لقاء سيدة الجبل: ليتحمّل أي فريق يعطّل جلسة انتخاب الرئيس مسؤولية تمديد ألازمات

عقد “لقاء سيدة الجبل” اجتماعه الدوري إلكترونياً بمشاركة أنطوان قسيس، أحمد فتفت، أحمد عيّاش، إيلي قصيفي، إيلي كيرللس، إيلي الحاج، أيمن جزيني، أمين محمد بشير، إدمون رباط، أنطوان اندراوس، أنطونيا الدويهي، إيصال صالح، بهجت سلامة، بسام خوري، بيار عقل، جوزف كرم، جولي دكاش، حبيب خوري، حُسن عبود، خالد نصولي، خليل طوبيا، رالف غضبان، رالف جرمانوس، ربى كباره، رودريك نوفل، سامي شمعون، سعد كيوان، سيرج بو غاريوس، سوزي زيادة، شفيق بدر، طوني حبيب، طوني خواجا، طوبيا عطالله، غسان مغبغب، فارس سعيد، فيروز جوديه، فتحي اليافي، لينا تنّير، ماجد كرم، مأمون ملك، ميّاد حيدر، منى فيّاض، نورما رزق، نيللي قنديل ونبيل يزبك، واصدروا بيانا اشاروا فيه الى ان اللبنانيين “ينتظرون الجلسة البرلمانية نهار الأربعاء المقبل على أمل توصّل المجلس النيابي إلى انتخاب رئيس جديد للجمهورية. فاللبنانيون بجميع فئاتهم الإجتماعية متيقنون أنّ الاستمرار في عملية بناء الدولة هو الضمانة الوحيدة لحلّ جميع مشكلاتهم سواء كانت من طبيعة سياسية أو اقتصادية ومالية. والآن بعد أن توصّلت القوى السياسية لأن يكون لكلّ فريق مرشّح للرئاسة الأولى، لم تعد لأي منها أي ذريعة للتلكؤ عن عملية انتخاب رئيس جديد وفق الأصول الديموقراطية والدستورية، وإلّا فليتحمّل أي فريق يعطّل الجلسة الثانية عشر المسؤولية كاملة عن تمديد أزمات اللبنانيين وتعريض مصالحهم الحيوية للخطر”.

ورأى “اللقاء” أن “الايجابية الأهمّ التي برزت خلال المعركة الرئاسية، أنّ “حزب الله” أصبح بنظر الغالبية السياسية والشعبية الفريق الذي يعطّل عملية بناء الدولة لأنه يفرض شروطاً لبنائها من خارج الدستور والمصلحة الوطنية. وهذا مكسب سياسي ووطني كبير يدعو لقاء سيدة الجبل للمحافظة عليه والاستثمار فيه لإعادة تكوين نصاب سياسي وشعبي لبناني عابر للطوائف والمناطق والطبقات الاجتماعية لمواجهة الاحتلال الإيراني للبنان من خلال التمسك بالدستور وتنفيذ وثيقة الوفاق الوطني وقرارات الشرعية الدولية، لاسيّما القرارات 1559، 1701، 1680″.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.