الميليشيات واللا-دولة. الا ان من غَنِموا  الدولة فرضوا منطقهم عليها،فخالفوا قوانينها وداسوا على مؤسساتها، ودّمروها وعطلوا الانتظام فيها.

في العام ٢٠١٩، وبعد ثورة شعبية جامعة رافضة، تمكنت قوى الأمر الواقع القابضة على الحكم من كسر ارادة الشعب والاستمرار في خطف الدولة وتعطيلها وتطويعها.

واليوم، وبعد سنة ونصف السنة على شغور سدة رئيس الجمهورية، وبعد تكبيل الشعب بألف ازمة وازمة والهائه بها، فإن قوى السياسية مستمرة بتسعير لغة الكراهية والحقد والاقتتال والانقسام لنحر الوطن والجمهورية من اجل محاولة قيام جمهوريات طائفية مذهبية على قياس خوفهم وتخويفهم…على غرار ما حاولوا اقناع الشعب به طوال الحرب العبثية المشؤومة”.

وتابع :”ان هذا الانتحار المتمادي والمُعاد انبعاثه في كل فترة من الزمن لا يواجه الا “بمصالحة ومصارحة” اساسها العدالة والحقيقة.

لذا، وإن أردنا بناء الطمأنينة، علينا أن نذهب فوراً الى انتظام الحياة العامة وانتخاب رئيس للجمهورية انقاذي تكون اولوية عهده اتمام “المصارحة والمصالحة” بين اللبنانيين جميعاً، في مواجهة مختلف القوى السياسية التي لا زالت تؤجج النعرات والصراعات والنزاعات ما بين ابناء الشعب الواحد وتنتهج لغة العنف والخوف والاقصاء والتمييز. فلنتساعد في ارساء الأمان ونبذ الحقد والكراهية من خلال تنقية ذاكرتنا والاقرار باخطائنا، علّ طريق “المصارحة والمصالحة” تكون طريق انقاذ  العباد والبلاد”.

مسؤلية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.