لقاء سيدة الجبل: لمناقشة دور الحزب في الحرب وانتخاب رئيس للجمهورية فورًا

عقد لقاء سيدة الجبل إجتماعه الدوري حضوريًا وإلكترونيًا وأصدر بيانًا أشار فيه إلى أن الأمين العام لـ”حزب الله” السيد حسن نصرالله ردد في خطابه يوم الجمعة الماضي شعار المرشد الإيراني علي خامنئي بأن لا علاقة لإيران بهجوم “حماس” في 7 تشرين الأول.

ورأى اللقاء أن “هذا الشعار ليس هدفه حماية لبنان، وإنما حماية إيران وحلفائها، نظام الرئيس السوري بشار الأسد و”حزب الله”، وأيضًا حماية طريق طهران-بغداد- دمشق-الكحالة-بيروت. وحماية هذه الطريق هدف إستراتيجي لاستمرار الإحتلال الإيراني للبنان، وليس بالتأكيد حماية الفلسطينيين في غزة. فإذا كان هذا الشعار قد نجح في حماية “حزب الله” ودفع الأميركيين إلى حصر المعركة في غزة، فبالتأكيد هو لم ولن يحمي لبنان بل يربط مصيره بمصالح إيران وأولوياتها”.

واعتبر أن “ما حمى لبنان من إمتداد الحرب والدمار هو خوف “حزب الله” من رد الفعل الأميركي على دخوله الحرب وليس قوة ردعه، وما قد ينتج من هذه الحرب من تدمير كبير لقواعد الحزب”، محذرًا “حزب الله” من أن “إرتداده في لحظة إنتهاء الحرب على الداخل اللبناني للقول إنه حمى لبنان وإنه يريد أن يحكمه تبعًا لذلك هو إرتداد مجرب ومرفوض ولن يكون سوى محاولة مكشوفة لتكريس الإحتلال الإيراني للبنان”.

وطالب “اللقاء” “نواب الأمة، أو بالأحرى الذين لا يزالون يعتبرون أنفسهم نوابًا للأمة اللبنانية، بأن يمتلكوا الجرأة لمناقشة دور “حزب الله” في هذه الحرب في جلسة مناقشة عامة وطرح الخرق المتمادي للدستور والقرار 1701 من قبل “الحزب” بالمباشر أو من خلال رعايته المنظمات الفلسطينية التي تسرح وتمرح في الجنوب اللبناني. كذلك فإن المجلس النيابي مطالب بانتخاب رئيس للبنان فورا أمام الإنكشاف السياسي الكبير الذي يعانيه في ظل الأخطار المحدقة به”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.