هل تنزلق “لعبة شد الحبل” في جنوب لبنان إلى حرب واسعة؟

كتب محمد طارق في 24ae: استعرضت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية، الأحداث المتتالية الأخيرة التي شهدتها المنطقة الحدودية بين إسرائيل ولبنان، في إطار التوتر بين الجيش الإسرائيلي وتنظيم “حزب الله” اللبناني، وشملت إسقاط طائرة بدون طيار إسرائيلية، واغتيال مسؤول كبير في الحزب، وضربات للجيش الإسرائيلي في بعلبك، بالإضافة إلى القصف غير المعتاد على الجولان، ورأت أن تلك الأحداث قد تتدهور إلى تصعيد غير مرغوب فيه.

وذكرت “يديعوت أحرونوت” في تقرير تحت عنوان “لعبة شد الحبال قد تؤدي إلى تصعيد على الساحة الشمالية.. معركة المعادلات مستمرة ضد حزب الله”، أن الجبهة الشمالية شهدت تصعيداً كبيراً، أمس الإثنين، بإسقاط طائرة إسرائيلية بدون طيار من طراز “زيك” بواسطة صاروخ أرض جو لحزب الله، واغتيال القيادي حسن سلامة مسؤول القطاع الشرقي في الحزب، والضربة الإسرائيلية على منطقة بعلبك اللبنانية، وإطلاق حزب الله لأكثر من 40 صاروخاً باتجاه المستوطنات في مرتفعات الجولان.

تصعيد غير مرغوب فيه
وأضافت أن كل هذه الأحداث مؤشرات كلاسيكية للتدهور إلى تصعيد كبير حتى لو لم يكن مقصوداً، موضحة أن سوء التقدير من قبل أي طرف من الأطراف قد يؤدي إلى حرب في الأجواء المتفجرة حالياً على الساحة الشمالية.
ومن وجهة نظر إسرائيلية فإن إسقاط الطائرة هو حدث يتطلب رداً خاصاً، لأنه يشكل سابقة لمحاولات حزب الله الحد من حرية التحرك الجوي للجيش الإسرائيلي في الأجواء اللبنانية، ولذلك كان الرد أيضاً غير عادي، حيث هاجمت القوات الجوية منشآت الإنذار والسيطرة الخاصة بنظام الاعتراض التابع لحزب الله في لبنان مما أسفر عن مقتل عناصر بالتنظيم.

رسالة إلى الطائفة الشيعية
وأشارت الصحيفة إلى أن الهجوم على بعلبك يبعث برسالة إلى الطائفة الشيعية في لبنان مفادها أنه في حال حدوث تصعيد من جانب حزب الله، فإنه حتى معقل الطائفة لن يكون بمنأى عن الرد الإسرائيلي، مستطردة: “إذا حدث تصعيد، فإن إسرائيل لن تتردد في المس بالقلب المدني للطائفة الشيعية، التي ينتمي إليها أعضاء حزب الله الذين يعتبرون حماتها”.
ولذلك، ليس غريباً أن يكون رد حزب الله على الهجوم الذي وقع في قلب المنطقة الشيعية، هو إطلاق أكثر من 40 صاروخاً وقذيفة على المستوطنات في هضبة الجولان، بحسب الصحيفة.
وذكرت يديعوت أن حزب الله لا يزال متمسكاً بلعبة “المعادلة”، وبما أن عدداً كبيراً من عناصره قُتلوا في الأيام الأخيرة، ولم يتمكن من المس بإسرائيليين سواء جنود أو مدنيين، فقد جرب حظه بقصف كثيف على هضبة الجولان، محذرة من أن هذا التسلسل في الأحداث قد يؤدي إلى تصعيد غير مرغوب فيه.
ونسبت إلى مصادر استخباراتية تحذيرها من خطورة الحسابات الخاطئة على الساحة الشمالية.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.