عمدة موسكو يرفع القيود الأمنية وأول ظهور لوزير الدفاع شويغو بعد تمرد فاغنر

الإجراءات الأمنية في شوارع موسكو

Reuters
وصفت اللجنة الوطنية الروسية لمكافحة الإرهاب الوضع في البلاد بأنه “مستقر”

أعلن رئيس بلدية موسكو، سيرغي سوبيانين، إلغاء إجراءات مكافحة الإرهاب، التي فُرضت في العاصمة الروسية، خلال ما وصفته السلطات يوم السبت بأنه “تمرد مسلح” نظمته مجموعة مرتزقة فاغنر، بزعامة فغيني بريغوجين.

جاء إعلان سوبيانين في بيان نُشر على تطبيق تلغرام يوم الإثنين، وأفادت وسائل إعلام روسية، نقلا عن مكاتب خدمة الأمن الاتحادية المحلية، قولها إن إجراءات مماثلة اتُخذت في منطقتي فورونيج وموسكو.

ووصفت اللجنة الوطنية الروسية لمكافحة الإرهاب، بشكل منفصل، الوضع في البلاد بأنه “مستقر”.

وفُرضت اجراءات مكافحة الإرهاب في المناطق الثلاث، يوم السبت، تزامنا مع تحرك رتل من مرتزقة فاغنر باتجاه موسكو، وتبادل إطلاق النار مع قوات الأمن.

كما عرضت وسائل إعلام حكومية روسية، يوم الإثنين، مقطع فيديو يظهر وزير الدفاع، سيرغي شويغو، وهو يزور مركزا للقيادة العسكرية، في أول ظهور من نوعه منذ تمرد فاغنر نهاية الأسبوع.

ولا يوجد ما يشير إلى مكان أو وقت تصوير المقطع.

ظهر شويغو على متن طائرة مع أحد القادة وهو يستمع إلى تقرير

Reuters
ظهر شويغو على متن طائرة مع أحد القادة وهو يستمع إلى تقرير

وكان زعيم مجموعة مرتزقة فاغنر، يفغيني بريغوجين، قد انتقد شويغو ووصفه بأنه شرير وطالب بإقالته، وأمر مقاتليه بالتقدم نحو موسكو.

ولا يزال مكان وجود بريغوجين غير معلوم، وأعلن يوم السبت أنه سيغادر إلى بيلاروسيا.

وفي مقطع الفيديو الذي نشرته وزارة الدفاع الروسية صباح الإثنين، ظهر شويغو على متن طائرة مع أحد القادة وهو يستمع إلى تقرير في مركز قيادة تابع لمجموعة زاباد العسكرية (غربي) روسيا.

وقالت قناة “زفيزدا” التليفزيونية التابعة لوزارة الدفاع الروسية إن شويغو، الذي بدا سالما جسديا وهادئا، كان يستمع لتقرير الكولونيل جنرال، يفغيني نيكيفوروف، قائد المجموعة، بشأن الوضع الحالي على جبهة المعارك في أوكرانيا.

عناصر من مرتزقة فاغنر ينقلون دبابة

Reuters
مرتزقة فاغنر تقدموا باتجاه موسكو للإطاحة بما وصفوه بالقيادة العسكرية الروسية الفاسدة

وكان بريغوجين، زعيم مرتزقة فاغنر، قد طالب خلال تمرده الذي استولى خلاله على المقر الرئيسي للجيش الروسي في جنوبي روسيا، بتسليم شويغو وفاليري غيراسيموف، رئيس الأركان العامة للجيش، حتى يتمكن من “استعادة العدالة”.

واتهم بريغوجين الرجلين بعدم الكفاءة الشديدة والفساد، بعد أن طالب منذ فترة طويلة بإقالتهما.

ولم يُشاهد غيراسيموف علنا منذ ذلك الوقت، ولم ترد أنباء من الكرملين عن أي تغييرات جديدة في المسؤولين، وأضاف الكرملين أن مسألة التغيير هي من اختصاص الرئيس، فلاديمير بوتين، ولا يمكن أن تكون جزءا من أي اتفاق.

وقالت قناة “زفيزدا” إن شويغو سمع خلال زيارته عن تشكيل قوات احتياط جديدة لمجموعة زاباد العسكرية، وأشار إلى ما أسماه بـ “الكفاءة العالية” للجيش الروسي في “كشف وتدمير المعدات العسكرية للعدو وتكديس العناصر في مناطق تكتيكية”.

وأضافت القناة أنه أعطى أوامره بمواصلة الاستطلاع النشط للكشف عن خطط العدو بغية إحباط أي تحركات للقوات الأوكرانية بعيدة عن الجبهة.

زعيم فاغنر، يفغيني بريغوجين

Reuters
لا يزال مكان وجود بريغوجين غير معلوم، وأعلن يوم السبت أنه سيغادر إلى بيلاروسيا

وقالت القناة الروسية إن شويغو سلط الضوء على نحو خاص على ما أسماه بـ “تنظيم الدعم الشامل للقوات المشاركة في العملية العسكرية الخاصة وتهيئة الظروف للسكن الآمن للأفراد”.

وكان متمردون بقيادة بريغوجين قد تقدموا يوم السبت باتجاه موسكو للإطاحة بما وصفوه بالقيادة العسكرية الروسية الفاسدة وعديمة الكفاءة، قبل أن يعودوا فجأة إلى منطقة تسيطر عليها روسيا في شرقي أوكرانيا، بموجب اتفاق مع الكرملين بوساطة الزعيم البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو.

وتضمن الاتفاق، كما وصفه الكرملين علنا، إسقاط تهم جنائية عن متمردين مقابل عودتهم إلى معسكراتهم، وسوف ينتقل بريغوجين إلى بيلاروسيا بموجب الاتفاق.

ويخوض بريغوجين نزاعا علنيا مع قادة الجيش الذين يديرون الحرب، لكن الخلاف تحول إلى تمرد مفتوح عندما سعوا لإخضاع قواته لهيكلة قيادتهم بحلول الأول من يوليو/تموز.

وفي موسكو، تراجعت قيمة الروبل إلى أدنى مستوى منذ خمسة عشر شهرا، بعد أن تأثرت الأسواق المالية بالتمرد القصير.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.