تقرير عن نيّة حماس عدم حضور محادثات القاهرة إن لم يُعرض مقترح جديد، والجيش الإسرائيلي يعلن قتل قيادي بارز من الجهاد الإسلامي

صورة تظهر نازحين فلسطينيين في غزة

EPA
تصر إسرائيل على أنها ستهاجم رفح، رافضة المخاوف الدولية من الهجوم على المدينة التي نزح إليها أكثر من مليون فلسطيني من قطاع غزة

قال مسؤولو الصحة في غزة يوم الأحد إن الضربات الإسرائيلية أسفرت عن مقتل 77 فلسطينيا في أنحاء القطاع خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية، فيما استضافت مصر وفدا إسرائيليا لإجراء جولة جديدة من المحادثات في محاولة للتوصل إلى هدنة مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

وقال الجيش الإسرائيلي إنه قتل قياديا بارزا في حركة الجهاد الإسلامي في ضربة استهدفت مركز قيادة في باحة مستشفى الأقصى بوسط غزة.

وأضاف “تم ضرب مركز القيادة والإرهابيين بدقة، بهدف تقليل الضرر الذي يلحق بالمدنيين غير المتورطين بمنطقة المستشفى… مبنى مستشفى الأقصى لم يتضرر ولم يتأثر عمله”.

ولم يصدر تعليق بعد من حركة الجهاد الإسلامي الحليفة لحماس.

وأفاد مراسل بي بي سي بسقوط قتلى وجرحى بينهم عدد من الصحافيين جراء قصف إسرائيلي لخيام النازحين داخل مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح في محافظة وسط قطاع غزة.

ووفقا لسلطات الصحة في غزة، قُتل نحو 32,782 فلسطينيا في الهجوم العسكري الإسرائيلي على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول.

معتصمون إسرائيليون يطالبون الحكومة الإسرائيلية للعمل على الإفراج عن المحتجزين في غزة

Reuters
محادثات جديدة تعقد بشأن إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين والتوصل إلى هدنة مع حماس

وكثف الطرفان المتحاربان مفاوضات تجري بوساطة قطر ومصر حول تعليق الهجوم الإسرائيلي لمدة ستة أسابيع مقابل إطلاق سراح 40 من أصل 130 رهينة ما زالوا محتجزين لدى حماس في غزة بعد أن شنت الحركة هجوما في السابع من أكتوبر تشرين الأول على جنوب إسرائيل.

وتسعى حماس إلى أن ينص أي اتفاق على إنهاء القتال وانسحاب القوات الإسرائيلية، واستبعدت إسرائيل ذلك قائلة إنها ستستأنف لاحقا الجهود الرامية إلى تفكيك القيادات الإدارية والعسكرية لحماس.

وقال مسؤول لرويترز يوم الأحد إن حماس لن تحضر المحادثات في القاهرة، إذ تنتظر ما سيقوله الوسطاء حول ما إذا كان هناك عرض إسرائيلي جديد مطروح على الطاولة.

وفي محادثات الهدنة، ترغب حماس أيضا في السماح لمئات الآلاف من الفلسطينيين الذين نزحوا من مدينة غزة والمناطق المحيطة بها جنوبا خلال المرحلة الأولى من الحرب بالعودة إلى الشمال.

وفي السياق، وردت تقارير عن سماح الولايات المتحدة بنقل أسلحة إلى حليفتها إسرائيل بقيمة مليارات الدولارات.

وقالت صحيفة واشنطن بوست ووكالة رويترز للأنباء إن هذه الأسلحة تشمل أكثر من 1,800 قنبلة (إم كي 84) يبلغ وزنها ألفي رطل أي ما يعادل نحو 900 كغ، و500 قنبلة (إم كي 82) بوزن 500 رطل وهو ما يعادل نحو 225 كغ، بالإضافة إلى 25 طائرة مقاتلة من طراز إف 35 إيه.

وسبق أن رُبط بين القنابل الأكبر حجماً المستخدمة في ضربات جوية في غزة، وأثرها في سقوط عدد كبير من الضحايا.

تقدم واشنطن مساعدات عسكرية سنوية لإسرائيل بقيمة 3.8 مليار دولار.

لكن الحزمة الأخيرة تأتي في الوقت الذي تثير فيه إدارة بايدن مخاوف بشأن ارتفاع عدد القتلى المدنيين في غزة ووصول المساعدات الإنسانية إلى القطاع، الذي تقول الأمم المتحدة إنه على حافة المجاعة.

وقالت الإدارة الأمريكية أيضاً إنها “لا تستطيع دعم” الهجوم البري الإسرائيلي الواسع النطاق والمتوقع في رفح على الحدود المصرية، حيث يوجد أكثر من مليون نازح.

وانتقدت وزارة الخارجية الفلسطينية في رام الله الولايات المتحدة بسبب التناقض في مواقفها.

وقالت في منشور على منصة إكس، تويتر سابقاً: “إن مطالبة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالتوقف عن قتل المدنيين وتزويده بالسلاح هو تناقض في المبادئ وتناقض أخلاقي غير مسبوق”.

وتعرضت عمليات نقل الأسلحة لانتقادات شديدة من بعض كبار أعضاء الحزب الديمقراطي الذي ينتمي إليه الرئيس، إذ دعوا إلى أن تكون المساعدات العسكرية الأمريكية محدودة أو مشروطة بكيفية تنفيذ إسرائيل لعملياتها العسكرية.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية لبي بي سي إنها لا تستطيع تأكيد وجود عمليات نقل أسلحة أمريكية محتملة، أو معلقة، قبل إخطار الكونغرس رسمياً.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين في البنتاغون ووزارة الخارجية أن الطائرات الحربية الإضافية التي سترسل إلى إسرائيل تمت الموافقة عليها في البداية كجزء من حزمة أكبر من قبل الكونغرس في عام 2008، وطُلبت في العام الماضي، قبل هجمات 7 أكتوبر/تشرين الأول، التي شنتها حماس على إسرائيل وأشعلت حرب غزة.

عندما ذهب وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إلى واشنطن الأسبوع الماضي، قيل إنه أخذ قائمة طويلة من الأسلحة الأمريكية التي تريد بلاده الحصول عليها بطريقة سريعة.

وأسقطت عشرات الآلاف من القنابل على غزة، ويقول خبراء عسكريون إن الحملة الجوية كانت واحدة من أكثر الحملات كثافة وتدميراً في التاريخ الحديث.

في أواخر العام الماضي، دفع تحليل الحُفر الناتجة عن القنابل من صور الأقمار الصناعية وسائل الإعلام الأمريكية الكبرى إلى الاستنتاج بأن إسرائيل استخدمت بشكل روتيني أكبر قنابلها التي تزن 2,000 رطل (900 كغ).

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن خبراء متفجرات قولهم إنه على الرغم من أن العديد من الجيوش الغربية استخدمت قنابل بهذا الحجم، إلا أن القوات الأمريكية لم تعد تسقطها على الإطلاق في المناطق المكتظة بالسكان.

وفي اجتماعه مع كبار المسؤولين الأمريكيين، شدد غالانت على ضرورة الحفاظ على التفوق العسكري النوعي لبلاده في الشرق الأوسط، والاستعداد لتصعيد محتمل في القتال مع حزب الله اللبناني، الجماعة المسلحة والقوية.

متظاهرون إسرائيليون لنتنياهو: “أنت المسؤول”

تظاهر السبت، آلاف الإسرائيليين في تل أبيب، مجدداً دعماً لأسر الرهائن الذين دعوا إلى مظاهرة حاشدة أمام مقر الكنيست في القدس الأسبوع المقبل.

وفي حين بدا أنّ المفاوضات غير المباشرة بين حماس وإسرائيل للتوصّل إلى هدنة وصلت إلى طريق مسدود، أفاد مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الجمعة، بعد لقائه رئيسي الاستخبارات الإسرائيلية الموساد والشين بيت، بأنّه “وافق على جولة من المفاوضات في الأيام المقبلة في الدوحة والقاهرة… للمضي قدماً”.

وعُقدت في الأشهر الأخيرة جولات تفاوض عدّة عبر الوسطاء الدوليين مصر وقطر والولايات المتحدة، ولكن من دون نتيجة، فيما تبادل الطرفان الاتهامات بعرقلتها.

منذ بداية الحرب، توصل الجانبان إلى هدنة واحدة لمدّة أسبوع في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر سمحت بالإفراج عن حوالي مئة رهينة احتجزوا في غزة عبر هجوم 7 تشرين الأول/أكتوبر، مقابل إطلاق سراح معتقلين وسجناء فلسطينيين لدى إسرائيل.

ودعت عائلات رهائن إسرائيليين محتجزين في غزة إلى تظاهرة حاشدة أمام مقر الكنيست الأسبوع المقبل.

ونظمت المظاهرة الأسبوعية في ساحة تل أبيب التي أعاد النشطاء تسميتها “ميدان المخطوفين”، فيما تجمع محتجون مناهضون للحكومة أيضا في مكان قريب من وزارة الدفاع.

وحمل البعض لافتات تحمّل نتنياهو مسؤولية مصير الرهائن، مع صور لوجهه كتب عليها “أنت الرئيس، أنت المسؤول”.

“بعد 176 يوماً، انتهت الأعذار”

واتهمت الشرطة الإسرائيلية المتظاهرين المناهضين للحكومة بـ”إثارة الشغب”، وقالت إن التظاهرة غير قانونية.

واحتجز خلال هجوم السابع من أكتوبر نحو 250 رهينة، تعتقد إسرائيل أن 130 منهم ما زالوا في غزة، ومن بينهم 33 يُفترض أنهم ماتوا.

وناشدت الرهينة السابقة راز بن عامي التي أطلق سراحها في تشرين الثاني/نوفمبر بعد اتفاق توسطت فيه قطر وواشنطن، نتنياهو أن يسرع المحادثات من أجل الإفراج عن الباقين.

وقالت: “رئيس الوزراء، نيابة عن الرهائن الرجال والنساء، نيابة عن شعب إسرائيل، أعط الأمر للمفاوضين في قطر. لا تعودوا بدون اتفاق”.

وأضافت إحدى قادة منتدى أسر الرهائن: “لم يغمض لي جفن جراء الأفكار والخوف مما يمر به الرهائن. بعد 176 يوماً، انتهت الأعذار”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.