وثائق مسربة تظهر أن بريطانيا رفضت طلبات مقدمة من مقاتلين أفغان قاتلوا إلى جانبها للعيش في المملكة المتحدة

منعت القوات الخاصة البريطانية مقاتلين أفغان قاتلوا إلى جانبها من الانتقال للعيش في بريطانيا، بعد استيلاء حركة طالبان على السلطة، حسبما يكشف برنامج بانوراما لبي بي سي.

وتظهر وثائق مسربة أن القوات الخاصة رفضت الطلبات على الرغم من أن بعضها يحتوي على أدلة دامغة على الخدمة إلى جانب الجيش البريطاني.

ورافقت قوات الكوماندوز الأفغانية القوات الخاصة البريطانية في بعض من أخطر المهام القتالية في أفغانستان.

وعلقت وزارة الدفاع بأنها تجري مراجعة مستقلة.

عندما وصلت حركة طالبان إلى السلطة في أغسطس/آب 2021، كان أعضاء وحدات القوات الخاصة الأفغانية المعروفة باسم تريبلز “الثلاثيات”، من بين المجموعات الأكثر عرضة لخطر الانتقام، بعد أن دعموا القوات الخاصة البريطانية في قتالها ضد طالبان.

وكانوا مؤهلين للتقدم بطلب لإعادة التوطين في بريطانيا بموجب برنامج سياسة إعادة التوطين والمساعدة الأفغانية، لكن تم رفض طلبات المئات منهم. وبحسب ما ورد تعرض العشرات للضرب أو التعذيب أو القتل على يد طالبان.

وأعلن وزير القوات المسلحة، جيمس هيبي، عن مراجعة حوالي 2000 طلب بعد اعترافه بأن إجراءات اتخاذ القرار برفض بعض الحالات “لم تكن قوية”.

وتتضمن المستندات التي اطلعت عليها بي بي سي وثيقة إجراءات التشغيل القياسية، التي توضح أنه منذ عام 2023 على الأقل، تم إرسال جميع الطلبات التي تقدم بها أعضاء القوات الخاصة الأفغانية التي استوفت الحد الأساسي من الشروط، إلى القوات الخاصة البريطانية للموافقة عليها أو رفض تقديم الرعاية.

تحقيق لبي بي سي يكشف تفاصيل “جرائم” ارتكبتها القوات الخاصة البريطانية في أفغانستان

طالبان في أفغانستان: جنرال سابق في الجيش يتعهد بحرب جديدة للإطاحة بها

وثائق تظهر أن بريطانيا لم تعلن عن العدد الحقيقي للأطفال الذين تسببت بمقتلهم في أفغانستان

وتُظهر وثيقة إجراءات التشغيل القياسية، التي حصلت عليها غرفة الأخبار الاستقصائية “لايت هاوس ريبورتس” وشاركتها مع بي بي سي، أنه إذا رفضت القوات الخاصة البريطانية الرعاية، فسيتم اعتبار مقدم الطلب غير مؤهل تلقائيا ويتم إرسال خطاب الرفض.

وقد اطلعت بي بي سي أيضا على رسائل البريد الإلكتروني الداخلية لوزارة الدفاع والتي يصف فيها موظفو الخدمة المدنية الذين يديرون خطة النقل عدم قدرتهم على تحدي رفض القوات الخاصة البريطانية، حتى عندما يعتقدون أن هناك مبررا قويا لإعادة توطين الجنود الأفغان في بريطانيا.

وصرح أعضاء سابقون في قوات ساس، فوج النخبة من القوات الخاصة بالجيش البريطاني، لبرنامج بانوراما أنهم يعتقدون أن حق النقض (للقوات الخاصة) الموضح في وثيقة إجراءات التشغيل القياسية يمثل تضاربا واضحا في المصالح للقوات الخاصة البريطانية.

وأعطى حق النقض للقوات الخاصة سلطة اتخاذ القرار بشأن الطلبات في وقت كان يجري تحقيق عام في بريطانيا في مزاعم بأن جنود ساس ارتكبوا جرائم حرب في عمليات في أفغانستان حيث كانت وحدات النخبة الأفغانية تريبلز موجودة.

ويتمتع التحقيق العام بسلطة استجواب الشهود الموجودين في بريطانيا، لكن ليس المواطنين غير البريطانيين الموجودين في الخارج. وإذا كان أفراد القوات الخاصة الأفغانية موجودين في بريطانيا، فقد يُطلب منهم تقديم أدلة مهمة محتملة.

وقال ضابط سابق في القوات الخاصة البريطانية: “إنه تضارب واضح في المصالح”.

وأضاف: “في الوقت الذي تخضع فيه بعض تصرفات القوات الخاصة البريطانية للتحقيق من خلال تحقيق عام، كان لديها السلطة لمنع زملاء سابقين في القوات الخاصة الأفغانية وشهود محتملين على هذه التصرفات من الوصول بأمان إلى بريطانيا”.

وقال ضابط سابق آخر في القوات الخاصة البريطانية لبي بي سي: “في أحسن الأحوال، هذا ليس مناسبا، وفي أسوأ الأحوال يبدو أنهم يحاولون إخفاء آثارهم”.

وقال متحدث باسم فريق التحقيق العام لبي بي سي إنه لا يمكنه التعليق على شهود محددين ولكنه “على علم بالمقالات الصحفية الأخيرة حول القوات الخاصة الأفغانية تريبلز” وسيواصل “مطالبة أي شخص لديه معلومات ذات صلة بالتقدم”.

تحدثت برنامج بانوراما إلى جنود أفغان سابقين في تريبلز تم رفض طلبات نقلهم في عام 2023، ويقولون إنهم شهدوا أو أبلغوا عما بدا لهم أنها جرائم حرب ارتكبتها القوات الخاصة البريطانية.

لقد رأينا أيضا المستندات المقدمة من اثنين من ضباط أفغان سابقين في تريبلز بالإضافة إلى طلباتهم في برنامج سياسة إعادة التوطين والمساعدة الأفغانية، وشملت هذه المستندات:

– دعوة رسمية إلى مقر ساس في هيريفورد لإلقاء محاضرة عن القوات الخاصة الأفغانية.

– خطابات من السفارة البريطانية بخصوص الراتب.

– صور مع اثنين من مديري القوات الخاصة البريطانية وسفير بريطاني.

– صور مع الجنرال ديفيد بتريوس، قائد تحالف الناتو وجميع القوات الأمريكية في أفغانستان.

– رسالة من ضابط بريطاني يصف مقدم الطلب بأنه جزء من وحدة “القوات الخاصة الأفغانية الخاضعة للإرشاد البريطاني”.

– التأشيرات السابقة لدخول بريطانيا.

وتم منع الضابطين اللذين قدما هذه الطلبات من دخول بريطانيا.

وأخبر الضابطان بي بي سي أنهما الآن مختبئان في أفغانستان، ويتنقلان من منزل إلى آخر، وغير قادرين على البقاء مع عائلاتهما أو العمل.

وقال أحدهما إنه تم استجوابه وضربه على يد طالبان قبل أن يهرب، وقال الآخر إنه هرب أولا لكنه سمع أن طالبان ذهبت إلى منزله بحثا عنه.

وقال: “أعيش في وضع سيء للغاية. أنا مختبئ، وأفراد عائلتي في الغالب لا يستطيعون العيش معا، ولا نستطيع الخروج ولا نستطيع العمل”.

وأضاف: “كنت على يقين من أن زملائي وأصدقائي البريطانيين، الذين عملنا معهم لعدة سنوات، سيساعدونني في الإخلاء إلى مكان آمن. والآن أشعر أن التضحيات التي قدمتها قد تم نسيانها”.

وتابع: “أشعر أنني تُركت وحدي في وسط الجحيم”.

شارك الضابطان في عمليات ساس، التي تخضع الآن للتدقيق والمراجعة في تحقيق عام للوقوف على إمكانية ارتكاب جرائم حرب.

وقدم أحدهما عددا من الشكاوى إلى الجيش البريطاني وقت تلك العمليات. وزعم أن القوات الخاصة قد ارتكبت جرائم حرب، بل وسحب رجاله ومنعهم من تقديم الدعم في عمليات القوات الخاصة احتجاجا على ما زعم أنه عمليات قتل خارج نطاق القضاء للمدنيين الأفغان.

أظهرت الصور المقدمة كدليل اجتماعات لجنود أفغان من تريبلز مع شخصيات عسكرية بريطانية بارزة، بما في ذلك المدير السابق للقوات الخاصة جوين جينكينز

BBC
الصور المقدمة كدليل أظهرت اجتماعات لجنود أفغان من تريبلز مع شخصيات عسكرية بريطانية بارزة، بما في ذلك المدير السابق للقوات الخاصة جوين جينكينز

وأثارت هذه الخطوة أزمة داخل القوات الخاصة البريطانية، مما أجبر كبار الضباط البريطانيين على محاولة نزع فتيل الوضع وتنحية وحدات تريبلز الأفغانية الشريكة جانبا.

وقال المحامون الذين عملوا على دعم الأعضاء السابقين في القوات الأفغانية في طلباتهم إن هناك زيادة كبيرة في عدد الأشخاص الذين تم رفض إعادة توطينهم في بريطانيا.

وقالت إيرين ألكوك، المحامية في لي داي: “لقد اتصل بنا عدد كبير من جنود تريبلز بعد أن تم رفضهم في عام 2023، على الرغم من تقديم أدلة وافرة على عملهم مع القوات الخاصة البريطانية في أفغانستان والمخاطر الخطيرة والواضحة التي ما زالوا يواجهونها”.

ويبدو أن الطلبات قد تم رفضها بموجب “سياسة شاملة”، كما زعمت إيرين.

وأخبرت وزارة الدفاع البريطانية برنامج بانوراما أن القرارات النهائية يتم اتخاذها من جانب أخصائيين في برنامج سياسة إعادة التوطين والمساعدة الأفغانية، وأن الحالات التي تعتبر مؤهلة يتم بعد ذلك إرسالها للموافقة الوزارية.

لكنها لم تجادل في أن القوات الخاصة البريطانية لديها القدرة على رفض الطلبات في عام 2023.

وقال متحدث باسم الوزارة: “إننا نجري مراجعة مستقلة لكل حالة على حدة لجميع الطلبات المقدمة من الأعضاء السابقين في الوحدات الخاصة الأفغانية، والتي تتضمن الطلبات المقدمة من أعضاء تريبلز. وستنظر هذه المراجعة في جميع الأدلة المتاحة، بما في ذلك تلك المقدمة من أطراف ثالثة”.

وأضاف: “يتم إجراء المراجعة من قبل موظفين مستقلين لم يعملوا من قبل على هذه التطبيقات”.

صورة جماعية تظهر أعضاء تريبلز (تم حجب صورهم) إلى جانب السفير البريطاني والجنرال الأمريكي ديفيد بتريوس. تم رفض طلبات الثلاثية لاحقا

BBC
صورة جماعية تظهر أعضاء تريبلز (تم حجب صورهم) إلى جانب السفير البريطاني والجنرال الأمريكي ديفيد بتريوس. تم رفض طلبات هؤلاء الجنود لاحقا

وقال وزير القوات المسلحة البريطانية هيبي، للبرلمان إن طلبات إعادة التوطين المقدمة من أعضاء القوات الخاصة الأفغانية قد تم رفضها جزئيا لأن الحكومة “لم تحتفظ بسجلات شاملة للتوظيف أو الدفع بنفس الطريقة التي نتبعها مع المتقدمين الآخرين”.

لكن الشخصيات العسكرية التي عملت إلى جانب قوات تريبلز رفضت رواية الوزير، قائلة إن القوات الأفغانية كانت تتلقى أجورها مباشرة من البريطانيين، وأنه تم الاحتفاظ بسجلات لكل دفعة.

وقال أحد الضباط السابقين: “لقد رأيت جداول بيانات، حيث من الواضح أننا دفعنا لهم، ليس فقط مقابل خدماتهم ولكن مقابل مهاراتهم ورتبهم وعدد العمليات التي قاموا بها”.

وأضاف: “هؤلاء الرجال كانوا على الأرض معظم الأيام لمدة 20 عاما، يقاتلون ويموتون ويضعون حياتهم على المحك من أجلنا، في عمليات وجهناهم بضرورة المشاركة فيها”.

وقال ضابط سابق في القوات الخاصة لبي بي سي إن الوزير هيبي “إما أنه تم إخباره بمعلومات خاطئة أو تم تضليله. وفي كلتا الحالتين، فإن ذلك يظهر افتقارا حقيقيا للفضول المهني من جانبه”.

سبق أن اتُهمت القوات الخاصة البريطانية بمنع المحققين العسكريين من استجواب الوحدات الأفغانية الشريكة حول جرائم الحرب المزعومة التي ارتكبتها ساس.

وقال محققون كبار سابقون من الشرطة العسكرية الملكية لبي بي سي إن قيادة القوات الخاصة وقفت مرارا في طريق إجراء مقابلات مع القوات الأفغانية خلال تحقيقاتهم بين عامي 2012 و2019.

وقال أحد كبار المحققين السابقين في الشرطة العسكرية الملكية: “لقد حددنا القوات الأفغانية الشريكة التي تعمل إلى جانب قوات الأمن البريطانية باعتبارها شهودا رئيسيين محتملين، لكن كلما حاولنا إجراء مقابلات، كانت قيادة القوات الخاصة تجعل الأمر شبه مستحيل”.

شعرت الشرطة العسكرية الملكية بعرقلة كبيرة في تحقيقاتها لدرجة أنها طلبت رسميا في عام 2014 من المدعي العسكري توجيه الاتهام إلى ضابط رفيع المستوى في القوات الخاصة البريطانية بإفساد مسار العدالة بعد أن أنهى مقابلة مع جندي أفغاني بخصوص مزاعم بارتكاب جرائم حرب، وهي القضية التي رفضت هيئة الادعاء تناولها.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.