سعر الدولار اليوم.. ماذا يحدث في الأسواق؟

ارتفع الدولار، الذي يميل إلى التعزيز عندما يتوقع المستثمرون معدلات أعلى، بنسبة 0.2% مقابل سلة من 6 عملات، متداولا عند أعلى مستوى له منذ بداية يوليو/تموز.

قال جوزيف مانيمبو، كبير محللي السوق في Convera: “كان ارتداد الدولار خلال الشهر الماضي مدفوعا بشكل أساسي حيث تشير البيانات الأخيرة إلى مرونة الاقتصاد الأمريكي”.

ارتفع مؤشر الدولار، الذي يقيس العملة مقابل نظرائها الرئيسيين، بنسبة 0.26% إلى 103.15 يوم الإثنين، وهو أعلى مستوى منذ 7 يوليو/ تموز الماضي.

تراجع الجنيه الاسترليني بنسبة 0.26% إلى 1.266 دولار، وانخفض اليورو بنسبة 0.28% عند 1.092 دولار، وفقا لبيانات “فوربس”.

يرى محللون أن المستثمرين يشترون الدولار كملاذ آمن بسبب مخاوف بشأن عودة الاقتصاد العالمي لسابق عهده خصوصًا الصين.

كما أشاروا أيضا إلى الارتفاع الأخير في عائدات السندات الأمريكية على خلفية القوة المستمرة في اقتصاد البلاد، التي دعمت العملة.

تم تداول عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل 10 سنوات عند نحو 4.18% يوم الاثنين، بالقرب من أعلى مستوى في 9 أشهر.

لا يزال اقتصاد الصين يستغرق وقتًا أكثر من المتوقع ليستعيد مكانته عقب إغلاق كوفيد-19، وهو ما أضر بقطاعات رئيسية من أهمها القطاع العقاري.

تعثرت كبرى الشركات العقارية في الصين، فيما تعاني من نقص السيولة وصعوبة التمويل.

الين الياباني

سجل الين الياباني أدنى مستوى له منذ 10 نوفمبر/ تشرين الثاني عند 145.36 للدولار، مع ارتفاع الدولار بنسبة 0.29%.

التزم بنك اليابان بسياسته النقدية المتساهلة للغاية، إذ قامت البنوك المركزية العالمية الأخرى برفع معدلات الفائدة، ما يجعل العوائد في البلدان الأخرى تبدو أكثر جاذبية وتلقي بثقلها على الين.

تدخلت اليابان في أسواق العملات في سبتمبر/ أيلول الماضي عندما ارتفع الدولار متجاوزًا 145 ينًا، ما دفع وزارة المالية إلى شراء الين لينخفض الدولار إلى 140 ينًا.

تراجع الين بنحو 10% مقابل الدولار لهذا العام.

أثار تراجع العملة اليابانية أمام الدولار مخاوف المستثمرين من جولة أخرى من تدخل الحكومة اليابانية لدعم العملة المحلية.

الروبل الروسي

يعقد المصرف المركزي الروسي الثلاثاء اجتماعا للبحث في معدلات الفائدة الرئيسية مع استمرار تراجع الروبل وبلوغه الإثنين أدنى مستوى له منذ مارس/آذار 2022 حين انهار في أعقاب بدءالحرب في أوكرانيا والعقوبات الغربية التي فرضت على موسكو.

وتراجع سعر صرف العملة الإثنين إلى أكثر من100 روبل للدولار الواحد، وفقا لـ”فرانس برس”.

وفقد الروبل نحو 30% من قيمته إزاء الدولار منذ مطلع عام 2023، في وقت تعاني روسيا من تراجع مداخيل الصادرات وزيادة في كلفة الاستيراد والإنفاق العسكري.

وأعلن المصرف المركزي أنه سيعقد الثلاثاء اجتماعا لم يكن مقررا مسبقا لبحث معدلات الفائدة الرئيسية التي تمّ رفعها قبل أسابيع قليلة فقط.

وفي نهاية فترة بعد الظهر، أظهرت بيانات بورصة موسكو تداول الروبل بسعر 98 مقابل الدولار و107 مقابل اليورو، في تحسّن طفيف عن الفترة الصباحية التي شهدت تخطي سعر الدولار واليورو عتبة 100 و110 روبلات تواليا.

وسبق الإعلان عن اجتماع المصرف انتقاد المستشار في الكرملين ماكسيم أورشكين “السياسة النقدية المتراخية”.

وأضاف في مقال رأي نشرته وكالة “تاس” الرسمية الإثنين أن المركزي يمتلك “كل الوسائل الضرورية” للتعامل مع الوضع، متوقعا أن يعود سعر صرف الروبل لمستوياته المعتادة في المدى القريب.

ويبعث تراجع قيمة الروبل بشكل متواصل في الأسابيع الأخيرة مخاوف لدى العديد من الروس حيال مستواهم المعيشي، في ظل عودة التضخم والعقوبات والكلفة المالية المتزايدة لحرب أوكرانيا.

وول ستريت

ارتفعت أسهم وول ستريت يوم الإثنين مع استعداد المستثمرين للبيانات وتقارير الأرباح من قطاع التجزئة الأمريكي هذا الأسبوع، على أمل قياس مزاج المستهلك الأمريكي.

ارتفع مؤشر S&P 500 القياسي بنسبة 0.3%، بقيادة أسهم التكنولوجيا، في حين أضاف مؤشر ناسداك المركب الذي يركز على التكنولوجيا 0.7%، وفقا لبيانات “فايننشال تايمز.”

قادت أسهم شركة Nvidia لصناعة الرقائق الأسهم الرابحة على مؤشر S&P 500، منتعشة بعد الأسبوع الماضي، عندما سجلت أكبر خسارة أسبوعية لها في 11 شهرًا.

سيقوم المتداولون هذا الأسبوع بتقييم بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية يوم الثلاثاء، بالإضافة إلى تقارير الأرباح من عمالقة السلع الاستهلاكية مثل Walmart وTarget وHome Depot لتحديد صحة المستهلك الأمريكي بعد أكثر من عام من بدء تكاليف الاقتراض في الارتفاع.

سيصدر مجلس الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء محضر اجتماعه في يوليو/تموز، والذي سيوفر نظرة ثاقبة لقرار أعضائه برفع معدل الأموال الفيدرالية إلى أعلى مستوى له منذ 22 عامًا.

الأسهم في آسيا

تراجعت الأسهم في آسيا، حيث أدى ضعف قطاع العقارات في الصين إلى زيادة مخاوف المستثمرين بشأن صحة ثاني أكبر اقتصاد في العالم حيث أعيد افتتاحه بعد 3 سنوات من الإغلاق الشديد لكورونا.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، علقت شركة تطوير العقارات الصينية Country Garden التداول في ما لا يقل عن 10 من سندات البر الرئيسي.

الشركة، التي كانت في يوم من الأيام أكبر مطور في الصين من حيث المبيعات، تخلفت عن مدفوعات السندات الدولية الأسبوع الماضي، مما عزز مخاوف المستثمرين من أن أزمة السيولة التي استمرت عامين في جميع أنحاء قطاع العقارات في البلاد كانت تهدد بالتصاعد.

وانخفض مؤشر هانغ سنغ في هونغ كونغ بنسبة 1.6%، مع انخفاض مؤشر هانغ سنغ ماينلاند للخصائص – الذي يتتبع مطوري العقارات في الصين – 3.7%.

وفي الصين، انخفض مؤشر CSI 300 القياسي بنسبة 0.7%.

قال كريس تورنر، رئيس استراتيجية الصرف الأجنبي في ING: “أدت الصعوبات المستمرة في قطاع العقارات الصيني إلى تفاقم مجموعة البيانات الصينية الضعيفة الأسبوع الماضي، والتي تضمنت الانكماش والتجارة والقروض الجديدة”.

تأتي هذه التحركات بعد أن شهدت الأسهم الصينية أكبر انخفاض لها منذ مارس الأسبوع الماضي، حيث أشارت سلسلة من البيانات الاقتصادية إلى أن البلاد كانت تنزلق إلى الانكماش.

وتراجعت الصادرات وأصدرت بنوكها أقل قدر من القروض الجديدة منذ الأزمة المالية عام 2008. من المتوقع صدور المزيد من البيانات هذا الأسبوع، مع صدور أرقام مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي في الصين.

الأسهم الأوروبية

في أوروبا، أغلق مؤشر Stoxx Europe 600 على مستوى المنطقة مرتفعًا بنسبة 0.2%، بعد التبديل بين المكاسب والخسائر الطفيفة على مدار اليوم.

وارتفع مؤشر داكس الألماني 0.5% وأغلق مؤشر كاك 40 الفرنسي مرتفعا 0.1%.

قادت الأسهم في شركة Philips ومقرها أمستردام المكاسب في أوروبا، بزيادة 4.4%، بعد أن استحوذت عائلة الملياردير Agnelli على حصة 15% في المجموعة الهولندية لدعم محورها من الإلكترونيات إلى التكنولوجيا الصحية.

I’m النفط

وضعت البيانات الاقتصادية الضعيفة ضغوطا على أسعار النفط، حيث يشعر المستثمرون بالقلق بشأن الطلب العالمي على الوقود.

استقر خام برنت القياسي الدولي على انخفاض بنسبة 0.7% عند 86.21 دولار للبرميل، في حين انخفض خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 0.8% إلى 82.51 دولار.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.