رئيس اتحاد نقابات العمال في الشمال أثنى على السعي لإنصاف القطاع العام

إعتبر رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال شادي السيد تعليقا على مقررات مجلس الوزراء، أن “مجرد السعي لإنصاف القطاع العام هو عمل محمود وصحيح، فالادارات العامة تعاني ما تعانيه على المستويين البشري والتقني”. ورأى في ما تم تقديمه “مبادرة مهمة لجهة إعادة بعض الاعتبار للموظفين لنطمح في الوقت عينه الى الحصول على تقديمات مناسبة لصالح التجهيزات التي تفتقدها بعض الوزارات”.

وقال في بيان: “لا نشك للحظة ان دولة رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي يفكر جديا بالقطاع العام ويعمل على تحسين اوضاعه وهو اخذ ذلك على عاتقه في مناسبات مختلفة .واننا نقدر له شجاعته الفائقة في مواجهة هذا الملف بمسؤولية كاملة وبتحد جريء في ظل الاشكاليات السياسية التي ترافق عمل المجلس الوزراء وفي ظل الأزمة المالية الضخمة التي تحاصر البلاد وحيث تمكن دولة الرئيس من وضع حد عملي لها  بمحاصرة سعر الصرف المتفلت والنجاح في تثبيته وهذا انجاز يشكر عليه خاصة ان سعر الصرف كان متفلتا من العقال ومن المسؤولية”.

وأشار الى ان “مقررات  مجلس الوزراء قد تناولت في جانب منها مصير مستحقات عمال البلديات واتحادات البلديات والمستشفيات الحكومية”. وقال: “في هذا المجال نذكر باننا سعينا مع دولة الرئيس ومع معالي وزير الداخلية ومعالي وزير المال ومعالي وزير العمل من خلال الاتحاد العمالي العام ومباشرة بشكل مباشر وبشكل يومي لاعطاء عمال البلديات وبخاصة في طرابلس والميناء الحقوق اللازمة والتعاطي معهم بشكل عادل اسوة بمختلف شرائح الموظفين في القطاع العام، اذ انهم يمثلون شريحة مهمة واساسية في الادارات العامة”.

أضاف :”واننا نتطلع الى عمل دؤوب في مجلس الوزراء وان يتوقف البعض عن المهاترات والمشاحنات التي لا طائل منها والتي اثبت اصحابها انهم يهاترون ويصرخون لمجرد اثبات الحضور ليس الا، وعند غيابهم عن جلسات الحكومة يملأون الدنيا ضجيجا للتعويض عن هذا الغياب اللافت والسلبي والضار في هذه المرحلة الدقيقة.

كما اننا نقدر لمجلس الوزراء ولدولة الرئيس نجيب ميقاتي هذه الهمة العالية ونتطلع معه الى المزيد من الانصاف لمختلف شرائح القطاعات المنتجة ولتصحيح اضافي لواقع الادارات العامة في لبنان بعد الكارثة التي اصابته في ضوء الأزمة المالية منذ العام 2019 وحتى يومنا هذا ونعود ونقول اننا سنبقى الى جانب عمال بلديات والى جانب كل عامل ونشدد على تحالفنا الوطيد مع موظفي قطاع العام لنؤكد معهم الحاجة الدائمة لاعطائهم حقوقهم كاملة وان تستمر مسيرة التحسين لاوضاعهم مع تمكن الدولة من تسديد ذلك”.

وختم: “لا نسقط من حساباتنا الاحبة المتقاعدين، في مختلف الأسلاك العسكرية والامنية ، ونشكر في طرابلس احباءنا الرفاق في مجلسي اتحاد الشمال التنفيذي والمندوبين ونقباء المهن الحرة وارباب العمل والنقيبين العزيزين عمر دلال واحمد مرسلي الذين بقيا معنا يدا بيد في مسيرة الكفاح دفاعا عن مستحقات عمال البلديتين في طرابلس والميناء . 

معا سنبقى نرفع الصوت رفضا للغبن في اي موقع نقابي او عمالي او في الادارات العامة”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.