لماذا يعود الفلسطينيون النازحون جنوباً إلى الشمال؟

GETTY IMAGES
الجيش الإسرائيلي حذر الفلسطينيين من التوجه إلى المناطق الشمالية ومدينة غزة خلال الهدنة المؤقتة

مع دخول الساعات الأولى لسريان الهدنة بين إسرائيل وحماس الجمعة، صمتت المدافع والطائرات الحربية في خان يونس في جنوب القطاع المحاصر، وبدلاً من أصوات القتال، حلّت ازدحامات السير وأبواق الآليات وصافرات سيارات إسعاف تحاول شق طريقها وسط جموع النازحين الذين خرجوا من المستشفيات التي لجأوا إليها هرباً من الضربات، إذ غادر عدد كبير من النازحين الفلسطينين المناطق التي نزحوا إليها، محاولين العودة إلى منازلهم في مختلف مناطق القطاع.

وفي الساعة السابعة بالتوقيت المحلي (الخامسة بتوقيت غرينتش) من صباح الجمعة، دخل الاتفاق الذي تم بوساطة قطرية بين الجانبين حيز التنفيذ، ويشمل وقف إطلاق نار لأربعة أيام وتبادلاً للرهائن والسجناء الفلسطينين، بالإضافة لإدخال المساعدات الإنسانية والطبية إلى قطاع غزة إلى جانب الوقود، الذي كانت اسرائيل تمنع دخوله خوفاً من وصوله إلى حماس.

وفور سريان الهدنة، توقف صوت الطائرات في سماء غزة، وكذلك أصوات إطلاق النار، وتحرك النازحون في القطاع وغادروا المدارس والمستشفيات التي نزحوا إليها، محاولين العودة إلى بيوتهم، لاسيما إلى مدينة غزة و المناطق الشمالية من القطاع، بعد أن نزحوا منها باتجاه الجنوب.

ويتجاوز عدد النازحين في قطاع غزة منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحماس في السابع من أكتوبر تشرين أول، مليون و700 ألف شخص، من مختلف مناطق القطاع، بحسب تقرير صادر عن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الأونروا يوم الخميس، ويقيم نحو مليون منهم في منشآت الوكالة، ويشكل النازحون من شمال القطاع إلى جنوبه النسبة الكبرى.

وفي الوقت الذي تشكّل فيه الهدنة فرصة لعودة النازحين إلى غزة، أبلغت السلطات المصرية الفلسطينين العالقين في مصر والراغبين بالعودة الطوعية إلى القطاع بفتح المعبر بدءًا من الجمعة وبشكلٍ مستمر خلال أيام الهدنة، ما دفع الكثير منهم للعودة إلى غزة.

من الجنوب إلى الشمال: العودة ممنوعة

في الساعة التاسعة والنصف صباحًا، وصل ياسر طافش إلى منطقة تبعد نحو 5 كيلومترات من مدينة غزة التي كان يعيش فيها قبل الحرب، قادمًا من جنوب القطاع الذي نزح إليه، لكن وبينما كان يسير مع جموع العائدين هاجمتهم دبابات اسرائيلية وأطلقوا النار باتجاههم بشكل مباشر، كما يقول لوكالة فرانس برس، وأصيب برصاصة في بطنه إلى جانب ستة آخرين.

يقول ياسر إنه كان يريد العودة لإحضار بعض الطحين والممتلكات من منزله، ” نريد أن نحضر ملابس لي ولزوجتي لأننا نقيم في المدارس” يقول من داخل المستشفى حيث كان يُعالج.

وكان الجيش الإسرائيلي قد حذر الفلسطينيين من التوجه إلى المناطق الشمالية ومدينة غزة خلال الهدنة المؤقتة. وألقت الطائرات الإسرائيلية منشورات تحذر الناس من مغبة العودة شمالاً. وكتب على هذه المنشورات “الحرب لم تنته بعد” و”العودة إلى الشمال ممنوعة وخطرة جداً”.

وأفادت التقارير الواردة بأن 15 فلسطينياً أصيبوا برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء محاولتهم العبور إلى شمال القطاع غزة، خلال أول أيام الهدنة، ونقلوا إلى مستشفى دير البلح وسط قطاع غزة، إذ يعتبر الجيش الإسرائيلي شمال قطاع غزة منطقة قتال وأمر كل المدنيين بمغادرتها.

حرب غزة: هي تصمد هدنة الأربعة أيام وتتحول إلى دائمة؟

كيف ينظر المواطنون الغزيّون إلى الهدنة بين حماس وإسرائيل؟

وعلى الرغم من ذلك شهدت شوارع عدة مدن في غزة حركة نشطة للسيارات والعربات التي تجرها الأحصنة محمّلة بالنازحين وأمتعتهم إذ يصرون على العودة إلى ديارهم.

يقول الشاب الفلسطيني أحمد الذي نزح من حي الزيتون في الشمال إلى جنوب القطاع، إنّ الهدنة وقرار وقف إطلاق النار يفترض أن يشمل جميع مناطق قطاع غزة، دون استثناء للأحياء الشمالية “لا يجوز أن يطلقوا النار علينا، هناك وقف لإطلاق النار” يقول لوكالة الأسوشيتد برس.

ويضيف أحمد أنه وعائلته يريدون العودة إلى بيتهم لتفقد أغراضهم ومنزلهم” نريد أن نعرف ماذا حصل لمنزلنا، لا نعرف عنه شيئًا حتى الآن، نحن موجودون هنا بلا فائدة”.

وفي الوقت الذي توجهت فيه بعض العائلات النازحة بأكملها إلى منازلها، فضّل كثيرٌ من الفلسطينين أن يبقى أفراد الأسرة في مكان النزوح، ويعود فردٌ واحد منهم للمنزل لتفقد الأوضاع.

يقول صالح الشواف وهو في طريقه لمنزله شماليّ القطاع “أنا عائد وحدي، تركت عائلتي وعدت لأعرف ماذا حصل لممتلكاتنا، 48 يومًا من الحرب لم نعرف خلالها شيئَاً عن منزلنا”.

مواطنون آخرون نازحون من الشمال للجنوب، قالوا إنهم لم يستفيدوا من الهدنة لعدم قدرتهم العودة إلى بيوتهم، يقول أحدهم دون ذكر اسمه لبي بي سي “نحن خرجنا من بيت لاهيا في الشمال، لم نحضر معنا أي شيء، فقط جئنا بملابسنا إلى رفح، ونبحث عن أبسط الأشياء كي نعيش، أنا غير مستفيد من الهدنة، أتمنى أن أتمكن من العودة إلى منزلي وإلى حياتي”.

ووفق بنود الاتفاق الذي نشرته حركة حماس، عبر حسابها بموقع تليغرام، فإنّ الهدنة تشمل وقف إطلاق النار من الطرفين في جميع أنحاء قطاع غزة، وضمان حرية حركة السكان من الشمال إلى الجنوب، كما أنّ هناك ست ساعات تلتزم الطائرات الإسرائيلية فيها بوقف تام لاختراق أجواء غزة عن طريق المسيرات لأغراض التجسس، ويسمح بإدخال مئات شاحنات المساعدات الإغاثية والوقود لكل مناطق قطاع غزة.

عالقون في مصر يعودون إلى قطاع غزة

وفور بدء الهدنة وفتح المعبر أمام شاحنات المساعدات الإنسانية والوقود لدخول غزة، توافد العديد من الفلسطينين العالقين في مصر للعودة إلى غزة.

وأبلغت السفارة الفلسطينية بالقاهرة الرعايا الفلسطينيين العالقين في شمال سيناء والراغبين في العودة طوعياً إلى قطاع غزة، بأنه سيُسمح لهم بالدخول إلى القطاع للمرة الأولى منذ اندلاع الحرب في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي. كما أكدت السلطات المصرية أنه سيُسمح بالعودة لمن يريد من الفلسطينيين العالقين الموجودين في القاهرة وباقي المحافظات المصرية، بدءًا من السبت.

وكانت السلطات المصرية أغلقت المعبر عقب وقوع غارات إسرائيلية على رفح في بداية الحرب أدت لوقوع إصابات على الجانبين المصري والفلسطيني.

ويصر العديد من العالقين في الجانب المصري على العودة إلى غزة، رغبة منهم للبقاء مع باقي أفراد أسرهم ولكسر كل محاولات تهجير سكّان القطاع، كما قال بعض منهم.

يقول عمّار عابد لبي بي سي إنه جاء لقضاء إجازة في مصر قبل الحرب، وبقي عالقاً في الجانب المصري، ويضيف “هناك خطط لتهجير قطاع غزة، لكننا مصرين على العودة من أجل كسر هذا القرار وحتى يعرف العالم أننا نعود إلى غزة في ظل الدمار والحصار، فالموت بين الأهل أقل وطأة من أن ننتظر ونحن نتفرج على شاشات التلفاز”.

من جانبه، قال جمال عطية وهو فلسطيني مقيم في الجزائر، إنه يعود للقطاع كي يثبت أن الفلسطينين سيبقون في بلادهم “بالرغم من الحرب نحن نعود إلى بلادنا، الناس لن تخرج من القطاع بل تعود”.

وعبّر العديد من الفلسطينين في مصر عن قلقهم الشديد على عائلاتهم في الحرب، في ظل انقطاع الاتصالات وعدم قدرتهم الاطمئنان على أفراد الأسرة.

يقول بكر أبو رضا إنه عَلِقَ عند المعبر في الجانب المصري منذ 48 يوماً، ” نتابع الأخبار ونطمئن على الأهل بصعوبة، لا توجد شبكة إنترنت في غزة، ولا أي تواصل مع أفراد الأسرة، تعيش عائلتي في غزة بظروف صعبة، لا يوجد استقرار ولا راحة ولا نوم، وكنا نشعر بالقلق عليهم طوال الوقت، لا مكان لنا إلا أن نكون معهم في غزة”.

ما هو معبر رفح ولماذا يعتبر شريان الحياة لقطاع غزة؟

وعلى الرغم من الحرب والدمار التي تستمر منذ حوالي شهرين في غزة يقول باسل حلّس الذي كان ينتظر عودته إلى القطاع منذ 46 يوماً، أن فرحته ” لا توصف”، ويضيف ” نشتاق للأهل والأحباء، لنا أطفال ونساء وعدنا كي نجتمع كلنا على أمل أن تنتهي الحرب قريباً”.

وشهد قطاع غزة على مدى 48 يوما ضربات إسرائيلية عنيفة من غارات جوية وقصف من المدفعية ودبابات منتشرة عند حدوده الشرقية.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.