فلسطينيون مفرج عنهم يروون لبي بي سي معاناتهم في السجون الإسرائيلية

محمد نزال يقول إنه تعرض للضرب خلال اعتقاله في سجن نفحة

BBC

يقول فلسطينيون أفرج عنهم من السجون الإسرائيلية، وفق صفقة التبادل بين إسرائيل وحركة حماس، إنهم تعرضوا لانتهاكات وعقاب جماعي في الأسابيع التي تلت هجمات حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

وقد وصفوا تعرضهم للضرب بالعصي، وإطلاق كلاب مكممة عليهم، ومصادرة ملابسهم وطعامهم وبطانياتهم.

وقالت إحدى السجينات إنها تعرضت للتهديد بالاغتصاب، وأن الحراس أطلقوا الغاز المسيل للدموع على النزلاء داخل الزنزانات مرتين.

وتحدثت بي بي سي مع ستة أشخاص، جميعهم قالوا إنهم تعرضوا للضرب قبل مغادرتهم السجن.

وتقول جمعية الأسير الفلسطيني إن بعض الحراس تبولوا على سجناء مكبلي الأيدي، وتفيد بأن ستة فلسطنيين توفوا في السجون الإسرائيلية خلال الأسابيع السبعة الماضية بسبب تلك الانتهاكات. وتقول إسرائيل إن جميع من في سجونها محتجزون بموجب القانون.

وكان محمد نزال البالغ من العمر 18 عاماً أحد الذين أطلقت إسرائيل سراحهم هذا الأسبوع مقابل إطلاق سراح نساء وأطفال إسرائيليين احتجزتهم حماس كرهائن في غزة. وكان محتجزاً في سجن نفحة دون تهمة منذ أغسطس/آب، ويقول إنه لا يعرف سبب اعتقاله.

فلسطينيون أطلق سراحهم من السجون الإسرائيلية وفق صفقة التبادل

Reuters

“تعرضت لتعذيب أدى لإصابتي بكسر”

دعاني محمد إلى منزله، الواقع في زقاق متعرج في قرية قباطية بالقرب من جنين، شمال الضفة الغربية المحتلة.

كانت غرفة الاستقبال العائلية في الجزء العلوي من المنزل القديم مليئة بدخان عشرات السجائر، وكان أحد أبناء عمومته يحيط بالزائرين مع قارورة قهوة، وعدد كبير من الأكواب الورقية الصغيرة.

جلس محمد محاطًا بصفوف من أقاربه الذكور، ويداه مضمدتان بشدة، ومرفوعتان أمامه بصلابة مثل الملاكم، ويظهر طرف إبهامه إلى الخارج.

ويقول إنه قبل عشرة أيام، دخل حراس السجن الإسرائيليون إلى زنزانته ومعهم ميكروفون ومكبر صوت، وحاولوا استفزاز السجناء بالتصفيق والصراخ بأسمائهم.

ويقول: “عندما رأوا أننا لا نرد، بدأوا بضربنا”.

“لقد وضعوا السجناء المسنين في الخلف والأطفال في الأمام. أخذوني وبدأوا في ضربي. كنت أحاول حماية رأسي، وكانوا يحاولون كسر ساقي ويدي”.

وعرضت علينا العائلة التقارير الطبية والأشعة السينية من الأطباء الفلسطينيين في رام الله الذين فحصوا محمد بعد إطلاق سراحه يوم الاثنين.

وعرضنا صور الأشعة السينية على طبيبين في المملكة المتحدة، وأكدا أن هناك كسورا في كلتا اليدين. لم يكن الأمر مفاجئا لمحمد.

يقول محمد نزال إن يديه كُسرتا أثناء الضرب في السجن

BBC

قال محمد : “في البداية، كنت أشعر بألم شديد”. “ثم بعد فترة عرفت أنها مكسورة، فتوقفت عن استخدامها. لم أستخدمها إلا عندما ذهبت إلى المرحاض”.

ويقول إن السجناء الآخرين ساعدوه على الأكل والشرب واستخدام الحمام، وأنه لم يطلب من الحراس المساعدة الطبية خوفاً من تعرضه للضرب مرة أخرى.

شككت مصلحة السجون الإسرائيلية في رواية محمد، قائلة إنه تم فحصه من قبل طبيب قبل خروجه من السجن، ولم يتم تشخيص أي مشكلة طبية.

ونشرت مصلحة السجون الإسرائيلية أيضا مقطع فيديو للمراهق وهو يغادر السجن ويصعد إلى حافلة الصليب الأحمر قبل إطلاق سراحه، وهو ما يثبت كذب ادعاءاته كما تقول مصلحة السجون.

في اللقطات، كانت يدا محمد غير مربوطتين، ويبدو أنهما بجانبه وذلك أثناء صعوده إلى الحافلة، ولكن لم يتم تصويرها في معظم مقاطع الفيديو.

لم أتلق أي علاج داخل السجن

أخبرنا محمد أن أول علاج طبي تلقاه كان على متن حافلة الصليب الأحمر.

وجاء في تقرير طبي من أحد المستشفيات في رام الله يوم عودته إلى المنزل أنه قد يتعين تركيب طبق إذا لم تشفى كسوره من تلقاء نفسها.

لقد طلبنا من الصليب الأحمر التأكد من رواية محمد. وقالوا في بيان: “نتحدث مباشرة مع سلطات الاحتجاز إذا كانت لدينا أي مخاوف بشأن الحالة الطبية للمحتجزين. وبسبب هذا الحوار، لا نتحدث علنًا عن الحالات الفردية”.

ويقول محمد إن سلوك الحراس داخل السجون الإسرائيلية تغير بعد هجمات حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول.

يقول إن الحراس ركلوهم، واستخدموا العصي لضربهم، ويصف أحد الحراس الذي داس على وجهه.

ويتابع قائلاً: “لقد جاؤوا مع كلابهم”. “تركوا الكلاب تهاجمنا ثم بدأوا بضربنا”.

“لقد أخرجوا مراتبنا وملابسنا ووسائدنا وألقوا طعامنا على الأرض. كان الناس مرعوبين”.

وأظهر لي العلامات الموجودة على ظهره وكتفه والتي يقول إنها نتيجة لهذا الضرب.

قال لي: “كان الكلب الذي هاجمني يرتدي كمامة ذات حواف حادة للغاية، وقد تركت كمامته ومخالبه علامات في جميع أنحاء جسدي”.

عرض محمد لبي بي سي الإصابات التي قال إنه أصيب بها خلال اعتقاله

BBC

يقول محمد إن مثل هذه الضربات حدثت مرتين في سجن مجدو، وبمرات أكثر مما يستطيع حصرها في سجن نفحة.

وقد وصف سجناء فلسطينيون آخرون تحدثنا إليهم تحولاً مماثلاً داخل السجون الإسرائيلية بعد هجمات حماس، قائلين إنهم فهموا ذلك على أنه “انتقام” ضد المعتقلين الفلسطينيين بسبب تصرفات حماس.

أخبرنا رئيس نادي الأسير الفلسطيني عبد الله الزغاري أن العديد من الفلسطينيين شهدوا تعرض زملائهم في الزنزانات للضرب العنيف على وجوههم وأجسادهم، وأنه سمع مزاعم عن قيام الحراس بالتبول على سجناء مكبلي الأيدي.

وطلبنا من مصلحة السجون الإسرائيلية الرد على هذه الادعاءات. وقالوا إن جميع السجناء محتجزون وفقا للقانون ويتمتعون بجميع الحقوق الأساسية المطلوبة قانونا.

وقال البيان: “لسنا على علم بالادعاءات التي وصفتها”. “ومع ذلك، يحق للسجناء والمعتقلين تقديم شكوى يتم دراستها بشكل كامل من قبل الجهات الرسمية”.

كما نشرت لمى خاطر، التي أفرج عنها في وقت سابق من هذا الأسبوع، مقطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي زعمت فيه أن ضابط مخابرات “هددها صراحة بالاغتصاب” مباشرة بعد اعتقالها في أواخر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقالت خلال مقطع الفيديو: “كنت مكبلة اليدين ومعصوبة العينين”. “لقد هددوني باغتصابي. كان من الواضح أن الهدف هو ترهيبي”.

وقالت إسرائيل إن هذه الادعاءات قدمها محاميها، لكن أشارات إلى أن لمى نفسها نفتها. وأضافت أن مصلحة السجون قدمت شكوى بتهمة التحريض.

لكن لمى خاطر أخبرتنا عبر الهاتف أن السجينات، وهي نفسها، تعرضن بالفعل للتهديد بالاغتصاب، وأنه تم استخدام الغاز المسيل للدموع ضد السجناء في مهجعهن في سجن الدامون.

ويقول نادي الأسير الفلسطيني إن هناك ارتفاعا حادا في عدد القتلى الفلسطينيين في الحجز منذ هجمات 7 أكتوبر، حيث توفي ستة أشخاص في السجن منذ ذلك التاريخ.

ولم تجب إسرائيل على سؤالنا حول هذا الموضوع بشكل مباشر، لكنها قالت إن أربعة فلسطنيين توفوا في أربعة تواريخ مختلفة خلال الأسابيع الماضية، وأن مصلحة السجون ليس لديها علم بأسباب الوفاة.

وفي قرية قباطية، يقول محمد نزال إن يديه لا تزال تسبب له الألم، خاصة خلال الليل.

وقد أخبرني معتز نزال، شقيق محمد، أن محمد الذي كان يعرفه من قبل لم يعد من السجن.

وقال: “هذا ليس محمد الذي نعرفه”. “لقد كان شجاعا وشجاعا. والآن قلبه مكسور ومليء بالرعب”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.