مظاهرات تونس: آلاف المحتجين من أحزاب سياسية مختلفة يهتفون ضد الرئيس قيس سعيد

متظاهرون في تونس

Reuters
أنصار حركة النهضة في مظاهرات مناهضة للرئيس قيس سعيد في تونس

شهدت شوارع العاصمة التونسية خروج آلاف المتظاهرين اليوم السبت ضد الرئيس قيس سعيد.

ونظمت حركات سياسية، يعارض بعضها بعضا بشدة، مظاهرات متزامنة في التوقيت في العاصمة تونس.

لكن شيئا واحدا اجتمعت عليه هذه الحركات، وهو التنديد بسياسات الرئيس قيس سعيد، ووصفه بالمستبد الذي يقوّض ما شيدّته تونس من ركائز ديمقراطية منذ عام 2011.

كما طالبت هذه الحركات بمحاسبة المسؤولين عن الأزمة الاقتصادية في تونس التي تعاني نقصا في الغذاء والوقود.

ويواجه سعيد اتهاما من معارضيه بعمل “انقلاب” وبمحاولة الارتداد بتونس إلى “الاستبداد”، ونظام الحاكم الفرد صاحب السلطة المطلقة.

وبعد إقالة رئيس الوزراء وتعليق البرلمان في يوليو/تموز 2021، دفع قيس سعيد بعد عام واحد صوب دستور جديد يعزز حكمه الفردي، بعد استفتاء شهد مقاطعة من أحزاب المعارضة السياسية.

وحلّ الدستور الجديد محل آخر كان قد وُضع في ثلاث سنوات بعد قدوم الربيع العربي في 2011 الذي شهد إطاحة التوانسة بنظام زين العابدين بن علي.

ويخول الدستور الجديد للرئيس سيطرة كاملة على السلطات التنفيذية، وقيادة عليا على الجيش، وصلاحية تعيين الحكومة دون موافقة البرلمان.

ويدفع قيس سعيد بالقول إنه كانت هناك حاجة إلى كل ذلك من أجل كسر حلقة من الجمود السياسي والركود الاقتصادي.

وأضاف سعيد بأن خطواته “الإصلاحية” جاءت مدفوعة بروح ثورة 2011، وأن من شأنها تأمين مستقبل أفضل لتونس.

ويبارك مؤيدو قيس سعيد خطواته، قائلين إن تونس كانت في حاجة إلى قائد قوي لمواجهة ما يصفونه بأنه نظام من الانقسامات والفساد.

وفي يوم السبت، في قلب العاصمة تونس، ردّد المتظاهرون هتافات مثل “يسقط يسقط”، “الثورة على الديكتاتور قيس” و”الانقلاب سيسقط”.

وجاءت إحدى مسيرات السبت من تنظيم جبهة الخلاص الوطني، وهي ائتلاف يضم أحزابا معارضة بينها حزب النهضة ذو المرجعية الإسلامية، والذي كان يسيطر على البرلمان التونسي قبل أن يحلّه قيس سعيد.

وقال علي العريض، رئيس الوزراء التونسي السابق والقيادي البارز في حزب النهضة، إن المظاهرات كانت تعبيرا عن حالة “الغضب من أحوال البلاد تحت قيس سعيد”.

وأضاف العريض لوكالة الأنباء الفرنسية: “نقول له ‘ارحل'”.

وتابع العريض بالقول إن قيس سعيد إذا ظل في السلطة، “فلن يكون هناك مستقبل لتونس”، مشيرا إلى تفشّي اليأس والفقر والبطالة بين التوانسة.

وأعلنت جبهة الخلاص الوطني أنها ستقاطع عملية التصويت في ديسمبر/كانون الأول المقبل لانتخاب برلمان جديد محدود السلطات.

كما نظّم حزبا النهضة، والدستوري الحرّ مسيرات في العاصمة تونس اليوم السبت.

وعادة ما ينظر إلى الثورة التونسية على أنها النموذج الناجح الوحيد بين ثورات الربيع العربي التي اجتاحت المنطقة، لكن هذا النجاح لم يقُد إلى استقرار اقتصادي أو سياسي ملحوظ حتى الآن.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

مواضيع تهمك

Comments are closed.