حبشي استنكر تهديد الراعي: صدفة أن نجد المسؤولين عن الجهاز الأمني السوري يزور البطريرك قبل ساعات من ذكرى تفجير كنيسة سيدة النجاة؟

 استنكر عضو تكتل” الجمهورية القوية” أنطوان حبشي في حديث الى “لبنان الحر”،  التهديد الموجّه الى البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي في بلدة طليا في البقاع الشمالي. وقال: “هذه الوسيلة مرفوضة بأيّ ثمن، في منطقة بعلبك الهرمل هناك مكونات مجتمعية قرارها العميق هو العيش المشترك خارج دائرة العنف”.

وتابع: “تستوقفني الدلالات السياسية، بحيث نجد على بعد يومين من ذكرى تفجير كنيسة سيدة النجاة، الخائف والمتقوقع على نفسه ووسيلته الدائمة تكمن بالتهديد الدائم، ونجدهم يستعملون اليوم كنيسة لإيصال الرسائل.”

اضاف: “ليس بهذه الطريقة تُرسَل الرسائل، والناس لن يخافوا وبكركي لن تعود عن موقفها”.

واستنكر حبشي “استهداف الكنيسة وطريقة تعاطي البعض مع الملف”. ورداً على سؤال، أجاب: “ليشرح لي أحد، ما هي هذه الصدفة، أن نجد المسؤولين عن الجهاز الأمني السوري يزور البطريرك مار بشارة الراعي قبل ساعات من الذكرى السنوية لتفجير كنيسة سيدة النجاة”.

وختم: “هذا التهديد يدل على مدى افلاسهم السياسي بسبب انسداد الأفق في بعض الملفات، فهم يفتشون عن  الفوضى”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.