لماذا تحول مشروع “فورست سيتي” الصيني في ماليزيا إلى “مدينة أشباح”؟

صورة لمدينة فورست سيتي

Getty Images
كان من المفترض أن تستوعب مدينة فورست سيتي مليون شخص، ولكن لم يشغل سوى عدد قليل من وحداتها

ضحك نظمي حنفية في شيء من التوتر قائلا: “تمكنت من الهروب من هذا المكان”.

قبل عام من الآن انتقل مهندس تكنولوجيا المعلومات البالغ من العمر 30 عاما إلى “فورست سيتي”، وهو مجمع سكني مترامي الأطراف بنته الصين في جوهور، على طرف جنوب ماليزيا.

استأجر شقة بها غرفة نوم واحدة في برج يطل على البحر.

وبعد ستة أشهر، توفر لديه ما يكفي من المال. ولم يكن يريد الاستمرار في العيش فيما يسميه “مدينة الأشباح”.

وقال: “لم أهتم بما دفعته من مقدم، ولم أهتم بالمال. كان علي فقط الخروج”.

رتبنا معه لقاء في نفس البرج الذي كان يعيش فيه.

وقال نظمي: “أشعر بالقشعريرة بمجرد عودتي. المكان يشعرك بالوحدة هنا، أنت وأفكارك فقط”.

وكشفت شركة كانتري غاردن، وهي أكبر شركة تطوير عقاري في الصين، النقاب عن فورست سيتي – وهو مشروع ضخم بقيمة 100 مليار دولار (78.9 مليار جنيه إسترليني) في إطار مبادرة الحزام والطريق – في عام 2016.

وفي ذلك الوقت، كانت الطفرة العقارية في الصين في كامل تدفقها. كان المطورون يقترضون مبالغ هائلة من المال للبناء في الداخل والخارج للمشترين من الطبقة المتوسطة.

وفي ماليزيا، كانت خطة كانتري غاردن هي بناء مدينة صديقة للبيئة تضم ملعبا للغولف وحديقة مائية ومكاتب وبارات ومطاعم. وقالت الشركة إن فورست سيتي ستكون في النهاية موطنا لحوالي مليون شخص.

وبعد مرور ثماني سنوات، لا يزال هذا الحدث موجودا باعتباره تذكيرا عقيما بأنك لست بحاجة إلى أن تكون في الصين حتى تشعر بآثار أزمة العقارات التي تعاني منها.

وقد بني حتى الآن 15 في المئة فقط من المشروع بأكمله، ولم يسكن من المشروع، بحسب التقديرات الأخيرة، إلا ما يزيد قليلا على واحد في المِئة.

وعلى الرغم من الديون التي تبلغ نحو 200 مليار دولار، فإن شركة كانتري غاردن تقول لبي بي سي إنها “متفائلة” باستكمال الخطة الكاملة.

صورة متخيلة لفورست سيتي

COUNTRY GARDEN
صورة متخيلة لفورست سيتي

“الأمر مخيف هنا”

وُصف مشروع فورست سيتي بأنه “جنة الأحلام للبشرية جمعاء”. لكنه في حقيقة الأمر لم يكن يستهدف سوى السوق الصينية المحلية بشكل مباشر، بحيث يوفر للأشخاص الطموحين فرصة امتلاك منزل ثانٍ في الخارج. وكانت أسعار البيع بعيدة عن متناول معظم الماليزيين العاديين.

أما بالنسبة إلى المشترين الصينيين، فسيكون العقار بمثابة استثمار يمكن تأجيره للماليزيين المحليين، مثل نظمي، أو استخدامه منزلا لقضاء العطلات.

وقد أدى موقع فورست سيتي المعزول – المبني على جزر مستصلحة بعيدة عن أقرب مدينة رئيسية جوهور باهرو – إلى نفور المستأجرين المحتملين منها، وأكسبها لقب “مدينة الأشباح”.

ويقول نظمي: “لكي أكون صادقا، إنه أمر مخيف. كانت لدي توقعات كبيرة في هذا المكان، لكنها كانت تجربة سيئة للغاية. لا يوجد شيء يمكنني القيام به هنا”.

من المؤكد أن فورست سيتي تضفي أجواءً غريبة – فهي تبدو وكأنها منتجع مهجور لقضاء العطلات.

وعلى الشاطئ المهجور، يوجد ملعب متهالك للأطفال، وسيارة عتيقة صدئة، و”درج خرساني أبيض يؤدي إلى لا مكان”. وبجانب الماء توجد لافتات تحذر من السباحة بسبب التماسيح.

وفي مركز التسوق المبني لهذا الغرض، أغلق العديد من المتاجر والمطاعم – وكانت بعض الوحدات مجرد مواقع بناء شاغرة. وفي لمسة سريالية، هناك قطار أطفال فارغ يقوم بجولات لا نهاية لها حول المركز التجاري.

ويوجد في الجوار، في صالة عرض كانتري غاردن، مدينة نموذجية ضخمة تظهر الشكل الذي ستبدو عليه مدينة فورست سيتي المكتملة. ويجلس اثنان من الموظفين في كشك مبيعات يبدو عليهما الملل – وقد كُتب على اللافتة الموجودة فوقهما: فورست سيتي. حيث السعادة لا تنتهي أبدا.

إن أكبر عامل جذب هنا هو حالة المنطقة المعفاة من الرسوم الجمركية. وستجد على الشاطئ أكواما من زجاجات الكحول المهملة، وحانات للشاربين المحليين، الذين يمارسون الجزء الأكبر من النشاط البشري هنا.

وعندما يحل الليل، تصبح فورست سيتي مظلمة تماما. وتحتوي المباني السكنية الضخمة التي تلوح في الأفق فوق المجمع على مئات الشقق، ولكن لا يوجد أكثر من ستة منها مضاءة. من الصعب تصديق أن أي شخص يعيش هنا بالفعل.

وتقول جوان كور، إحدى السكان القلائل الذين قابلتهم: “هذا المكان غريب. حتى أثناء النهار، عندما تخرج من باب منزلك الأمامي، يكون الممر مظلما”.

وتعيش جوان هي وزوجها في الطابق الـ28 في أحد الأبراج، وهما الوحيدان الموجودان في الطابق بأكمله. وهما مستأجران مثل نظمي، ويعتزمان مثله ترك المدينة في أقرب وقت ممكن.

وتقول جوان: “أشعر بالأسف تجاه الأشخاص الذين استثمروا بالفعل واشتروا مكانا هنا. إذا بحثت عن فورست سيتي على محرك غوغل، فلن تجد ما تراه هنا اليوم”.

وتضيف: “يجب أن يكون هذا هو المشروع الذي وعد به الناس، لكن هذا ليس هو الحال”.

ولم يكن من السهل التحدث إلى الأشخاص الموجودين في الصين الذين اشتروا وحدات في فورست سيتي.

لكن بي بي سي تمكنت من الوصول إلى عدد قليل من أصحاب الشقق هنا بشكل غير مباشر، لكنهم كانوا مترددين في الحديث، حتى دون الكشف عن هويتهم.

لكن وسائل التواصل الاجتماعي تقدم بعض الأدلة القصصية. وفي منشور يشيد بالمشروع، قال أحد المشترين من مقاطعة لياونينغ: “هذا أمر مضلل للغاية. مدينة فورست سيتي الحالية هي مدينة أشباح. لا يوجد أشخاص على الإطلاق. إنها بعيدة عن المدينة، وبها مرافق معيشية غير مكتملة، ومن الصعب التحرك بدون سيارة”.

وتساءل آخرون عن كيفية استرداد أموالهم، إذ قال أحدهم: “لقد انخفض سعر وحدتي كثيرا، وأنا عاجز عن الكلام”.

معظم المحال والمطاعم مغلق

Getty Images
معظم المحال والمطاعم مغلق

البيع صعب

وهذا النوع من الإحباط محسوس في مختلف أنحاء الصين، حيث تعيش سوق العقارات حالة من الفوضى.

وبعد سنوات من الاقتراض المفرط من المطورين، خشيت الحكومة من تشكل فقاعة وفرضت قيودا صارمة في عام 2021. وكان شعار الزعيم الصيني شي جين بينغ: “المنازل للعيش فيها، وليست للمضاربة”.

ونتيجة لهذه الإجراءات، نفدت الأموال النقدية لدى الشركات الكبرى لإنهاء مشاريع ضخمة.

وفي أكتوبر/تشرين الأول، اضطرت شركة كانتري غاردن إلى التخلي عن مشروعين في أستراليا، بعد أن باعت مشروعا غير مكتمل في ملبورن وآخر في سيدني.

وساهمت العوامل السياسية المحلية أيضا في الوضع الحالي في فورست سيتي. وفي عام 2018، قيد رئيس الوزراء الماليزي آنذاك مهاتير محمد التأشيرات للمشترين الصينيين، مشيرا إلى اعتراضه على “مدينة مبنية للأجانب”.

كما شكك بعض المحللين في الحكمة من بناء مشروع تنمية ضخم في بلد تتسم بيئته السياسية والاقتصادية بعدم الاستقرار. وتدعم الحكومة الماليزية الحالية مشروع فورست سيتي، ولكن بالنسبة للمشتري المحتمل، فمن غير الواضح إلى متى سيستمر هذا المشروع وإلى أي مدى.

وهناك قضايا أخرى غير متوقعة، مثل قيود السفر بسبب فيروس كورونا والضوابط على مقدار الأموال التي يمكن أن ينفقها المواطنون الصينيون في الخارج، وهي التي أعاقت بشكل خاص المشاريع الخارجية التي أطلقتها الشركات العملاقة مثل كانتري غاردن.

ويقول تان وي تيام، من إحدى شركات العقارات: “أعتقد أنهم ربما تسرعوا. فقبل إطلاق مشروع طموح للغاية مثل هذا، كان يجب تعلم درس مهم وهو ضمان حصولك على سيولة نقدية كافية”.

وواجهت شركة العقارات إيفرغراند، وهي الشركة العقارية الأكثر مديونية في العالم، هذا الأسبوع جلسة استماع للتصفية في محكمة في هونغ كونغ. ومنحت في النهاية مهلة لمدة ستة أسابيع للاتفاق على خطة السداد مع دائنيها، إذ أجل القاضي الجلسة للمرة السابعة.

وتصر شركة “كانتري غاردن” على أن الوضع الحالي في سوق العقارات الصينية هو مجرد “ضجيج” وأن عملياتها الماليزية “تدير أعمالها كالمعتاد”.

وقالت أيضا إن خطط إدراج فورست سيتي في منطقة اقتصادية خاصة جديدة بين ماليزيا وسنغافورة المجاورة تظهر أن المشروع “آمن ومستقر”.

لكن دون الحصول على الأموال النقدية، فمن الصعب أن نرى كيف يمكن الانتهاء من مشاريع مثل فورست سيتي أو كيف ستجذب الناس للعيش هناك في أي وقت قريب. ففي الوقت الحالي، من الصعب بيع العقارات المبنية في الصين.

وتقول إيفلين دانوبراتا، من شركة رد إنتيليجانس أجيا: “المطور يعتمد عادة على المبيعات المسبقة للمساعدة في تمويل البناء. لكن المشترين لن يضعوا أموالهم إن لم يكونوا متأكدين من حصولهم على مفاتيح شقتهم في النهاية”.

اسم المدينة عند المدخل

BBC
اسم المدينة عند المدخل

الطموح والواقع

وعندما يتعلق الأمر بأزمة العقارات في الصين، فإن مدينة فورست سيتي تشكل حالة كلاسيكية من الطموح في مقابل الواقع. وربما تكون بعض العوامل المحلية قد ساهمت في الوضع الحالي، لكنها دليل على أن بناء عشرات الآلاف من الشقق في مكان مجهول لا يكفي لإقناع الناس بالعيش هناك.

وفي نهاية المطاف، فإن مصير فورست سيتي ـ ومئات المشاريع المماثلة في مختلف أنحاء الصين ـ يعتمد على الحكومة الصينية. ففي الشهر الماضي، كانت هناك تقارير تفيد بأن شركة كانتري غاردن وضعت على القائمة الأولية للمطورين الذين سيحصلون على دعم مالي من الحكومة الصينية – على الرغم من أن مدى هذا الدعم لا يزال غير واضح.

ولكن من غير المرجح أن يعود أشخاص مثل نظمي، الذي يقول: “سأختار بالتأكيد بعناية أكبر في المرة القادمة. لكنني سعيد لأنني غادرت هذا المكان، والآن استعدت حياتي”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.