السجن 15 عاما لممرضة سابقة للرئيس الراحل هوغو تشافيز بتهمة غسيل الأموال

كلوديا دياز

BBC Mundo
كلوديا دياز هي أحدث مسؤول فنزويلي سابق يتلقى حكما بالسجن في الولايات المتحدة

حكم قاض أمريكي بالسجن 15 عاما على ممرضة الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو شافيز، بتهم الفساد.

وتعد كلوديا دياز، التي عينها تشافيز في منصب مدير الخزانة الوطنية لفنزويلا، هي الأحدث ضمن سلسلة من كبار المسؤولين الفنزويليين السابقين الذين سُجنوا في الولايات المتحدة.

وأدينت دياز وزوجها – الذي تلقى حكما مماثلا – بتهمة غسيل ملايين الدولارات التي تلقاها في شكل رشاوى من قطب إعلامي فنزويلي.

ونفى كلاهما الاتهامات ورفضا الإقرار بالذنب.

ألقي القبض على كلوديا دياز وزوجها، أدريان فيلاسكيز، في إسبانيا عام 2018 حيث عاشا أسلوب حياة مترفا، ثم تم تسليمهما إلى الولايات المتحدة لاحقا.

وقالت لخدمة بي بي سي الإسبانية – في مقابلة في عام 2018 – إن ثرواتهما حصل عليها زوجها من خلال الأعمال التجارية، التي كان يملكها حتى قبل أن يلتقي الزوجان.

لكن محكمة في فلوريدا وجدت أن الزوجين قبلا وغسلا ملايين الدولارات، في شكل رشاوى من قطب الإعلام الفنزويلي راؤول غورين، خلال فترة تولي دياز منصب مدير خزانة فنزويلا من عام 2011 حتى عام 2013.

في مقابل الرشاوى، سمحت دياز لراؤول غورين بشراء الدولار الأمريكي بسعر أرخص من الخزانة، ثم أعاد بيعه في السوق السوداء بأرباح ضخمة، حسبما رأت المحكمة.

كما تم اتهام رجل الأعمال الفنزويلي، الذي يمتلك شبكة أخبار “غلوبوفيجين”، بالفساد ووضعه مكتب الهجرة والجمارك الأمريكي على قائمة “أهم المطلوبين”. ويعتقد أنه موجود في العاصمة الفنزويلية كاراكاس.

ويُعد الحكم بالسجن 15 عاما على كلوديا دياز وزوجها، الذي كان رئيس الأمن الشخصي للرئيس تشافيز، من أطول الأحكام التي أصدرتها محكمة أمريكية ضد المسؤولين الفنزويليين السابقين الفاسدين.

وقال القاضي إن الزوجين “جنيا الكثير من المال” و”غيرا حياتهما بشكل جذري” بمكاسبهما غير المشروعة.

كان الصعود المهني لدياز على وجه الخصوص صاروخيا. عملت رقيبا في البحرية، ثم أصبحت ضمن حرس الشرف الخاص بالرئيس، قبل الانضمام إلى الفريق الذي رعى هوغو تشافيز عندما تم تشخيص إصابته بالسرطان.

وعلى الرغم من عدم وجود خلفية عن الشؤون المالية لديها، عينها تشافيز مديرا للخزانة الوطنية، وهي الوظيفة التي شغلتها من عام 2011 حتى وفاة الرئيس في عام 2013.

ثم انتقلت هي وزوجها إلى إسبانيا، حيث أثار أسلوب حياتهما الفاخر شكوك السلطات.

وتم تسليمهما إلى الولايات المتحدة العام الماضي.

ولعب المدعون الأمريكيون دورا فعالا في تقديم المسؤولين الفنزويليين السابقين الفاسدين إلى العدالة، مستغلين حقيقة أن العديد منهم اشتروا عقارات في فلوريدا، أو استخدموا حسابات بنكية أمريكية لإخفاء ثرواتهم.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.