هل يمكن أن تُفلس منصة “إكس” في عهد إيلون ماسك؟

إيلون ماسك

Getty Images
تحدث إيلون موسك خلال قمة DealBook السنوية التي تنظمها صحيفة نيويورك تايمز

حير هجوم إيلون ماسك الذي شنه على المعلنين المقاطعين لمنصة إكس، الخبراء، تزامناً مع استمرار انسحاب المعلنين على المنصة، فهل تستطيع المنصة البقاء على قيد الحياة؟.

في ابريل/نيسان الماضي، جلست مع ماسك ضمن مقابلاته التي أجراها حول استحواذه على شركة إكس، المعروفة سابقاً بتويتر.

وفي معرض حديثه عن الإعلانات، قال: “إذا كانت ديزني تشعر بالارتياح للإعلان عن أفلام الأطفال على تويتر، وتشعر شركة أبل بالارتياح للإعلان عن أجهزة الآيفون، فهذه مؤشرات جيدة على أن تويتر مكان جيد للإعلان”.

وبعد مرور سبعة أشهر، توقفت شركتا ديزني وآبل عن الإعلان عبر منصة “إكس”، وقال ماسك إنه إذا كان شخص ما سيحاول ابتزازه بالإعلانات أو بالمال، فليذهب.. وذكر كلمة نابية تعبيراً عن غضبه الشديد من محاولة ابتزازه.

وأوقفت الشركات الإعلانات مؤقتاً بعد تحقيق أجرته منظمة أمريكية، Media Matters for America، الذي يؤكد قيام المنصة بوضع علامة على الإعلانات التي تظهر بجوار المنشورات المؤيدة للنازية.

ورفضت منصة “إكس” التقرير بشدة، وشككت في أساليب البحث الخاصة به، وقامت برفع دعوى قضائية ضد المنظمة.

وفي مقابلة يوم الأربعاء، أشار ماسك إلى كم الأضرار التي لحقت بالمنصة إثر توقف البعض عن الإعلان عبر المنصة.

فبالنسبة لشركة اشتراها بمبلغ 44 مليار دولار العام الماضي، قد يبدو الإفلاس أمراً غير وارد. لكن هذا ممكن.

ولفهم السبب، عليك أن تنظر إلى مدى اعتماد المنصة على عائدات الإعلانات.

على الرغم من أننا لا نملك أحدث الأرقام، إلا أن حوالي 90% من إيرادات منصة “إكس” في العام الماضي كانت من الإعلانات.

وفي يوم الأربعاء، ألمح ماسك إلى خطورة توقف المعلنين عن الإعلان عبر المنصة، وقال: “إذا فشلت الشركة، فسوف تفشل بسبب مقاطعة المعلنين، وهذا سيؤدي إلى إفلاس الشركة”.

إيلون ماسك

Getty Images
خلال مقابلته في نيويورك، وجه إيلون ماسك رسالة صريحة إلى المعلنين

ويقول مارك جاي، كبير مسؤولي العملاء في شركة الاستشارات التسويقية Ebiquity، التي تعمل مع مئات الشركات، إنه لا توجد مؤشرات على عودة أي من المعلنين المغادرين للمنصة، مضيفا “لقد خرجت الأموال ولم يضع أحد استراتيجية لإعادة الاستثمار”.

وأعلنت شركة Walmart العملاقة للبيع بالتجزئة، يوم الجمعة، أنها توقفت عن الإعلان عبر منصة “إكس”.

وبعد أن شتم ماسك المعلنين الذين تركوا المنصة، أقدم على “إهانة” الرئيس التنفيذي لشركة ديزني، بوب إيجر.

وبحسب لو باسكاليس، من شركة الاستشارات التسويقية AJL Advisory، عندما يضع ماسك الرؤساء التنفيذيين “في مرمى نيرانه” بهذه الطريقة، سيكونون أكثر تحفظاً في التعامل مع المنصة.

وتضيف جاسمين إنبيرغ، المحللة الرئيسية في Insider Intelligence: “لا يتطلب الأمر وجود خبير في وسائل التواصل الاجتماعي لفهم ومعرفة أن مهاجمة المعلنين والشركات التي تدفع فواتير إكس علناً وشخصياً لن تكون مفيدة لسير العمل”.

هل يمكن لإكس أن تفلس حقاً؟

إذا رحل المعلنون إلى الأبد، فماذا سيتبقى لـ”ماسك”؟.

عندما أجريت مقابلة معه في شهر إبريل نيسان الماضي، كان من الواضح أنه يفهم أن الاشتراكات على منصة “إكس”، لن تحل محل عائدات الإعلانات.

وقال لي: “إذا كان لديك مليون شخص مشتركين، بمبلغ 100 دولار سنوياً تقريباً، فهذا يعني 100 مليون دولار، وهذا تدفق إيرادات صغير إلى حد ما مقارنة بالإعلانات”.

وفي عام 2022، بلغت إيرادات “إكس” من الإعلانات حوالي 4 مليارات دولار. وتقدر شركة Insider Intelligence أنها ستنخفض هذا العام إلى 1.9 مليار دولار.

ولدى الشركة لديها نوعان من النفقات الرئيسية، الأول هو فاتورة التوظيف، وكانت له سوابق بتسريح الآلاف من الموظفين.

أما الثاني فهو القروض التي اضطُر ماسك إلى أخذها لشراء “إكس”، والتي يبلغ مجموعها حوالي 13 مليار دولار. وذكرت رويترز أن الشركة يتعين عليها الآن دفع 1.2 مليار دولار تقريباً على شكل فوائد كل عام.

وإذا لم تتمكن الشركة من سداد الفوائد المترتبة على قروضها أو دفع أجور الموظفين، فنعم، يمكن أن تفلس “إكس” حقاً، لكن هذا السيناريو سيرغب ماسك في تجنبه.

عامل في شركة اكس

Reuters
بُدلت العلامة التجارية لإيلون ماسك من “تويتر” إلى “إكس” في نهاية يوليو 2023

لدى ماسك خيارات محدودة للتعامل مع هذه الأزمة، أبسط شيء بالنسبة له هو أن يستثمر المزيد من أمواله في المنصة، ولكن يبدو أنه لا يريد فعل ذلك.

يمكن أن يحاول ماسك إعادة التفاوض مع البنوك للحصول على فوائد فائدة أقل. ويمكنه أن يطلب، على سبيل المثال، فائدة “الدفع العيني” التي تسمح له بالتأخر في الدفع.

ولكن إذا لم تنجح عملية إعادة التفاوض ولم تحصل البنوك على أموالها، فقد يكون الإفلاس هو الخيار الوحيد، وعند هذه النقطة قد تحاول البنوك الضغط على المنصة من أجل استبدال الإدارة.

ويقول جاريد إلياس، أستاذ القانون في كلية الحقوق بجامعة هارفارد: “سيكون الأمر فوضوياً ومعقداً للغاية، لأنه سيتم عزله باستمرار وسيتعين عليه الإدلاء بشهادته في المحكمة”.

وسيؤثر ذلك على سمعة ماسك التجارية، وسهولة للمال في المستقبل. وإذا حدث سيناريو الإفلاس، هل ستتوقف “إكس” عن العمل ببساطة؟.

يقول إلياس: “أجد أنه من الصعب جداً تصديق ذلك، لأنه إذا حدث، فسيكون ذلك لأن إيلون قرر سحب البساط. ولكن حتى لو فعل ذلك، فسيكون لدى الدائنين خيار دفع الشركة إلى الإفلاس، وتعيين وصي”.

ماذا بعد بالنسبة لماسك؟

الحل الواضح لجميع هذه المشكلات بالنسبة لمنصة “إكس”، هو العثور على مصدر إيرادات آخر وبسرعة.

لقد أطلقت إكس خدمة جديدة للمكالمات الصوتية والمرئية. وفي الشهر الماضي، بث ماسك فيديو لنفسه وهو يلعب ألعاب الفيديو، ويأمل أن تتمكن “إكس” من التنافس مع تطبيقات مثل Twitch.

ويريد ماسك أن تصبح “إكس” “تطبيقاً لكل شيء ويغطي كل شيء، بدءاً من الدردشة وحتى المدفوعات عبر الإنترنت.

ووفقا لصحيفة نيويورك تايمز، التي حصلت على العرض التقديمي الذي قدمه ماسك للمستثمرين العام الماضي، كان من المفترض أن تجلب منصة “إكس” 15 مليون دولار من أعمال المدفوعات في عام 2023، لتنمو إلى حوالي 1.3 مليار دولار بحلول عام 2028.

ويوجد لدى منصة “إكس” أيضاً كنز ضخم من البيانات، ويمكن استخدام أرشيف المحادثات الضخم الخاص به لتدريب روبوتات الدردشة. ويعتقد ماسك أن هذه البيانات ذات قيمة كبيرة.

لذا فإن المنصة لديها إمكانات. لكن على المدى القصير، لن يسد أي من هذه الخيارات الفجوة التي تركها المعلنون. ولهذا السبب كانت فورة غضب ماسك محيرة للكثيرين.

ويقول باسكاليس: “ليس لدي أي نظريات منطقية لما فعله ماسك، هناك نموذج إيرادات في رأسه يراوغني”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.