رحلة “ملك العملات المشفرة”، من “الملياردير الأسطورة” إلى مئة عام في السجن

سام بانكمان فرايد

Getty Images

أُدين سام بانكمان فرايد الملقب بـ”ملك العملات المشفرة” بتهمة سرقة مليارات الدولارات من عملاء بورصة العملات المشفرة الخاصة بشركته “إف تي إكس”، إذ قضت محكمة أمريكية بسجنه 25 عاماً فيما وُصف بأنه أكبر سقوط للعبقري في وادي السيليكون، والذي التقى بمشاهير مثل جيزيل بوندشين، وتوم برادي.

في 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2022، عندما بدأت إمبراطوريته في الانهيار، فعل بانكمان فرايد ما كان يفعله دوماً “دراسة الاحتمالات”.

في وقت سابق من ذلك اليوم، أعرب مسؤول تنفيذي منافس عن مخاوفه على وسائل التواصل الاجتماعي بشأن الشؤون المالية لبورصة العملات المشفرة التابعة لبانكمان، مما دفع العملاء إلى سحب مليارات الدولارات من شركته.

وفي محادثة عبر الإنترنت، استشار بانكمان فرايد اثنين من كبار مستشاريه حول ما إذا كان الكلام الذي نُشر بحقه عبر الإنترنت قد يضر بسمعته أم لا.

وقالوا له: هل يمكننا أن نفعل أي شيء من شأنه أن يجعل منافسك يتراجع عن الانتقادات؟ وكان رد بانكمان فرايد: “من غير المرجح ذلك إلى حد ما”.

لقد كان هذا هو نوع الحسابات التي كان يقوم بها بانكمان فرايد لسنوات، وهي المعادلات السريعة التي قال أصدقاؤه إنه استخدمها في كل المواقف تقريباً – مثل تقييم التجارة التي تنطوي على مخاطر عديدة.

وفي وقت ما، بدا أن هذا النهج ناجح، وبصفته الصبي المعجزة في مجال العملات المشفرة، أصبح بانكمان فرايد ثرياً بشكل أسرع من أي شخص آخر تقريباً في التاريخ، حيث جمع ما يقدر بنحو 26 مليار دولار، وتصدر أغلفة عدد لا يحصى من المجلات، وتمكن من إحراز نفوذ سياسي كاسح.

التغريدة التي نشرها منافس بانكمان، كانت سبباً في خسارة الشركة لمليارات الدولارات في أقل من خمسة أيام، بالإضافة إلى أكثر من 8 مليارات دولار من أموال العملاء ما أدى لإفلاس الشركة. وبعد خمسة أسابيع من ذلك، اتهم المدعون في مانهاتن بانكمان فرايد، بارتكاب العديد من الجرائم المالية بما في ذلك الاحتيال عبر الإنترنت، وتزوير الأوراق المالية، وغسيل الأموال.

وعلى مدى أربعة أسابيع من المحاكمة، ظهرت قصتان متناقضتان. في إحداها، كان بانكمان ناجحاً ولكنه سيئ الحظ، وقد سمحت أخطائه كرئيس تنفيذي بتنفيذ عمليات احتيال واسعة النطاق تحت سمعه وبصره. وفي الحالة الأخرى، وبدعم من أعضاء سابقين في دائرته المقربة، اختلس بانكمان فرايد مليارات الدولارات من أموال العملاء، معتمداً على احتمالية عدم ملاحقته أبداً.

تكشف كلتا القصتين مدى ارتباط ثروات “إف تي إكس” – شركة بانكمان الخاصة – بصورة مؤسسها، والتي استطاع من خلالها جرّ رؤساء سابقين ومشاهير وعمالقة الشركات إلى رهاناته.

لم يكن بانكمان فرايد متردداً في ذلك، لقد أراد أن يصبح ثرياً، ولكن – بحسب ما يقول – أراد أن يجمع كل تلك المليارات للتبرع بها.

كان بانكمان فرايد طفلاً متفوقاً، وُلد لأبوين متفوقين في مجاليهما، واعتمدا على سياسة “المنفعة”، وهي سياسة تنص على أن الاختيار الأكثر أخلاقية، هو الخيار الذي يحقق أكبر قدر من المنفعة للناس.

عندما كان بانكمان فرايد طالباً في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ذهب إلى محاضرة ألقاها “ويل ماكاسكيل” – وهو طالب دكتوراه يبلغ من العمر 25 عاماً في جامعة أكسفورد – وكان يُعلم الطلاب فلسفة استخدام الرياضيات لمعرفة كيف يمكن للأفراد أن يتفوقوا في أعمالهم الخيرية.

وقال ماكاسكيل لفرايد: “لتتمكن من تحقيق أكبر قدر من الاستفادة، يجب عليك أن توظف ذكاءك في شركة مربحة، وتتبرع بمعظم راتبك لقضايا مهمة”.

اقتنع بانكمان بالفكرة، وفي عام 2014 عمل بانكمان في جين ستريت – وهي شركة تجارية – ويُقال إنه تبرع بحوالي نصف دخله لدعم قضايا نبيلة.

وبعد ثلاث سنوات، وجد بانكمان فرايد صناعة يمكن أن تجعله أكثر ثراءً من التداول التقليدي، ألا وهي العملات المشفرة.

في سن الخامسة والعشرين، أسس شركة “ألاميدا” – وهي شركة استثمار في العملات المشفرة – بعد أن لاحظ أن أسعار البيتكوين تتباين بشكل كبير في مختلف البلدان، وفي غضون ثلاثة أسابيع، ربحت الشركة ملا يقل عن 20 مليون دولار.

وفي عام 2019، أسس بانكمان شركة “إف تي إكس”، ثم بورصة عملات مشفرة مقرها هونغ كونغ للمستثمرين الدوليين. ومثل إليزابيث هولمز – وهي إحدى الملياردارات في وادي السيليكون – تمكن بانكمان من إقناع المستثمرين بشركته ومدى “مصداقيتها”.

وفي غضون أشهر، وصل حجم التداول اليومي على “إف تي إكس” إلى 300 مليون دولار، ثم بحلول عام 2021 ظهر لأول مرة في قائمة فوربس – القائمة السنوية لأغنى الأمريكيين – بثروة قدرها 22.5 مليار دولار.

وقد أرجع البعض نجاحه الملحوظ إلى قدرته العالية على تحمل المخاطر بشكل غير عادي، ورغبته الدائمة في المخاطرة.

وقالت صديقته السابقة والرئيسة التنفيذية السابقة لشركة ألاميدا للأبحاث، كارولين إليسون، أثناء المحاكمة: “كان يُخاطر بكل شي”.

وقال موظف سابق في شركة “إف تي إكس” لبي بي سي: “لقد كان بانكمان غير منظم، وكان يرتدي دائماً السراويل القصيرة، ورائحته نتنة، ويتجول في المكتب حافي القدمين”.

وقال الموظف إن أولئك الذين كانوا مقربين من بانكمان، كانوا متماسكين للغاية، وكانوا يتبعون بانكمان بشكل أعمى، وكأنهم “يعبدونه”.

وقالت ناتالي تيان – التي تولت إدارة قسم العلاقات العامة وجدول أعمال بانكمان في “إف تي إكس” لأكثر من عامين – إنه كان يتمتع بشخصية جذابة.

وأوضحت لبي بي سي: “لقد وثقنا به بنسبة 100%، إلى درجة أننا لم نتمكن أحياناً من التعبير عن رأينا”.

ولكن، لم يكن موظفو الشركة فقط هم من انبهروا.

ظهر بانكمان جنباً إلى جنب مع بيل كلينتون وتوني بلير، وجيزيل بوندشين، وكاتي بيري، وهم يرتدون السراويل القصيرة والقمصان الملونة، وأصبح بمثابة السفير للعملات المشفرة.

كان جزء من الغموض هو أن بانكمان فرايد بدا وكأنه يتجنب عيش حياة الرفاهية التي كان يمكنه أن يعيشها، وقال محامو الدفاع عنه أثناء المحاكمة، إنه لم يكن يملك يختاً، وكان يقود سيارة من نوع “تويوتا” متهالكة.

قال زيكي فو، الصحفي الاستقصائي: “بدا بانكمان وكأنه أكثر شخص مطلع على عالم العملات المشفرة”.

وبطبيعة الحال، كان هناك هدفه النهائي المعلن أنه سيتخلى عن كل شيء في النهاية.

وأوضح فو: “لقد كانت قصة فرايد قصة رائعة، وقد أحبها الجميع، وأحبها أعضاء في الكونجرس، وأحبها أصحاب رؤوس الأموال، والمصرفيون”، وأضاف: “المشكلة في قصته أنها لم تكن صحيحة”.

وفي سبتمبر/أيلول من عام 2022، قامت شركة “سيكويا كابيتال”، بنشر ملف تعريفي عن بانكمان فرايد في مجلتها، إذ بلغت قيمة شركة فرايد الخاصة في ذلك الوقت، قرابة 32 مليار دولار.

وبعد شهر ونصف، نشر موقع أخبار الصناعة “كوين ديسك” تقريراً “صادماً” يزعم أن شركة “ألاميدا” تمتلك أكثر من نصف محفظتها البالغة 15 مليار دولار في “إف تي تي” – رمز العملة المشفرة الذي تطبعه “إف تي إكس” – ما أثار تساؤلات حول القيمة الفعلية لممتلكات “ألاميدا”، والتضارب الواضح في المصالح بين ألاميدا و إف تي إكس – الشركتان المستقلتان ظاهرياً.

ثم جاء إعلان في 6 نوفمبر/تشرين الثاني من منافس فرايد، والرئيس التنفيذي لشركة باينانس، المعروف باسم “سي زد”، والذي قال إنه سيتخلى عن متاجره الكبيرة من إف تي تي.

في 11 نوفمبر/تشرين الثاني، انهارت “إف تي إكس” بالكامل، وذهبت معها قصة “معجزة” العملات المشفرة.

بالنسبة لبعض مراقبي طفرة العملات المشفرة، وصعود بانكمان فرايد السريع إلى السلطة، كان انهيارالشركة متوقعاً.

ومع صعود “إف تي إكس” إلى الصدارة، ظهر الممثل “بين ماكينزي”، الذي اشتهر بدوره في البرنامج التلفزيوني ” أو سي” كواحد من أكثر المشككين في العملات المشفرة في البلاد.

وفي يوليو/تموز 2022، وافق بانكمان فرايد على الجلوس لإجراء مقابلة مع ماكينزي بشأن كتاب كان الممثل يكتبه، بعنوان “المال السهل: العملة المشفرة، ورأسمالية الكازينو، والعصر الذهبي للاحتيال”.

وفي غرفة ضيقة بفندق في مدينة مانهاتن، في لقاء وصفه ماكينزي بأنه “أغرب ساعة في حياته”، حاول بانكمان فريد إقناع الممثل بالعملات المشفرة، وحاول أيضاً تقديم نفسه على أنه “قوي من أجل تقديم الخير”.

وقال ماكينزي: “أعتقد أنه قام بتسويق نفسه كنسخة من شخصيته العامة، والتي كانت في ذلك الوقت الملياردير المعجزة في كاليفورنيا”.

ويضيف ماكينز:ي”عندما بدأنا الحديث، واجه بانكمان صعوبة في إعطائي إجابات مباشرة على الأسئلة الأساسية، وكان أحدها، ماذا تفعل العملة المشفرة؟”.

وعلى مدار أربعة أسابيع من المحاكمة في مانهاتن، صور محامو بانكمان فرايد موكلهم على أنه مهووس بالرياضيات، ووأعمى ذلك الهوس عينيه عن أشياء أخرى.

وعلى منصة المحكمة، وهو يرتدي بدلة بقصة شعر قصيره، وجه بانكمان فرايد بعض اللوم إلى إليسون، التي اعترفت بأنها مذنبة بالاحتيال، لفشلها في “تحوط” الرهانات لحماية ألاميدا بشكل أفضل من الانكماش في الاقتصاد بناءً على أوامر فرايد.

وقال المدعي العام نيكولاس روس: كان المُدعى عليه يقامر بأموال العملاء.

وقد ساعد في سقوط بانكمان فرايد في قاعة المحكمة أعضاء سابقون من دائرته المقربة، بما في ذلك إليسون، التي عملت كرئيسة تنفيذية لشركة ألاميدا، بالإضافة إلى زملاء السكن في الكلية، “آدم يديدا” و”غاري وانغ”، و”نيشاد سينغ” الذي كان صديق الطفولة لبنكمان.

كارولين إليسون

Getty Images
كانت صديقته السابقة، كارولين إليسون، شاهدة رئيسية في الادعاء ضده

وشهدوا أنه على الرغم من وعدهم بحماية أموال العملاء، كان بانكمان يوجههم لارتكاب عمليات احتيال، وفتح باباً خلفياً بين شركتي ألاميدا و”إف تي إكس” حتى يتمكن من استخدام الأخيرة كحصالة شخصية. وقد غذت هذه الأموال صعوده، حيث أنفق مليارات على العقارات، ونحو 100 مليون دولار على شكل “تبرعات سياسية”، إلى جانب المساعدة في تغطية المليارات من الديون المستحقة على شركة ألاميدا.

وشهدت إليسون بأن مظهره الجسدي أيضاً كان مفتعلاً، حيث اعتبر شعره الفوضوي وسيارته الرخيصة “أفضل لصورته”، لأنها جعلته يبدو أكثر “صدقاً” من أي تاجر آخر، وأضافت أن تلك الصورة أخفت طموحه الكبير.

وقالت إليسون أثناء المحاكمة: “كان يعتقد أن هناك فرصة بنسبة 5 بالمئة بأن يصبح رئيساً للولايات المتحدة يوماً ما”.

وبينما شاهد الكثيرون المحاكمة كنوع من القصاص، تطلعت ناتالي تيان – الموظفة السابقة في “إف تي إكس”، إلى رؤية بانكمان وهو يدفع ثمن أخطائه، وهي واحدة من الموظفين السابقين القلائل الذين حضروا المحاكمة بانتظام.

فمن ناحية، كان من المريح لها أن تدرك أن شكوكها وأسئلتها حول بعض الأمور – مثل الإنفاق الباهظ على دعم المشاهير – كانت مبررة.

وقالت ناتالي: “لقد احتال وأخذ المال، لكنني لا أعتقد أن السبب هو أنه كان جشعاً، لأنني كنت أراه كل يوم يرتدي قمصاناً قديمة من دون حذاء، ويقود سيارة مهترية”.

ويواجه بانكمان فرايد الآن عقوبة السجن لمدة تصل إلى 110 سنوات، وذاع صيته كواحد من أعظم المحتالين في تاريخ الولايات المتحدة. وقال المحامون العاملون في قضية الإفلاس إنهم استعادوا أكثر من 7 مليارات دولار من الأموال المفقودة.

يقول ماكينزي: “لقد وصل باكمان إلى هذه المكانة بسبب نسبه، لأنه ابن لأساتذة في جامعة ستانفورد، ولأنه ذهب إلى معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، ولأنه كان يعمل في وول ستريت، ونمت أسطورة سام بانكمان فرايد إلى مستوى أسطورة العملات الرقمية نفسها”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.