محفوض: كفى خنقا للشعب وندعو الاتحاد العمالي العام إلى التحرك العاجل

استغرب نقيب المعلمين في المدارس الخاصة نعمه محفوض، في بيان، “ترك الناس من دون أي التفاتة من المسؤولين في ظل الظروف التي تتجه نحو الأسوأ ساعة بعد ساعة، وفي ظل هذا التدهور المالي والاقتصادي والمعيشي الكبير”، وسأل: “ألا ترون جنون الأسعار؟ ألا ترون الارتفاع الكارثي في سعر صرف الدولار؟ ارتفاع صفيحة البنزين بين جدول الصبح وجدول المساء؟ ارتفاع كلفة الدواء؟ فاتورة المولدات؟ الخضار؟ المستلزمات الأساسية؟ ألا ترون أننا كمعلمين أصبحنا عاجزين عن الوصول إلى مدارسنا وعاجزين عن إطعام أولادنا وعائلاتنا؟ ألا ترون أننا فقدنا الأمل بالاستمرار في ظل هذا الانهيار السريع؟”.

أضاف: “أين الاتحادات؟ أين النقابات التي معها نقف صفا واحدا دفاعا عن حق المواطنين بالعيش الكريم؟ رواتبنا لم تعد تكفي لتأمين المأكل والمشرب؟ هل نذهب سيرا على الأقدام إلى مدارسنا؟ كل هذا ألا يستوجب منا تحركا سريعا؟ تعاونا؟ تعاضدا؟ أن نقول لا باسم شعبنا؟ أين اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة مما يحصل؟”.

وختم داعيا “الاتحاد العمالي العام وسائر الهيئات النقابية والاقتصادية والاجتماعية وقوى المجتمع المدني” إلى “التحرك العاجل لنقول كفى تجويعا، كفى خنقا للشعب، كفى تنصلا من المسؤوليات، كفى تعطيلا للمؤسسات الدستورية وعلى رأسها رئاسة الجمهورية، كفى هدرا وفسادا، لا للجمود القاتل. من المعيب أن نترك الناس وهم يموتون جوعا”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.