“من سيناديني بابا؟” دموع أب من غزة فقد 103 من أقاربه

أحمد الغفيري

BBC
كان أحمد عالقا في أريحا حين قتل 103 من أفراد عائلته

نجا أحمد الغفيري من القنبلة التي قضت على عائلته.

عندما قُتل 103 من أقاربه في غارة على منزل العائلة في مدينة غزة ، كان أحمد عالقا على بُعد 50 ميلا (80 كم) ، في مدينة أريحا بالضفة الغربية المحتلة.

كان أحمد يعمل في موقع بناء في تل أبيب عندما هاجمت حماس إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين أول، ولم يتمكن من العودة إلى زوجته وبناته الثلاث بسبب الحرب التي تلت ذلك، والحصار العسكري الإسرائيلي.

كان أحمد يتحدث إليهم كل يوم في نفس التوقيت، عندما تسمح لهم الاتصالات الهاتفية بذلك، وكان على الهاتف مع زوجته شيرين، حين وقع الهجوم مساء الثامن من ديسمبر/كانون أول.

غزة 101 : مشاهد من حياة فرق الإسعاف على خط النار

وقال أحمد: ” كانت تعلم أنها ستموت. طلبت مني أن أسامحها على أي شيء سيء ربما فعلته بحقي. أخبرتها أنه لا داعي لقول ذلك. وكانت تلك آخر مكالمة بيننا”.

وأدى هجوم بقنبلة كبيرة على منزل عمه في ذلك المساء إلى مقتل زوجته وبناته الثلاث- تالا ولانا ونجلاء.

كما قتلت والدة أحمد وأربعة من إخوته وعائلاتهم، بالإضافة إلى العشرات من عماته وأعمامه وأبناء عمومته، بإجمالي أكثرمن 100 قتيل. وبعد أكثر من شهرين، لا تزال بعض جثثهم مدفونة تحت الأنقاض.

وخلال الأسبوع الماضي، مرت ذكرى عيد الميلاد الثاني لابنة أحمد الصغرى، نجلاء. ولا يزال أحمد يحاول استيعاب ما حدث.

لم يتمكن أحمد من حمل جثامين أطفاله أو أن يكون حاضرا أثناء دفنهم على عجل، ولا يزال يتحدث عنهم بصيغة الحاضر، والدموع تنهمر من عينيه.

وقال: “بناتي طيور صغيرة بالنسبة لي. أشعر وكأنني في حلم. ما زلت غير قادر على تصديق ما حدث”.

أحمد وعائلته

BBC
أحمد وبناته الثلاث: تالا ولانا ونجلاء

حذف أحمد صور الفتيات من هاتفه وشاشات الكمبيوتر المحمول، حتى لا تطارده ملامحهن.

لقد تُرك ليجمع تفاصيل ما حدث من روايات عدد قليل من الأقارب والجيران الباقين على قيد الحياة، والذين أخبروه بأن

صاروخا أصاب أولا مدخل منزل عائلته. وقال: “سارعوا إلى الخارج وذهبوا إلى منزل عمي القريب. وبعد خمس عشرة دقيقة، ضربت طائرة مقاتلة ذلك المنزل”.

“شمال غزة يموت جوعاً”، هاشتاج أطلقه مغردون، بعد وفاة أطفال في القطاع

ويقع المبنى المكون من أربعة طوابق الذي قتلت فيه الأسرة بالقرب من مركز الصحابة الطبي في حي الزيتون بمدينة غزة.

وتحول المنزل الآن إلى كومة من الخرسانة المتناثرة، في حين تتناثر على الأنقاض بعض البقاع الصغيرة الملونة: كوب بلاستيكي أخضر، وقطع من الملابس الملطخة بالأتربة.

وهناك هيكل ملتو لسيارة فضية، وزجاجها الأمامي المهشم، في مكان قريب تحت صخور خرسانية متدلية.

البيت الذي قتلت فيه عائلة أحمد

BBC
البيت الذي قتلت فيه عائلة أحمد

وقال حميد الغفيري، أحد أقارب أحمد الباقين على قيد الحياة، لبي بي سي إنه عندما بدأت الضربات، نجا أولئك الذين هربوا إلى أعلى التل، وقتل أولئك الذين لجأوا إلى المنزل.

وقال: “لقد كان حزاما من النار. وكانت هناك ضربات على المنازل الأربعة المجاورة لنا. كانوا يضربون منزلا كل 10 دقائق”.

وأضاف: ” كان هناك 110 أشخاص من عائلة الغفيري – أطفالنا وأقاربنا – وقتلوا جميعا باستثناء عدد قليل منهم”.

يقول الناجون إن الضحية الأكبر سنا كانت جدة تبلغ من العمر 98 عاما؛ في حين كان أصغر طفل ولد قبل تسعة أيام فقط.

ووصف قريب آخر، وهو ابن عم أحمد ويدعى حامد، انفجارين كبيرين من غارة جوية.

وقال: “لم يكن هناك تحذير مسبق. لو لم يغادر بعض الناس هذه المنطقة بالفعل، أعتقد أن المئات كانوا سيقتلون. تبدو المنطقة مختلفة تماما الآن. كان هناك موقف للسيارات، ومكان لتخزين المياه، وثلاثة منازل بالإضافة إلى منزل واحد كبير، لكن الانفجار طمس معالم المنطقة السكنية بأكملها”.

وأضاف حامد أن الناجين عملوا حتى الساعات الأولى من الصباح لانتشال الجثث من تحت الأنقاض.

وقال ابن عمه أحمد: “كانت الطائرات تحلق في السماء، وكانت المروحيات تطلق النار علينا بينما كنا نحاول إخراج الجثث”.

ما هي خيارات الطعام المتاحة في قطاع غزة؟

وقالت أم أحمد الغفيري لبي بي سي: “كنا جالسين في المنزل ووجدنا أنفسنا تحت الأنقاض. قُذفت من جانب إلى آخر، ولا أعرف كيف أخرجوني. رأينا الموت بأعيننا”.

وبعد شهرين ونصف، ما زالوا يحاولون الوصول إلى بعض الجثث المدفونة تحت الأنقاض. وقد جمعت الأسرة المال لاستئجار حفار صغير للتنقيب في الحطام.

وقال أحمد لبي بي سي: “لقد انتشلنا أربع جثث اليوم، بما في ذلك زوجة أخي وابن أخي محمد، الذي تم سحب أشلائه على دفعات. كانوا تحت الأنقاض لمدة 75 يوما”.

وتقع قبورهم المؤقتة في قطعة أرض قريبة، وُضعت عليها علامات بالعصي والأغطية البلاستيكية.

لكن أحمد عالق في أريحا ولم يزرهم.

وقال: “ماذا فعلت كي أحرم من أمي وزوجتي وأولادي وإخوتي؟ لقد كانوا جميعا مدنيين!”

سألنا الجيش الإسرائيلي عن ما قالته الأسرة بأن الغارات الجوية استهدفتها. وردا على ذلك، قال الجيش إنه لا يعلم شيئا عن هذه الغارة ، وإن الجيش اتخذ “احتياطات مجدية للتخفيف من الضرر الذي يلحق بالمدنيين” في حربه مع حماس.

كان هناك قتال عنيف بين القوات الإسرائيلية ومسلحي حماس في منطقة الشجاعية، على بُعد بضعة مبان جنوب منزل الغفيري، في الأيام التي سبقت مقتل أسرة أحمد وبعدها مباشرة.

وفي تحديث يومي بتاريخ 9 ديسمبر/كانون الأول، قال الجيش الإسرائيلي إنه “رصد عددا من الإرهابيين المسلحين يحملون صواريخ مضادة للدبابات” يقتربون من القوات في الشجاعية، ودعا إلى توجيه ضربة إليهم بمروحية.

البحث بين الركام

BBC
البحث بين الركام عن جثث أفراد العائلة

وقال أيضا إن الطائرات المقاتلة تضرب “أهدافا إرهابية” في قطاع غزة مع استمرار العمليات البرية.

وأصبحت منطقة الزيتون، حيث كان يوجد منزل العائلة، هي الآن محور العمليات الجديدة لجيش الدفاع الإسرائيلي.

ولا يزال أحمد عالقا في أريحا مع والده، وهو عامل بناء آخر محاصر في الضفة الغربية. ويتصل أحمد أحيانا بأقاربه الباقين على قيد الحياة في غزة. لكن بعد شهور من بقائه محاصرا بعيدا عن منزله ورغبته الشديدة للعودة، لم يعد متأكدا مما إذا كان سيعود أم لا.

وقال: “حلمي تحطم في غزة. ما الذي سأعود من أجله؟ من سيناديني بابا؟ من سيناديني يا حبيبي؟ كانت زوجتي تخبرني أنني كنت كل حياتها. من سيخبرني بذلك الآن؟”

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.