لماذا طورت بعض الحيوانات حس الدعابة؟

قردة تبتسم

Getty Images

نحن نفكر في الفكاهة باعتبارها عاطفة إنسانية مميزة، لكن بعض الحيوانات قد تستخدمها أيضًا لتقوية روابطها.

عندما تفكر في ما يميز جنسنا البشري عن الحيوانات الأخرى، فربما أن نعتقد يكون حس الفكاهة الجيد في أعلى القائمة.

نحن نحب الضحك، لدرجة أن تقدير الكوميديا يبدو متأصلًا في جنسنا البشري. الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم ثلاثة أشهر يضحكون ويجدون الأمر مضحكًا عندما ترتسم تعبيرات مضحكة على وجه أمهم أو أبيهم. بحلول الشهر الثامن، يتعلم الأطفال كيفية استخدام وجوههم وأجسادهم وأصواتهم لإضحاك البالغين. بعد فترة وجيزة، قد يلاحظ الآباء أن طفلهم أن أطفالهم بدأوا يستخدمون الكوميديا والضحك بصورة كاملة، ويتعمدون اللعب بأشياء يعلمون أنه لا ينبغي لهم اللعب بها بابتسامة ماكرة محببة على وجوههم.

ولكن أظهرت دراسة جديدة أن البشر قد لا ينفردون بحس الدعابة. يمكن للحيوانات أن تمارس الفكاهة والمزاح مع بعضها البعض أيضًا. وشاهدت إيزابيل لومر، الباحثة في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس (UCLA)، مع زملائها، أكثر من 75 ساعة من مقاطع الفيديو لقردة عليا تتفاعل مع بعضها البعض. والقردة العليا هي الأقرب لنا بين الحيوانات، وتشمل إنسان الغاب، والشمبانزي، والغوريلا وقردة البونبو. وتعيش جميع القردة في الدراسة في حدائق الحيوان، وتم تصويرها وهي تمارس روتينها اليومي.

وقد لوحظ أن أعضاء جميع الأنواع الأربعة لديها حس الفكاهة. حدد الباحثون 18 سلوكًا مختلفًا للممازحة، أهمها خمسة هي الوخز، والضرب، وإعاقة الحركة، والصفع وجذب جزء من الجسم. وتقوم بعض القردة بالتلويح بأجزاء من أجسادها أو بأشياء بشكل متكرر أمام وجوه القردة، أو، في حالة إنسان الغاب، قاموا بشد شعر بعضهم البعض.

ويمكن تشجيع الكلاب على اللعب من خلال الاقتراب بمشية متعرجة ثم الهروب فجأة

وتقول لومر، الباحثة الرئيسية للدراسة: “ما رأيناه في كثير من الأحيان هو أن الصغار يتسللون خلف شخص بالغ كان مشغولا برعاية قرد آخر، ويشرع في وخزهم أو ضربهم على ظهورهم، وأحيانا يفاجئونهم”.

“ثم ينتظرون ويراقبون رد فعل القرد البالغ. عادةً، يتجاهلهم الهدف، ولذلك يستمرون في مضايقتهم، مما يجعل السلوك أكثر تعقيدًا ويصعب تجاهله، حتى ينتهي بهم الأمر في بعض الأحيان إلى ارتطام أجسادهم بالكامل بجسد الحيوان البالغ.”

وكان سلوك الممازحة مشابهًا لذلك الذي يستخدمه الأطفال الصغار، وفقًا للباحثين، من حيث أنه كان مقصودًا واستفزازيًا ومستمرًا وتضمن عناصر المفاجأة واللعب والتحقق من استجابة المتلقي. وقد يكون المعادل البشري هو إخراج لسانك لإغاظة شخص ما ثم الهروب لقياس رد فعله.

“يعتقد العديد من العلماء أن الفكاهة أكثر انتشارًا في مملكة الحيوان”

كلب يبتسم

Getty Images

يمكن أن يشكل هذا النمط من الممازحة الأساس لأشكال أكثر تعقيدًا من الفكاهة. وتقول لومر: “إن المزاح عند البشر يتطلب قدرات معرفية معقدة للغاية”. وتقول: “أنت بحاجة إلى نظرية العقل (القدرة على تخيل العالم من منظور شخص آخر)، ومعرفة الأعراف الاجتماعية، والقدرة على توقع ردود أفعال الآخرين وتقدير مخالفة توقعات الآخرين”.

وبما أن جميع أنواع القردة العليا الأربعة قادرة على الممازحة والمرح، فهذا يشير إلى أن حس الفكاهة ربما كان موجودا لدى سلفنا المشترك الأخير، الذي عاش قبل 13 مليون سنة.

ويعتقد العديد من العلماء أن الفكاهة أكثر انتشارًا بين مملكة الحيوان من هذا. على سبيل المثال، في كتابه أصل الإنسان، يشير عالم الأحياء تشارلز داروين إلى أن الكلاب قد تتمتع بروح الدعابة، فكتب:

“إذا ألقيت عصا أو أي شيء آخر من هذا القبيل على أحدهم، فإنه غالبًا ما يحملها بعيدًا لمسافة قصيرة، ثم يجلس القرفصاء بها على الأرض بالقرب منه، وينتظر حتى يقترب سيده تمامًا ليأخذها. ندها سيمسكها الكلب وينطلق بعيدًا منتصرًا، ويكرر نفس المناورة، ومن الواضح أنه يستمتع بالمزاح.”

يبدو أيضًا أن الذئاب والكلاب الأخرى ذات الصلة بالأنواع تشترك في بعض السمات المتعلقة باللعب.

ربما لاحظ أي شخص يمتلك كلبًا أيضًا أنه أثناء اللعب، فإن الكلب يصدر صوتا يقارب الضحك تقريبًا. وفي دراسة أجريت عام 2005، قامت عالمة سلوك الحيوان باتريشيا سيمونيت بتشغيل الصوت للكلاب في ملجأ الإنقاذ. ووجدت أن الاستماع إلى “ضحك” الكلاب جعل كلاب المأوى أقل توتراً.

ويقول مارك بيكوف، أستاذ علم البيئة والبيولوجيا التطورية في جامعة كولورادو، بولدر، إن جمع بيانات على مدى عقود تظهر أن الكلاب تنخرط في سلوك ممازحة مماثل لما أظهرته لومر وزملاؤها.

وعلى سبيل المثال، عند محاولة إقناع كلب متردد باللعب، قد يقترب كلب من الآخر بمشية متمايلة قبل أن يهرب.

يقول بيكوف: “لقد رأيت هذا في الكلاب والثعالب والذئاب البرية”.

ويقول بيكوف إنه سمع خلال حياته المهنية قصصًا عن العديد من الأنواع التي تتصرف مثل الكوميديين والمازحين، بما في ذلك الخيول والدببة السوداء الآسيوية والببغاء القرمزي.

هناك أدلة على أن الفئران تستمع أيضا بالضحك والمزاح

فئران تبتسم

Getty Images

وفي الوقت نفسه، لاحظ باحثون آخرون أن الدلافين يبدو أنها تصدر أصواتا فرحة أثناء لعبها، وأن الأفيال تصدر أصواتًا في حالة من الإثارة أثناء اللعب. ومن المعروف أن بعض الببغاوات تمازح الحيوانات الأخرى من أجل المتعة، على سبيل المثال من خلال التصفير وإرباك كلب العائلة.

حتى أن هناك أدلة على أن الفئران تتمتع بالضحك الجيد. وعلى مدى العقد الماضي، كان جيفري بيرغدورف، الأستاذ المساعد للأبحاث في جامعة نورث وسترن في الولايات المتحدة، يدغدغ الفئران ليدرس رد فعلها. وعندما يتم دغدغة الفئران، فإنها تصدر صوتا فرحا أو ضوضاء عالية النبرة تشبه الضحك. ويعودون مرارًا وتكرارًا للحصول على المزيد، ويمكن حتى تعليمهم لعبة الغميضة للحصول على “مكافأة الدغدغة”، وفقًا للعمل الذي قامت به مجموعة منفصلة في جامعة هومبولت في برلين. والآن يستخدم بيرغدورف وفريقه النتائج التي توصلوا إليها لتوجيه علاجات الاكتئاب.

وقال بيرغدورف “ما تعلمناه هو أن الحيوانات تكون أكثر انتباهاً عندما تصدر هذه الأصوات”.

وقد لوحظ أن الفئران تصدر “ضحكة” عالية النبرة عند دغدغتها

“كان مشرفي [عالم الأعصاب جاك بانكسيب] يقول دائمًا إن اللعب هو محفز الدماع، وهذا صحيح. أدمغتهم متصلة ببعضها البعض. إنهم يصنعون نقاط اشتباك عصبي جديدة واتصالات عصبية جديدة”. ويضيف نحن في تلك الحالة المزاجية المرحة، يمكننا في الواقع أن نؤدي ونقدم أفضل ما لدينا .

وفي حين أن الفئران تحب الدغدغة بشكل واضح، فهل ضحكتها عالية النبرة دليل حقًا على أنها تتمتع بروح الدعابة؟ معظم الأدلة على أن الحيوانات تتمتع بروح الدعابة هي في الغالب أدلة مروية، حيث تم إجراء عدد قليل من الدراسات واسعة النطاق. ومن الصعب أيضًا معرفة سبب قيام الحيوان بسلوك معين. هل تمارس القردة في دراسة لومر المزاح، أم أنها تحاول نزع فتيل التوتر، أو البدء باللعب، أو حتى مجرد جذب الانتباه؟

هل توجد طريقة لتكوين صداقات بعد الضحك معاً على نكتة جيدة؟

كلبان يلعبان

Getty Images

ويقر بيكوف: “هل أعتقد أن الحيوانات تتمتع بحس الدعابة؟ نعم، أعتقد ذلك، ولكن من الصعب إثباته”.

“على سبيل المثال، لقد صادفت أسرًا لديها كلبان، حيث يركض كلب واحد في وقت التغذية إلى الباب الأمامي وينبح. ثم يركض الكلب الآخر ليرى من هناك، بينما يركض الكلب الأول ويأكل طعامهم. لذلك يقول بيكوف: “يمكن القول إن هذا يظهر روح الدعابة، لكن ربما يكون الكلب الأول قد تعلم للتو أن هذه هي الطريقة التي يحصل بها على المزيد من الطعام”.

هناك أيضًا سؤال حول الغرض التطوري الذي يمكن أن تخدمه الفكاهة في الحيوانات. عند البشر، يُعتقد أن الضحك تطور كوسيلة لمساعدة الأفراد على الارتباط. فهل هناك طريقة لتكوين صداقات من الضحك معاً على نكتة جيدة؟

هل من الممكن أن تؤدي الفكاهة نفس الدور عند الحيوانات؟

يقول لومر: “عند البشر، يمكن أن تكون الفكاهة بمثابة كسر الجمود، وإزالة الحواجز الاجتماعية وتعزيز العلاقات”. وتقول: “لا نعرف ما إذا كان الأمر نفسه عند القرود أو الحيوانات الأخرى، لكنه ممكن. ولكي نعرف على وجه اليقين، نحتاج إلى اختبار ومراقبة المزيد من مجموعات القردة العليا والأنواع الأخرى”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.