حراك المتعاقدين: عدم قبض الأساتذة مستحقاتهم الانتخابية كرؤساء أقلام وكتبة تمييز عنصري

أصدر “حراك المتعاقدين” بيانا ندد فيه بما اعتبره “الفساد في وزارة الداخلية، والذي تمثل في دفع بدل الانتخابات للقوى الأمنية في اليوم التالي لاجرائها، “الى هنا الأمر طبيعي”، لكن أن يبقى الأساتذة لتاريخ اليوم من دون قبض مستحقاتهم الانتخابية كرؤساء أقلام وكتبة فهذا هو التمييز العنصري وقلة مسؤولية وفساد تجب معالجته فورا”.
 
وتساءل: من أين دفع (وزير الداخلية والبلديات في حكومة تصريف الاعمال بسام) مولوي للعناصر الأمنية؟ أليس من الاعتمادات المرصودة بقرار من مجلس الوزراء؟ وأليست هي اعتمادات الأساتذة نفسها؟ لماذا الأساتذة لا؟أين تلك الأموال؟”.  
 
وندد، في الوقت عينه، بـ”روابط السلطة الصامتة، والتي لا تقوى إلا على إعلان اضرابات دمرت التعليم الرسمي وأراحتهم من العمل، هي التي كان في استطاعتها اللعب بورقة الانتخابات، لكنها رفضت ذلك وفضلت ورقة الطلاب والمتعاقدين .

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.