إلكاي غوندوغان قائد مانشستر سيتي في طريقه إلى برشلونة في صفقة انتقال حر

غوندوغان

BBC
إلكاي غوندوغان سيرحل إلى برشلونة بعد انتهاء عقده مع السيتي

حسم قائد فريق مانشستر سيتي إلكاي غوندوغان، قراره بالانتقال إلى برشلونة الإسباني، في صفقة انتقال حر عندما ينتهي عقده مع الفريق الإنجليزي في نهاية هذا الشهر.

ورغم أن سيتي قدم عرضا جديدا للاعب الألماني غوندوغان، 32 عاما، لكن يُعتقد أن اللاعب تفاوض على صفقة أكثر ربحا لمدة ثلاث سنوات مع بطل إسبانيا.

وكان بيب غوارديولا، مدرب سيتي حريصا على إبقاء قائد الفريق معه الموسم المقبل، خاصة أنه لعب دورا هاما في فوز النادي بالثلاثية هذا الموسم.

لعب غوندوغان، لاعب خط الوسط الألماني، 51 مباراة في 2022-23 وسجل 11 هدفا. وكان تأثيره حاسما في الأسابيع الأخيرة من موسم السيتي وأحرز ستة أهداف في آخر سبع مباريات، بما في ذلك ثنائية في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي في شباك مانشستر يونايتد.

كما لعب 90 دقيقة في نهائي دوري أبطال أوروبا، حيث فاز سيتي على إنتر ميلان الإيطالي 1-0، ليضيف البطولة الثالثة له هذا الموسم بعد الفوز بالدوري الممتاز وكأس الاتحاد الإنجليزي.

مانشستر سيتي يحرز لقب دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى في تاريخه

مانشستر سيتي يسحق ريال مدريد ويصل إلى نهائي دوري أبطال أوروبا

مانشستر سيتي يحتفظ بلقب الدوري الإنجليزي بعد خسارة أرسنال

وكشف غوارديولا في وقت سابق هذا الشهر، رغبة النادي في التمسك باللاعب الألماني، وقال إن مدير السيتي تكسيكي بيجيريستين “يعمل للإبقاء” على غوندوغان وإنه “يأمل في أن ينجح”.

لكن الصفقة لم تتم، ليقرر اللاعب الرحيل بعد إنهاء السيتي صفقة مع تشيلسي للتعاقد مع لاعب خط الوسط الكرواتي ماتيو كوفاسيتش، بقيمة 30 مليون جنيه إسترليني.

وكان غوندوغان قد انضم إلى سيتي قادما من بروسيا دورتموند مقابل 20 مليون جنيه إسترليني، في عام 2016 وخاض 304 مباراة مع النادي وأحرز 60 هدفا.

وخلال السنوات السبع التي قضاها في ملعب الاتحاد، حقق 14 لقبا، هم خمسة ألقاب في الدوري الإنجليزي الممتاز، ودوري أبطال أوروبا مرة واحدة، ولقبان لكأس الاتحاد الإنجليزي، وأربعة كؤوس كاراباو، ولقبان للدرع الخيرية.

وأصبح قائدا للسيتي في بداية موسم 2022-23 بعد رحيل لاعب خط الوسط البرازيلي فرناندينيو.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.