وفاة هنري كيسنجر الدبلوماسي المثير للخلاف الذي غير شؤون العالم

هنري كيسنجر

Getty Images

توفي وزير الخارجية الأمريكي السابق هنري كيسنجر، الذي أدى دورا محوريا في السياسة الخارجية الأمريكية خلال الحرب الباردة، عن عمر ناهز الـ100عام.

وشغل كيسنجر منصب كبير الدبلوماسيين الأمريكيين ومستشار الأمن القومي خلال إدارتي نيكسون وفورد.

وعلى الرغم من تركه منصبه في منتصف السبعينيات، استمرت أجيال من القادة لعقود من الزمن في استشارته.

وانقسمت الآراء بشأن هنري كيسنجر، فقد وصف بأنه كان ممارسا ملتزما بالـ”الواقعية” في العلاقات الخارجية، وحصل على جائزة نوبل للسلام، لكنه أُدين بشدة باعتباره مجرم حرب.

وسعى بكل جد، عندما كان مستشارا للأمن القومي، ووزيرا للخارجية في الولايات المتحدة، إلى انتهاج سياسة تؤمن بالانفراج ــ أدت إلى إذابة الجليد في علاقات بلاده مع الاتحاد السوفييتي والصين.

وساعدت دبلوماسيته المكوكية في إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي عام 1973، وأخرجت مفاوضاته بشأن اتفاقيات باريس للسلام، أمريكا من تورطها في فيتنام.

لكن ما امتدحه به أنصاره من انتهاجه “سياسة واقعية”، أدانه به منتقدوه ووصفوه بأنه غير أخلاقي.

كيسنجر في الصين

Getty Images

أدوار متعددة

ولد هنري كيسنجر باسم هاينز ألفرد كيسنجر في 27 مايو/آيار عام 1923 في ألمانيا من أسرة يهودية، وهاجر إلى الولايات المتحدة عام 1938 وأصبح مواطنا أمريكا عام 1943.

وبدأ حياته العملية عاملا بمصنع لأدوات الحلاقة وبعد الحرب التحق بجامعة هارفارد والتي أصبح أستاذا فيها لاحقا كما عمل في ادارتي الرئيسين الجمهوريين ريتشارد نيكسون وجيرالد فورد، ولعب دورا كبيرا في انفتاح الولايات المتحدة على الصين في سبعينيات القرن الماضي.

كما أدى دورا مهما في مفاوضات الحد من الأسلحة النووية مع الاتحاد السوفييتي السابق وفي التوصل إلى اتفاقية باريس للسلام التي أنهت التورط الأمريكي في الحرب الفيتنامية.

كما كان لكيسنجر دور في إقامة العلاقات بين اسرائيل وجيرانها العرب.

وبينما يثني كثيرون على ألمعية كيسنجر وخبرته الدبلوماسية الواسعة، يعده آخرون مجرما لدعمه الديكتاتوريات العسكرية المناهضة للشيوعية وعلى وجه الخصوص في أمريكا اللاتينية.

ومنح كيسنجر جائزة نوبل للسلام مناصفة مع نظيره الفيتنامي الشمالي لي دوك ثو بعد توصل الرجلين إلى اتفاقية باريس للسلام عام 1973 التي أنهت الحرب الفيتنامية التي فقدت اثارت الرأي العام العالمي ضد الولايات المتحدة وفقدت شعبيتها حتى داخل أمريكا.

وأسس كيسنجر، الذي شغل منصب وزير الخارجية بين عامي 1973 و1977، بعد تقاعده من العمل الحكومي مكتبا استشاريا في نيويورك.

ويقول مؤيدو كيسنجر إنه أدى دورا هاما في العلاقات الأمريكية في فترة رئاسة الرئيسين نيكسون وفورد في أوج الحرب الباردة. كما أشاروا إلى أنه كان الوسيط في إنهاء العداء مع الاتحاد السوفيتي، ومهد لزيارة نيكسون التاريخية للصين، وأنه تصدى لانتشار “الخطر الشيوعي” في أمريكا اللاتينية.

وفيما يتعلق بالشرق الأوسط يلخص كيسنجر موقفه بالقول إن كل حرب في الشرق الأوسط تصبح أزمة عالمية وحرمان العرب من حقوقهم يجعل السوفييت مصدر تهديد.

وإذا كان هناك من يشيد بجهوده من أجل السلام في الشرق الأوسط فإن منتقديه يرون أنه كان وراء القصف الجوي الامريكي المركز لكمبوديا، الدولة المحايدة، أثناء الحرب في فيتنام، كما دعم التوجهات القمعية لحكومات باكستان، واليونان، وأندونيسيا، وتشيلي آنذاك.

وفي عام 2015 قال كيسنجر لشبكة سي إن إن الإخبارية: إنه “يتعين على الولايات المتحدة أن تفترض أن إيران منخرطة بشكل نشط بالإعداد لإنتاج أسلحة نووية” وهو العام الذي تم فيه إبرام الاتفاق النووي بين ايران من جهة ومجموعة خمسة زائد واحد.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.