جامع السراجي: غضب عراقي بعد هدم المسجد الأثري وجهات رسمية تتوعد بمقاضاة المسؤولين

تصدر جامع السراجي مواقع التواصل الاجتماعي في العراق بعد إقدام الحكومة المحلية في محافظة البصرة على هدم المسجد الأثري من أجل إكمال توسعة طريق أبي الخصيب الساحلي أو ما يعرف بالطريق الداخلي للقضاء.

محافظ البصرة

وقال محافظ البصرة أسعد العيداني في تصريحات صحفية إن “آليات الإزالة باشرت بعملية هدم وإزالة منارة جامع السراجي بعد أن تم الاتفاق على ذلك بين حكومة البصرة ومدير الوقف السني بعد زيارته الأخيرة للمحافظة مؤخراً”.

وأضاف أن الحكومة المحلية تكفلت ببناء المنارة من جديد وتوسعة الجامع بما يليق باسمه وتاريخه ويتناسب مع الحركة العمرانية التي تشهدها المحافظة.

وأشار العيداني إلى أن عملية الإزالة تمت بالتنسيق مع الوقف السني وسترفع كافة الأنقاض ويتم تسوية الأرض وبناء الجامع من جديد بمواصفات عالية تليق بكافة المصلين وبموافقة الوقف السني.

لافتا إلى أن الهدف من الهدم هو لإكمال توسعة الشارع وتلبية مطالب المواطنين في ذلك. 

https://www.facebook.com/100064881242178/posts/pfbid0ESj7ykWHc2xhMfRtosV7C7ThfbGiaCj96d3QWALkDqRF9ELrJCuvZ693NhmrZuE5l/?mibextid=cr9u03

وزارة الثقافة العراقية

ومن جهتها توعدت وزارة الثقافة العراقية بالرد القانوني، بعد هدم منارة جامع السراجي.

وقالت الوزارة عبر بيان: “في الوقت الذي نؤكد فيه حرص دولة العراق حكومةً وشعباً على البناء والرُقي والتقدّم على كافة الأصعدة، إلا أننا نرفض ونمنع ونحول دون المساس بأي بناء يحمل سمةً تراثية أو آثارية، سواء كانت دينية أو مدنية، إذ أنها لا تُعد ملكاً لديوان أوقاف أو وزارة أو هيئة أو محافظة، وإنما ملك التاريخ الحضاري والتراثي للعراق”.  

 الوزارة أكدت أنها ستتخذ “الإجراءات القانونية لحماية الإرث الحضاري الكبير ضد أي تجاوز إداري أو شخصي يشجّع ويعمل على إلحاق الضرر بشكل مقصود أو عفوي، خصوصاً حادثة هدم منارة جامع السراجي التي وقعت فجر هذا اليوم، رغم تقديم الهيئة العامة للآثار والتراث عدة مقترحات للحفاظ عليها وتجزئتها ونقلها الى داخل باحة المسجد”.  

  وطالبت الوزارة الوقفين السني والشيعي “بالتدخّل والوقوف بحزم ومعاقبة منتسبيها في حالة السماح لهم بالتجاوز او تزوير الحقائق التاريخية”.  

https://www.facebook.com/100064354008332/posts/pfbid0kiHBzsWWzBFZk6xvf8BnwMYGGd4fzdCD46xACwk21AnT46EujCHTeRMAoLGm2VKil/?mibextid=cr9u03

ديوان الوقف السني

ونفى الوقف في بيان رسمي، صلته بـ “إجراءات هدم منارة الجامع بهذه الطريقة”، مؤكدًا أنّ الإجراءات خضعت للنقاش “في أكثر من اجتماع لمجلس الأوقاف الأعلى منذ حوالي سنة وربما يزيد، بعد تقدمت الجهات المسؤولة في البصرة بأكثر من طلب تؤكد فيه أنّ المنارة موضوعة في عرض الشارع وتعيق حركة المرور تمامًا”.

وأشار الوقف إلى أنّ الاتفاق نص على “تقطيع المنارة وتفكيكها ونقلها إلى بطريقة حفظ الآثار وصيانتها واحترام مكانتها في نفوس أهالي أبي الخصيب، وإعادتها إلى وضعها الطبيعي”.

وأكّد الوقف في الوقت ذاته “صيانة الجامع في أكثر من مرة”، داعيًا على “احترام الأوقاف والمساجد ومناراتها، خاصة التاريخية والأثرية منها”.

https://twitter.com/sunniaffairsiq/status/1679858623147638786?s=46&t=lsjpWK5boD3Yjjp83FY0wQ

لجنة الاوقاف والعشائر النيابية

وعبرت لجنة الاوقاف والعشائر النيابية عن رفضها الشديد المساس بأي أبنية تراثية وآثارية لأنها تمثل وجه العراق وتاريخه الحضاري .

وأوضحت اللجنة في بيانها الجمعه أن ما حدث في قضاء أبي الخصيب في محافظة البصرة بشأن منارة جامع السراجي هو تصرف فردي وغير مسؤول، ونوهت اللجنة إلى أن منارة الجامع تقع ضمن رقعة جغرافية داخلة ضمن إعادة تأهيل، وبعد تواصل اللجنة مع الجهات ذات العلاقة تبين ان الاتفاق الذي ابرم بين ديوان الوقف السني والجهات الحكومية في المحافظة هو تقطيع منارة الجامع وتفكيكها ونقلها بشكل آمن لأنها تقع في عرض الشارع وتعيق حركة المرور وبعد الانتهاء من عملية البناء والتاهيل يتم اعادتها بشكل آمن وطبيعي.

وأضاف البيان:” أن لجنة الأوقاف والعشائر النيابية تهيب بدواوين الأوقاف كافة (الشيعي والسني والمسيحي والايزيدي والصابئة المندائية) بالتعامل بحذر وحيطة شديدة في مثل هذه الحالات، إذ ان المساجد والكنائس وكل أماكن العبادة الأخرى وخصوصا الأثرية لا يمكن تجاوزه لما تمثله من أمور عبادية وروحية لأبناء شعبنا وكونها صورة مشرقة لتاريخ بلدنا العظيم”.

https://twitter.com/altaghiertv/status/1679906977831321613?s=46&t=lsjpWK5boD3Yjjp83FY0wQ

مواقع التواصل الاجتماعي

وبالعودة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، فقد أثار هدم جامع السراجي جدلا واسعا في العراق، وسط مطالبات باتخاذ الإجراءات القانونية لحماية التراث العراقي الديني والتاريخي.

https://twitter.com/amer_alkubaisi/status/1679827853334986752?s=46&t=lsjpWK5boD3Yjjp83FY0wQ

ووصف كثيرون ما حصل في البصرة “بالجريمة”.

فقالت صفحة بغداد: “جريمة بحق التراث الوطني حيث قامت محافظة البصرة بهدم منارة جامع السراجي التاريخية ثاني أقدم منارة في البصرة وواحدة من أقدم المنارات الأثرية على مستوى العراق بعد ان بقيت قائمة 3 قرون (1727) ‏هذه هي أكبر خسارة يتكبدها التراث العراقي منذ هدم قبة الكعبري سنة 2021 و نسف داعش للمنارة الحدباء سنة 2017”

https://twitter.com/baghdadpage/status/1679763029506813952?s=46&t=lsjpWK5boD3Yjjp83FY0wQ

ورفض مدونون على مواقع التواصل طريقة إزالة المنارة كونها تعد “رمزا تراثيا” في المحافظة، مشيرين إلى إمكانية نقلها إلى مكان آخر عن طريق الاستعانة بمختصين بالآثار كما حدث لحالات مماثلة في دول أخرى.

https://twitter.com/safaaalnuaimi/status/1679856995610898434?s=46&t=lsjpWK5boD3Yjjp83FY0wQ

وطالب مغردون الوقف السني بتوضيح موقفه من هدم المسجد التاريخي.

فقال الإعلامي العراقي زيد عبد الوهاب الأعظمي: “ديوان الوقف السني مطالب بتوضيح موقفه من هدم منارة جامع السراجي‬⁩ التاريخية ثاني أقدم منارة في البصرة‬⁩ و واحدة من أقدم المنارات الأثرية على مستوى العراق‬⁩، هدم التراث جريمة ارتكبتها محافظة البصرة. هدم الإنسان والتاريخ وتشويهه هو أكثر ما يتقنه سياسيو الصدفة”.

https://twitter.com/zaidabdulwahab/status/1679827925779054594?s=46&t=lsjpWK5boD3Yjjp83FY0wQ

جامع السراجي

وكان جامع السراجي بُني من الطين عام 1140هـ/ 1727م في مدينة البصرة، ويعد من مساجد العراق التاريخية القديمة، ويتميز بعمارته الأثرية والتراثية.

تبلغ مساحة الجامع نحو 1900 متر مربع، ويقع في محلة السراجي في قضاء أبي الخصيب، وجُدد بناؤه من قبل متبرعين خلال ثمانينيات القرن العشرين.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.