الانتخابات التركية 2023: الأتراك يبدأون الاقتراع في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية

بدأ الأتراك التصويت في الانتخابات الأكثر محورية في تاريخهم الحديث، وأدلى أردوغان بصوته في مدينة إسطنبول، فيما أدلى مرشح تحالف المعارضة كمال كليتشدار أوغلو بصوته في العاصمة أنقرة.

ويحق لأكثر من 60 مليونا الإدلاء بأصواتهم لانتخاب رئيس للبلاد، إضافة إلى 600 نائب سيشكلون البرلمان الثامن والعشرين في تاريخ الجمهورية.

ويُعد كمال كليجدار أوغلو (74 عاما)، المنافس الرئيسي لأردوغان، فيما تظهر الاستطلاعات التقارب الشديد بين نتائج الرجلين المتوقعة، وأصبح السباق محتدما لدرجة أن الحملات الانتخابية استمرت حتى الدقيقة الأخيرة.

وأنهى الرئيس أردوغان (69 عاما)، حملته الانتخابية بإمامة صلاة العشاء في مسجد آيا صوفيا في اسطنبول.

وكانت آيا صوفيا التي بُنيت في الأصل كاتدرائية مسيحية أرثوذكسية، مسجداً خلال حكم العثمانيين. لكن أتاتورك حوله إلى متحف، ثم جعلها الرئيس أردوغان مسجداً مرة أخرى في عام 2020.

وفي الساعات الأخيرة من الحملة يوم السبت، وضع كليجدار أوغلو القرنفل على ضريح مؤسس تركيا العلماني الحداثي أتاتورك.

ولضمان النصر المباشر في الانتخابات، يحتاج أحد المترشحين الثلاثة (رجب طيب أردوغان وكمال كليجدار أوغلو، وسنان أوغان) للحصول على أكثر من 50 في المئة من الأصوات خلال الجولة الأولى. وإلا فسيتم الذهاب إلى جولة الإعادة في غضون أسبوعين.

قيليجدار أوغلو زار أنيتكابير - ضريح أتاتورك - عشية التصويت

EDAT SUNA/EPA-EFE/REX/Shutterstock
كمال كليجدار أوغلو في ضريح أتاتورك، عشية التصويت

وتم الإبلاغ عن قوائم انتظار في بعض مراكز الاقتراع قبل بدء التصويت في الساعة 08:00 (05:00 بتوقيت جرينتش) وقال مسؤول في مدرسة في اسطنبول مازحا إن الأتراك متعطشون للديمقراطية لدرجة أنهم كسروا بالفعل ختم التصويت مرتين.

وتعد هذه أوقات صعبة بشكل خاص للناخبين في تركيا الذين يتجاوز عددهم 60 مليون ناخب.

ويبلغ التضخم بحسب الأرقام الرسمية نحو 44٪، لكن العديد من الأتراك يعتقدون أنه أعلى بكثير، في حين تأثرت 11 محافظة من محافظات البلاد بزلزالين خلفا أكثر من 50 ألف قتيل.

وأمام الأتراك من الساعة 08:00 إلى الساعة 17:00 (05:00-14:00 بتوقيت غرينتش) للتصويت، على الرغم من أن 1.76 مليون شخص أدلوا بالفعل بأصواتهم في الخارج في ألمانيا وفرنسا ودول أخرى، وهو ما يمثل نسبة إقبال قياسية بلغت 53 في المئة.

وقد طغت آثار كارثة الزلزال على الحملة الانتخابية وأصبحت في المرتبة الثانية بعد الاقتصاد كقضية رئيسية.

ووضعت الأحزاب السياسية حافلات لآلاف الناجين من جميع أنحاء تركيا للعودة للتصويت في بعض المحافظات الأكثر تضرراً حيث لا يزالون مسجلين.

على المنصة المشمسة في محطة إسكندرون، كان الناس يصلون بالقطار أيضاً.

“كان القطار ممتلئاً هذا الصباح”، قال أحد الوافدين في خدمة الصباح الباكر.

وقال الموظفون إن نحو 300 راكب إضافي كانوا على متن القطار متجهين للبقاء مع العائلة أو الأصدقاء طوال الليل. لقد استعدوا لمزيد من الناخبين للقدوم في القطار المتأخر.

وتنشر أحزاب المعارضة متطوعين لضمان فحص 192 ألف صندوق اقتراع ونتائج الانتخابات بشكل صحيح لتجنب خطر التزوير.

وانسحب أحد المرشحين الأربعة للرئاسة، محرم إينجه، من السباق قبل ثلاثة أيام، ولكن فات الأوان لإزالة اسمه من بطاقة الاقتراع.

ويصوت الأتراك أيضا للبرلمان ونوابه البالغ عددهم 600 نائب. وعلى الرغم من أنهم فقدوا سلطاتهم لصالح الرئاسة التنفيذية لأردوغان منذ عام 2018، إلا أن السيطرة على البرلمان لا تزال أساسية لتمرير التشريعات.

وبموجب نظام التصويت النسبي في تركيا، تشكل الأحزاب تحالفات حتى تتمكن من الوصول إلى عتبة 7٪ المطلوبة لدخول البرلمان.

حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه الرئيس، والذي يوصف بأنه صاحب خلفية إسلامية، هو جزء من تحالف الشعب مع حزب الحركة القومية القومي وحزبين آخرين، في حين يعمل حزب الشعب الجمهوري الذي ينتمي إلى يسار الوسط بزعامة كليجدار أوغلو مع الحزب الجيد القومي وأربعة أحزاب أصغر في إطار تحالف الأمة.

وحزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد، هو ثاني أكبر حزب معارض في تركيا، جزء من تحالف آخر، لكنه خاض حملة تحت اسم مختلف، هو اليسار الأخضر.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.