بوتسوانا تهدد بإرسال 20 ألف فيل إلى ألمانيا

فيلة

Getty Images

هدد رئيس بوتسوانا بإرسال 20 ألف فيل إلى ألمانيا في نزاع سياسي.

وفي وقت سابق من هذا العام، قدمت وزارة البيئة الألمانية مقترحاً بضرورة فرض قيود أكثر صرامة على واردات أنياب الأفيال.

وقال رئيس بوتسوانا، موكغويتسي ماسيسي، لوسائل الإعلام الألمانية إن هذا لن يؤدي إلا إلى إفقار البوتسوانيين.

وأوضح أن أعداد الأفيال تزايدت نتيجة لجهود الحفاظ على البيئة، وأن الصيد ساعد في السيطرة عليها.

وأضاف ماسيسي لصحيفة بيلد الألمانية أنه يتعين على الألمان “العيش مع الحيوانات بالطريقة التي تقولون إن علينا انتهاجها”.

وتعد بوتسوانا موطناً لنحو ثلث عدد الأفيال في العالم، بما يقدر بأكثر من 130 ألفا.

العثور على مئات الفيلة ميتة في بوتسوانا

وقال الرئيس لصحيفة بيلد إن القطعان تسببت في أضرار للممتلكات وأكلت المحاصيل ودهست السكان.

وسبق أن منحت بوتسوانا 8000 فيل لدول مثل أنغولا، وقدمت مئات أخرى لموزمبيق، كوسيلة لخفض عدد الأفيال لديها.

وقال ماسيسي: “نود أن نمنح ألمانيا هدية كهذه”، مضيفاً أن الأمر ليس من باب المزاح، وأنه لن يقبل بالرفض رداً عليه.

وحظرت بوتسوانا صيد الأفيال في عام 2014، لكنها رفعت القيود في عام 2019 بعد مواجهة ضغوط من المجتمعات المحلية.

وتحدد البلاد حالياً حصص الصيد السنوية، قائلة إنها توفر مصدر دخل جيد للمجتمع المحلي، وإن هذه الممارسة مرخصة وخاضعة لرقابة صارمة.

وقد فكرت بوتسوانا في السابق في استخدام الأفيال كغذاء للحيوانات الأليفة.

ففي عام 2019، أوصى تقرير صادر عن مجلس الوزراء في بوتسوانا بـ “إنشاء مصنع لتعليب لحوم الأفيال” لأغذية الحيوانات الأليفة.

أكبر مستورد أوروبي للعاج

وتعد ألمانيا أكبر مستورد في الاتحاد الأوروبي لأنياب الأفيال الأفريقية، والأنياب العاجية بشكل عام، وفقاً لتقرير عام 2021 الصادر عن جمعية الرفق بالحيوان الدولية.

وقالت متحدثة باسم وزارة البيئة في برلين لوكالة فرانس برس للأنباء إن بوتسوانا لم تثر أي مخاوف مع ألمانيا بشأن هذه المسألة.

وأوضحت: “في ضوء الخسارة المقلقة للتنوع البيولوجي، تقع على عاتقنا مسؤولية القيام بكل شيء يضمن أن يكون استيراد أنياب الأفيال مستداماً وقانونيا”.

وأوضافت المتحدثة أن الوزارة لا تزال تجري محادثات مع الدول الأفريقية المتأثرة بقواعد الاستيراد، ومن بينها بوتسوانا.

هل يحد حظر تجارة العاج في الصين من انقراض الأفيال؟

رفع إجراءات حماية الأفيال قد “يزيد رواج تجارة العاج”

وتعد أستراليا وفرنسا وبلجيكا من بين الدول التي حظرت التجارة في أنياب الأفيال.

وفي شهر مارس/أذار، صوّت أعضاء البرلمان البريطاني لصالح فرض الحظر على استيراد أنياب الأفيال، لكن التشريع يحتاج إلى مزيد من التدقيق قبل أن يتحول إلى قانون.

وقد جاء ذكر التعهد بحظر استيراد أنياب الأفيال في بيان الانتخابات العامة لحزب المحافظين لعام 2019.

لماذا يتزايد الصراع بين الإنسان والأفيال؟

أفيال تبتعد عن نطاقها الطبيعي

Getty Images
أفيال تبتعد عن نطاقها الطبيعي

ذكر تقرير سابق لبي بي سي، أن الدراسات الاستقصائية كشفت أن المسافة التي تقطعها الأفيال كنطاق لها، آخذة في التوسع.

وقال مدير إدارة الحياة البرية والمتنزهات الوطنية، أوتيسيتوي تيروياموديمو، إن هناك عوامل كثيرة، منها تغير المناخ.

وأضاف: “بدأنا نرى أنه مع انخفاض هطول الأمطار، بدأ الغطاء النباتي في الانحسار، فهاجرت الأفيال بشكل طبيعي خارج نطاقها المعتاد؛ لأنها كانت تحصل على أقل القليل من الماء والعلف”.

وتابع: “لقد زاد عدد الأفيال، وفي الوقت نفسه زاد عدد السكان أيضاً، وكان هناك طلب على المزيد من الأراضي. كما أدى تطوير البنية التحتية إلى هجرة الأفيال”.

ومع ذلك، أوضحت أحدث دراسة للحياة البرية في شمال بوتسوانا أن أعداد الأفيال لا تتزايد كما يعتقد الكثير من سكان الريف.

لكن من يعيشون بالقرب من الأفيال، أيدوا رفع الحظر عن صيد الأفيال الذي صدر في بوتسوانا عام 2019، قائلين إن حجم الصراع زاد منذ فرض الحظر.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.