الأطباء في غزة: نترك المرضى يصرخون لساعات متواصلة لغياب مسكنات الألم

رجل مصاب ينام على سرير في المستشفى الأوروبي

AFP
رجل مصاب ينام على سرير في المستشفى الأوروبي في أواخر ديسمبر/ كانون الأول

وصف الأطباء في عموم قطاع غزة اضطرارهم لإجراء العمليات الجراحية للمرضى بدون تخدير، وعلاج الجروح المتعفنة باستخدام لوازم طبية محدودة إضافة إلى اضطرارهم عدم استقبال الحالات المرضية المزمنة.

وقال أحد الأطباء لبي بي سي: “بسبب النقص في مسكنات الألم نترك المرضى يصرخون لساعات متواصلة”.

ووصفت منظمة الصحة العالمية حالة الوضع الطبي في قطاع غزة بأنها حالة “تعجز الكلمات عن وصفها”.

وقالت المنظمة إن 23 مستشفى في قطاع غزة أصبح خارجاً عن الخدمة، وهناك 12 مستشفى يعمل جزئياً ومستشفى واحد يعمل بالحد الأدنى.

وأضافت منظمة الصحة العالمية بأن القصف الجوي ونقص الإمدادات “استنزفا النظام الذي كان بالفعل يعاني من نقص في الموارد”.

ويقول الجيش الإسرائيلي إن حركة حماس “تستخدم بصورة ممنهجة المستشفيات والمراكز الصحية لنشاطاتها الإرهابية”.

وقال في بيان أُرسل لبي بي سي إن الجيش “لم يهاجم المستشفيات، وإنما دخل مناطق محددة… من أجل تحييد البنية التحتية لحماس وعتادها، ولاعتقال إرهابيي حماس، بينما يعمل بحذر كبير”.

وقال إنه يسمح بدخول المساعدات الإنسانية إلى غزة، ومن بينها الإمدادات الطبية.

وتقول منظمات إغاثية، من بينها منظمة الصحة العالمية إن هناك “قيوداً متكررة على دخول الامدادات الطبية وحالات رفض كذلك”.

تحذير: هذه القصة تحتوي على تفاصيل قد يعتبرها بعض القراء مزعجة

المستشفيات تعمل بأكثر من طاقتها

إن الكثير من مستشفيات قطاع غزة مكتظة بالمرضى ولديها أجهزة محدودة، كما يقول العاملون في مجال الرعاية الصحية. وهناك تقارير تتحدث عن أن بعض المستشفيات في جنوبي قطاع غزة تعمل بأكثر من 300 في المائة من طاقتها السريرية.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فإن أربعة مستشفيات ميدانية أقيمت في قطاع غزة، تضم مجتمعة 305 أسرة.

و قالت المنظمة إن مجمع ناصر الطبي في جنوبي غزة كان المنشأة الصحية الأحدث التي تخرج عن الخدمة، وذلك في أعقاب اقتحامه من قبل القوات الإسرائيلية.

وقال الجيش الإسرائيلي الأحد إنه عثر على أسلحة في المستشفى، بالإضافة إلى أدوية عليها أسماء وصور لرهائن، وإنه اعتقل “المئات من الإرهابيين” المختبئين هناك.

وتقول الطواقم الطبية العاملة في المستشفيات المجاورة إن العملية العسكرية في مجمع ناصر فرضت ضغطاً إضافياً عليهم.

ووصف يوسف العقاد، مدير المستشفى الأوروبي في مدينة خان يونس جنوبي القطاع، الوضع الحالي هناك بأنه “أسوأ ما شهدنا منذ بداية الحرب”.

وقال إن “هذا الوضع كان صعباً من قبل، فما رأيك بحالته بعد استقبال آلاف آخرين من النازحين الذين يقيمون الآن في الممرات والمناطق العامة؟”.

وأضاف بأن المستشفى لم يكن لديه عدد كاف من الأسرة للمرضى المحتاجين للعلاج، ولهذا فإن العاملين بالمستشفى يقومون بوضع الملاءات على هياكل معدنية وعلى الخشب، ويضعون “الكثير من المرضى على الأرض بدون أي شيء”.

ووصف أطباء آخرون من عموم قطاع غزة أوضاعاً مشابهة، حيث قال الدكتور مروان الهمص، مدير مستشفى الشهيد محمد يوسف النجار في رفح: “حتى عندما يأتينا مرضى القلب بعضهم يكون قلبهم قد توقف، فإننا نضعه على الأرض ونبدأ بالتعامل معه لإنقاذه لعدم وجود أسرة كافية”.

الدكتور مروان الهمص

BBC
الدكتور مروان الهمص يقول إن المرضي تتم معالجتهم على الأرض

الأدوية واللوازم الطبية

ويقول الأطباء إنهم يجدون صعوبة في العمل في ظل محدودية اللوازم الطبية. وقال طبيب لبي بي سي: “لا نستطيع أن نجد حتى جرعة واحدة من الأكسجين”.

ومن جانبه، قال أحد الأطباء: “إننا نفتقد لأدوية التخدير، واللوازم الأساسية لغرف العناية المركزة وللمضادات الحيوية وأخيراً لمسكنات الآلام. هناك الكثير من الأشخاص أصيبوا بحروق شديدة… وليس لدينا أي مسكنات مناسبة لآلامهم”.

وأكد أحد الأطباء أن العمليات تمضي قدماً بدون تخدير.

وقال فريق من منظمة الصحة العالمية إنهم التقوا مؤخراً بطفلة تبلغ من العمر سبعة أعوام في المستشفى الأوروبي بقطاع غزة وكانت تعاني من حروق بنسبة 75 في المائة، ولكنها لم تستطع الحصول على مسكنات للألم بسبب نقص اللوازم.

وقال الدكتور محمد صالحة، القائم بأعمال مدير مستشفى العودة في شمالي غزة إن الأشخاص يتم نقلهم إلى المستشفى على متن عربات تجرها الحمير والخيول.

وقال إن “الكارثة هي عندما تكون جروح المرضى متعفنة، لبقائها مفتوحة لأكثر من أسبوعين أو ثلاثة.”

وأضاف بأن الأطباء هناك أجروا عمليات جراحية تحت ضوء المصابيح المثبتة على الرأس بسبب النقص في التيار الكهربائي.

انفصال الطواقم الطبية عن عائلاتهم

تقول منظمة الصحة العالمية إن هناك حوالي 20,000 عامل في مجال الرعاية الصحية في غزة، ولكن معظمهم لا يستطيعون العمل، “حيث أنهم يصارعون من أجل البقاء على قيد الحياة”.

وقال الدكتور يوسف العقاد إن عدد الطواقم الطبية والمتطوعين في مستشفاه قد ارتفع، بسبب قدوم أشخاص ممن نزحوا من مناطق أخرى للمساعدة. لكنه أشار إلى أن العدد لم يكن كافياً للتعامل مع عدد المرضى وأنواع الإصابات التي يستقبلونها.

وفي أعقاب القصف، قال الدكتور العقاد إن المصابين يأتون إلى المستشفى وهم “يبدون مثل الكفتة”- في إشارة إلى الطبق الشهير المكون من اللحم المفروم. “يأتي الشخص نفسه بإصابات في الدماغ وضلوع مكسورة وأطراف مكسورة، وأحياناً بعين مفقودة… كل إصابة يمكنك تخيلها، من الممكن أن تراها في مستشفانا”.

وأضاف أن المريض الواحد قد يحتاج إلى خمسة أطباء متخصصين أو أكثر للتعامل مع المجموعة المتنوعة من الإصابات.

رجل مصاب على نقالة يتم إدخاله إلى المستشفى

Reuters
رجل مصاب يتم إدخاله على وجه السرعة إلى أحد المستشفيات في رفح

وقال الدكتور صالحة الموجود في شمالي غزة، والذي لجأت عائلته إلى الجنوب بحثاً عن الأمان: “عائلتي بعيدة عني منذ أكثر من ثلاثة أشهر وأنا أشتاق لمعانقتهم”. حيث اضطر بعض الأطباء الذين يواصلون العمل، الانفصال عن عائلاتهم.

وأضاف “عزائي هو أنني هنا أخدم الأطفال والنساء وكبار السن في تلقي الرعاية الصحية وإنقاذ حياتهم”.

لا مجال لاستيعاب المرضى المصابين بأمراض مزمنة

وقال الأطباء لبي بي سي إن الأشخاص في غزة الذين يعانون من أمراض مزمنة قد “دفعوا ثمناً باهظاً”.

وقال دكتور العقاد: “بصراحة ليس لدينا أسرة فارغة لهم أو أي إمكانية لمتابعة حالاتهم”.

وأضاف “بالنسبة لأي شخص يغسل الكلى أربع مرات في الأسبوع، فإنه يقوم بذلك الآن مرة واحدة في الأسبوع. وإذا كان هذا الشخص يغسل لمدة 16 ساعة في الأسبوع، فإنه يغسل الآن لمدة ساعة واحدة.”

بعض النساء يلدن في الخيم بدون أي مساندة طبية، بينما تقول المستشفيات التي تقدم خدمات التوليد إن لديها طاقة استيعاب محدودة.

وقال الدكتور صالحة: “في أحد الأقسام يموت شخص وفي قسم آخر يولد آخر. الأطفال يولدون ولا يوجد حليب لهم. فالمستشفى يقدم علبة حليب واحدة لكل طفل.”

الناس يأتون إلى المستشفيات بأمراض انتشرت في ظروف اكتظاظ غير صحية.

وقال أبو خليل، وهو مواطن يبلغ من العمر 54 عاماً نزح إلى رفح في جنوبي قطاع غزة: “هنالك أمراض ولا نستطيع أن نجد لها علاجاً”.

ومضى قائلاً: “علينا أن نخرج من الفجر وأن نقف في طابور للعثور على دواء وقد تجد ربما 100 شخص أمامك في الطابور. فتعود خالي الوفاض.”

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.