من هو سلطان الجابر؟

سلطان الجابر

Getty Images
سلطان الجابر

عندما قامت دولة الإمارات العربية المتحدة، التي تستضيف قمة مؤتمر المناخ، كوب 28″، في يناير/ كانون الثاني بتعيين سلطان الجابر رئيسا للمؤتمر ، شعر النشطاء في جميع أنحاء العالم بالغضب.

فبالإضافة إلى عدم رضاهم عن عقد الاجتماع في دولة بترولية، كانوا أكثر قلقا من أن الشخص الذي سيترأس الاجتماع هو رئيس شركة النفط الحكومية الإماراتية، شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك).

ودولة الإمارات العربية المتحدة عضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) ، وهي واحدة من أكبر 10 منتجين للنفط في العالم. ويقول العلماء إنه للتعامل مع أزمة المناخ، يجب أن يكون هناك تخفيض كبير وسريع للانبعاثات من الوقود الأحفوري بما في ذلك النفط والغاز والفحم.

في عهد الجابر، أنتجت أدنوك أكثر من أربعة ملايين برميل من النفط يوميا في عام 2022، بزيادة من 3.6 مليون برميل يوميا في عام 2021، وفقا لمنظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك).

وكان هو الذي قدم التاريخ المقرر لإنتاج ما يقرب من ضعف إنتاج الشركة إلى خمسة ملايين برميل يوميا – من 2030 إلى 2027.

“دور مزدوج”

وقال هارجيت سينغ ، رئيس الاستراتيجية السياسية العالمية في شبكة العمل المناخي الدولية: ” واجه الدكتورسلطان الجابر انتقادات في المقام الأول بسبب دوره المزدوج كشخصية رئيسية في صناعة النفط وكقائد لمؤتمرالمناخ 28″.

لكن الحجة الرئيسية لالجابر كانت أننا لا نستطيع التعامل مع أزمة المناخ دون إشراك صناعة الوقود الأحفوري.

والجابر من مواليد عام 1973 في أم القيوين ، إحدى إمارات دولة الإمارات العربية المتحدة ، وهو شخصية بارزة في بلاده لشغله عددا من المناصب العليا.

وهو متزوج ولديه أربعة أطفال ، وهو أيضا وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات العربية المتحدة والمبعوث الخاص للبلاد إلفى مؤتمر التغير المناخي ، والذي شغله لأول مرة بين عامي 2010 و 2016 قبل أن يبدأ دوره الثاني في هذا المنصب في عام 2020.

تخرج الجابر من جامعة جنوب كاليفورنيا وحصل على شهادة في الهندسة الكيميائية والبترولية ، ولديه أيضا متصب آخر . بالإضافة إلى ترأسه لشركة النفط الحكومية ، فهو أيضا رئيس مجلس إدارة مصدر ، وهي شركة طاقة متجددة أنشأتها حكومة الإمارات العربية المتحدة وتعمل الآن في أكثر من 40 دولة.

وتم إطلاق الشركة في عام 2006 ، وقد استثمرت بشكل أساسي في مشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح بسعة إجمالية تبلغ 15 جيجاوات ، قادرة على التخلص من أكثر من 19 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنويا.

وعلى غرار أدنوك ، فإن “مصدر” لديها خططا طموحة تهدف إلى زيادة طاقتها الإنتاجية إلى 100 جيجاوات بحلول عام2030 ، ومضاعفة ذلك في السنوات القادمة.

كما حصل الجابر على درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة كاليفورنيا والدكتوراه في إدارة الأعمال والاقتصاد من جامعة كوفنتري في المملكة المتحدة ، ويعود الفضل إليه في قيادة جهود”مصدر” للنجاح في نقل الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (إيرينا) إلى المقر الرئيسي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وعلى غير العادة بالنسبة لبلد يعتمد اقتصاده بشكل كبير على إنتاج النفط والغاز ، تعهدت الإمارات بأن تتقوم بتصفير انبعاث الكربون بحلول عام 2050. لكنها لم توضح بشكل كامل كيف ستحقق هذا الهدف ، أو كيف يتوافق ذلك مع خطط أدنوك لاستكشاف إمكانات النفط والغاز غير المطورة في البلاد.

احتياطيات النفط 111 مليار برميل

وقد أثبتت الإمارات وجود احتياطيات النفط الخام بمقدار 111 مليار برميل ، وفقا لمنظمة أوبك.

في عام 2009 ، تم تعيين السيد جابر من قبل الأمين العام للأمم المتحدة آنذاك بان كي مون في المجموعةالاستشارية المعنية بالطاقة وتغير المناخ التابعة للهيئة العالمية، وبعد ثلاث سنوات حصل على جائزة أبطال الأرض للأمم المتحدة لعمله على تطوير تقنيات الطاقة النظيفة للتخفيف من تهديدات تغير المناخ.

لكن كل أوراق الاعتماد هذه لم تثر إعجاب النقاد الذين يجادلون بأن اهتمام الجابر الرئيسي هو تعزيز صناعة النفط.

ويشيرون إلى هدف شركته المتمثل في مضاعفة إنتاج النفط في السنوات الأربع المقبلة باعتباره أكبر دليل على ذلك.

وكانت هناك انتقادات في الماضي للسماح لممثلي صناعة الوقود الأحفوري بالمشاركة في مؤتمرات القمة المناخية وكانت هناك مزاعم بأنهم يؤثرون على النتائج، لكن الجابر قال لصحيفة نيويورك تايمز في سبتمبر / أيلول إن التقدم في قمم المناخ السابقة قد تعثر لأن دعاة المناخ ومصالح الوقود الأحفوري شوهوا بعضهم البعض.

“لماذا نحارب الصناعات؟ يجب أن تركز مكافحة الانبعاثات على الحد من الانبعاثات في جميع المجالات ، سواء كان ذلك في النفط والغاز ، أو كان ذلك في الصناعة “.

ويقول نشطاء المناخ والناشطون إن صناعة الوقود الأحفوري هي المسؤولة.

وقال سينغ الذي يشارك في المفاوضات في مؤتمر COP28:” بصفتنا ناشطين في مجال المناخ ، فإننا لا نثق في صناعة الوقود الأحفوري ، التي لها تاريخ طويل من الإنكار والعرقلة وتسببت في تأخير العمل المناخي من خلال التضليل”.

كما يرى الجابر بأن التكنولوجيا ستساعد صناعة الوقود الأحفوري على إزالة الكربون.

لكن العلماء يقولون إن تقنيات مثل احتجاز الكربون وتخزينه لا تزال غير مثبتة إلى حد كبير وأن القليل الذي تم تحقيقه غير متاح على نطاق واسع.

وقال سينغ: ” تروج صناعة الوقود الأحفوري الآن لاستخدام تقنيات غير فعالة وغير مثبتة ، مثل احتجاز الكربون وتخزينه ، لتوسيع استخدام الوقود الأحفوري ومنع الانتقال العاجل إلى تقنيات أكثر خضرة”.

خطط لمناقشة صفقات الوقود الأحفوري

وفي حين أن الجدل حول تعيين الجابر لقيادة COP28 لا يتلاشى، ذكرت بي بي سي في 27 نوفمبر/تشرين الثاني أن الوثائق المسربة كشفت عن خطط من قبل الإمارات العربية المتحدة لمناقشة صفقات الوقود الأحفوري مع 15 دولة.

والوثائق-التي حصل عليها صحفيون مستقلون في مركز تقارير المناخ يعملون جنبا إلى جنب مع بي بي سي- أعدها فريق COP28 الإماراتي لعقد اجتماعات مع 27 حكومة أجنبية على الأقل قبل قمة COP28 ، التي بدأت في 30 نوفمبر/تشرين الثاني.

لكن الجابر نفى أن بلاده تستخدم الاجتماع لعقد صفقات النفط والغاز.

وفي مؤتمر صحفي عقد في 29 نوفمبر/تشرين الثاني، قال إن التقرير يهدف إلى تقويض رئاسته لمؤتمر COP28.

وقال” هذه الادعاءات خاطئة وغير دقيقة”.

ومع انطلاق القمة في دبي، تسلط الأضواء الآن على الجابرأكثر من الوقت الذي تم فيه تعيينه رئيسا لمؤتمر الأطراف COP28 في يناير/كانون ثاني.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.