ليونيل ميسي: باريس سان جيرمان يقرر إيقاف النجم الأرجنتيني أسبوعين بسبب سفره إلى السعودية

ميسي

Getty Images
قاد ميسي منتخب الأرجنتين للفوز بكأس العالم في ديسمبر/كانون الأول الماضي

قرر نادي باريس سان جيرمان الفرنسي إيقاف قائد منتخب الأرجنتين ليونيل ميسي لمدة أسبوعين بعد سفره إلى المملكة العربية السعودية دون الحصول على إذن من النادي.

جاءت رحلة ميسي للمملكة بعد هزيمة النادي الباريسي على ملعبه أمام لوريان بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد يوم الأحد، بمشاركة ميسي طوال المباراة.

وبموجب العقوبة فإن ميسي، البالغ من العمر 35 عاما، لن يلعب مع فريقه مباراتين في الدوري، ولن يشارك حتى في تدريبات الفريق خلال فترة الإيقاف.

وبحسب تقارير فإن ميسي طلب بالفعل إذنا من النادي للسفر إلى السعودية للقيام بأعمال تجارية، حيث يتولى منصب سفير السياحة المحلية في المملكة، لكن طلبه قوبل بالرفض فسافر دون علم النادي.

ومن المقرر أن ينتهي عقد النجم الأرجنتيني الفائز بكأس العالم الأخيرة، مع النادي الفرنسي هذا الصيف، بعد عامين قضاهما في باريس قادما من برشلونة الإسباني.

وزعم نائب رئيس برشلونة رافائيل يوستي، في مارس/آذار الماضي، أن النادي الكتالوني على اتصال بميسي بشأن العودة إلى ملعب “كامب نو”.

سجل ميسي 31 هدفا وصنع 34 هدفا في 71 مباراة بجميع المسابقات بقميص باريس سان جيرمان، وفاز بلقب الدوري الفرنسي الموسم الماضي.

ومن المقرر أن يغيب ميسي خلال الأسبوعين المقبلين، أمام تروي وأجاكسيو، ويسعى باريس سان جيرمان للفوز بلقب الدوري للمرة التاسعة في آخر 11 موسما، حيث يتصدر جدول الترتيب حاليا بفارق خمس نقاط عن أقرب منافسيه ويتبقى له خمس مباريات فقط.

“مسيرة ميسي مع باريس سان جيرمان انتهت”

سيمون ستون، بي بي سي سبورت

اتخذ ليونيل ميسي قرارا فعليا بإنهاء مسيرته في باريس سان جيرمان.

نعم، يتبقى أمام ميسي ثلاث مباريات يمكن أن يشارك فيها بعد انتهاء إيقافه، وهناك عمل مهم يتعين عليه القيام به لمساعدة الفريق على الفوز بلقب آخر للدوري الفرنسي الممتاز، لكن باريس سان جيرمان يسير في مسار مختلف الآن، ولا يضع ميسي في حساباته. خاصة أن النجم الأرجنتيني احتفل بالتتويج بكأس العالم قبل أقل من خمسة أشهر، وأضاف مجدا جديدا لمسيرته الرائعة.

ويرى باريس سان جيرمان أن قراره تجاه ميسي طبيعي تماما، لأنه ذهب إلى مكان آخر في يوم عمل على بُعد أميال من المكان الذي من المفترض أن يكون فيه.

لكن النادي الفرنسي يشعر أيضا أن القرار تمهيد للاتجاه المستقبلي للنادي، الذي يصر على أنه سيكون أكثر اهتماما باللاعبين الشباب. كما أنه أيضا تأكيد على نهج عدم التسامح فيما يتعلق بالانضباط.

من الواضح أن مشجعي باريس سان جيرمان لا يريدون ميسي بعد الآن، ومن المؤكد أن عقده لن يُجدد.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.