فاغنر: روس يتحدثون عما دار بفكرهم خلال تقدم جماعة المرتزقة صوب موسكو

أحد شوارع روستوف أود دون

Reuters

بعد مرور أكثر من أسبوع من تمرد قوات فاغنر، أخذ سكان روستوف أون دون، المدينة التي استولت عليها قوات المرتزقة، يفكرون في الأحداث التي هزت روسيا.

في مدة لا تزيد على 24 ساعة فقط، شن زعيم مجموعة فاغنر، يفغيني بريغوجين ، تمردا ، وأرسل قوات إلى المدينة التي يبلغ عدد سكانها مليون نسمة، ثم تقدم صوب موسكو.

بسبب القوانين الحالية ضد انتقاد ما يسمى بـ “العملية العسكرية الخاصة” في روسيا، قررت بي بي سي حماية هويات المواطنين الذين تحدثوا.

وصف أحد سكان روستوف أون دون، والذي اطلقت عليه بي بي سي اسم فاديم حفاظا على هويته، اللحظة التي شاهد قوات فاغنر في المدينة.

وقال فاديم “اضطررت إلى مغادرة منزلي في ذلك اليوم لشراء بعض الأغراض من المتجر. حوالي الساعة العاشرة أو الحادية عشر، رأيت هؤلاء المسلحين الذين أغلقوا الطريق. كانوا يفحصون السيارات ويسألون الناس عن وثائق ولكن المارة كان يسمح لهم بالمرور دون فحص هوياتهم”.

وعندما عاد فاديم إلى المنزل، بدأ في تلقي اتصالات من أصدقاء قلقين يسألونه عما إذا كان بخير. وقرر البقاء في المنزل لبقية اليوم.

وقال فاديم “إذا كنت سأتحدث عن المشاعر التي مررت بها في ذلك اليوم، أعتقد أنه يمكنك القول إنني كنت منزعجا وربما خائفا. لقد علمنا أن بريغوجين خطط لفعل شيء ما وأن مجموعة فاغنر معروفة بجرائمها في بلدان مختلفة”.

وأضاف: “إن التفكير في أن فاغنر قتلت شخصا بوحشية بمطرقة ثقيلة جعلني أشعر بالخوف”.

وقال فاديم إن الحرب في أوكرانيا غيرت المدينة بالكامل. أصبحت بها منشآت عسكرية وعدد من المستشفيات العسكرية و العديد من الجرحى.

وقال “المدينة قريبة جدا من الجبهة وهذا ما تشعر به”.

أحد أفراد فاغنر في روستوف أون دون

EPA

بينما كان فاديم في منزله في روستوف أون دون، كانت أناستاسيا تزور موسكو من سان بطرسبرغ.

وقالت: “كنا نتحقق من الأخبار معا طوال الليل واستيقظنا في الصباح وكان هناك المزيد من الأخبار. كنا قلقين للغاية”.

كانت أناستاسيا، وهو أيضا اسم مستعار، تقيم مع صديق في جنوب غرب المدينة، حيث بدأت الاستعدادات لوصول قوات فاغنر. قالت إنها لم تكن خائفة من اجتياح القوات للعاصمة. ما جعلها تشعر بالقلق هو عدم اليقين المطلق في الوضع.

وتتذكر أنستازيا قائلة “كل هذه الأشياء التي بدت غير واقعية من قبل، بدأت تحدث. ولم يكن من الواضح تماما ما الذي سيحدث بعد ذلك. تملكنا الخوف والشعور بعدم اليقين”.

وقالت أناستاسيا: “عندما بدأ بريغوجين تقدمه صوب موسكو، لم يكن لدينا أي سيناريوهات متفائلة عما سيحدث”.

الشرطة الروسية قبالة مبنى الكريملن

EPA

وأضافت “بدت جميع السيناريوهات سيئة للغاية. والشيء الوحيد المبشر كان الأمل في حدوث تغيير. بعض العوامل كانت تجعل من الممكن حدوث هذا التغيير. ثم انتهى الأمر.”

وبحلول نهاية يوم السبت، قام بريغوجين بإيقاف التقدم وأمر رجاله بالعودة إلى القاعدة. كانت قواته قد وصلت إلى مسافة 200 كيلومتر من موسكو.

وانسحبت قوات فاغنر بحلول يوم الاثنين، وبدأت في مغادرة مدينة روستوف أون دون.

وقال فاديم إن الحياة في المدينة عادت إلى طبيعتها لكن الجميع يمزحون بشأن أحداث الأسبوع الماضي.

“قلنا أن يوم السبت حدث تمرد ، والأحد كان يوم عطلة ، الإثنين كان هناك حريق في حديقة الحيوان، الثلاثاء حدث فيضان بسبب الأمطار الغزيرة ويوم الأربعاء كان هناك بعض الناس يتشاجرون بالسكاكين.”

أحد مؤيدي فاغنر يحمل راية جماعة المرتزقة في روستوف أون دون

Reuters

وفيما يتعلق بالوضع السياسي في روسيا الآن، قال فاديم إنه لم يكن هناك استقرار في البلاد منذ غزو أوكرانيا.

وأضاف “أنت تعرف أن هناك مقولة في تشيكوف مفادها أنه في المشهد الأول يعلق البندقية على الحائط وفي المشهد الأخير يطلق النار. وتحصد ما تزرعه. لذلك كل شيء متوقع.”

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.